ما علاج وجع الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٥٦ ، ١٥ يناير ٢٠١٩
ما علاج وجع الظهر

وجع الظهر

يعدّ وجع الظهر سببًا شائعًا لتغيّب الأشخاص عن أعمالهم ولجوئهم إلى العلاج الطّبي، وقد يتسبب وجع الظهر بشعور الأشخاص بعدم الرّاحة والضّعف، وقد ينشأ وجع الظّهر نتيجةً بعض الإصابات والأنشطة والحالات الصحية، وقد يعاني الأشخاص من مختلف المراحل العمرية من وجع الظّهر، إلا أنه قد يزداد خطر الإصابة بوجع أسفل الظهر مع تقدّم الأشخاص في العمر نتيجةً لعددٍ من العوامل، مثل طبيعة المهنة السّابقة، ومرض القرص التّنكسي، وغيرها.[١][٢]


علاج وجع الظهر

يمكن علاج وجع الظهر بعدّة طرق، من أهمّها ما يأتي:[٣]

  • الأدوية: يخفّف تناول مضادات الالتهاب اللاستيرويدية من معظم نوبات وجع الظهر لدى الأشخاص، ومن هذه الأدوية، الأيبوبروفين والنابروكسين، كما يمكن تناول مسكّنات الألم، مثل الأسيتامينوفين، للتخفيف من وجعه، وينبغي تناول هذه الأدوية، ما عدا الاسيتامينوفين، مع الطعام لإمكانية تسبّبها في تهيّج بطانة المعدة، وينبغي للأشخاص الذين يعانون من وجود مشاكل في الكلى أو قرحة في المعدة تجنّب تناول بعض الأدوية، مثل الأيبوبروفين، ويُمنَع تناول كمياتٍ زائدة عن الجرعة الموصى بها من الأدوية غير المُلزِمة بوصفة طبية دون إبلاغ الطبيب بذلك، إذ قد يترتّب على هذه الأدوية بعض الآثار الجانبية الشّديدة في حالة عدم الاستعمال السّليم لها، وقد يوصي الطّبيب الأشخاص بتناول بعض الأدوية الأخرى التي تستهدف مناطق مختلفة من استجابة الألم في حالة وجع الظّهر الشّديد، ومن هذه الأدوية، جابابنتين، أو أميتريبتيلين، وهي مضادات للاكتئاب ثلاثي الحلقات قد يخفّف من الوجع المرتبط بالأعصاب، وقد يلجأ بعض الأشخاص إلى حُقن الكورتيزون لعلاج وجع الظّهر الحاد، وقد يعود هذا الوجع بعد الحقن بحوالي ثلاثة شهور.
  • العلاجات المنزلية: فقد تساهم بعض الإجراءات المنزلية في التّخفيف من وجع الظّهر، منها ما يأتي:
    • الكمّادات الباردة والدّافئة: إذ قد يُساهِم استخدام كمادات الثّلج في التّخفيف من الشّعور بعدم الراحة، وقد يقلل من الالتهاب الذي يصيب الأشخاص في حالات وجع الظهر الحادّة، كما قد تفيد الكمّادات الدّافئة في التّخفيف من وجع الظّهر عندما تقلّ شدّة الالتهاب.
    • ممارسة التمارين: فقد يُساهِم أداء الأشخاص للتمارين في تحسين وضعية الجسم وتقوية عضلات الظّهر والبطن، التي تسمّى بالعضلات الأساسية، ويعدّ أداء تمارين العضلات الأساسية علاجًا فعّالًا ينبغي للأشخاص أخذه بعين الاعتبار لعلاج وجع الظهر، ومن هذه التّمارين ما يأتي:
      • تحسين وضعية الجسم.
      • استخدام تقنيات الرّفع المناسبة عند حمل الأجسام.
      • تقوية العضلات الأساسية، ويمكن لأخصائيي العلاج الطبيعي تعليم الأشخاص كيفية أداء هذه التمارين في المنزل.
  • الجراحة: تعدّ الجراحة العلاج الأخير الذي يلجأ إليه الأشخاص لعلاج وجع الظهر في حالات نادرة عند وجود تشوهات هيكلية لا تستجيب لعلاج الأدوية، كما تستخدم الجراحة في حالات الألم الشديدة والمتواصل، وضعف العضلات النّاجم عن ضغط الأعصاب، إذ يمكن إجراء عملية لدمج فقرات العمود الفقري في عظم واحد أشدّ صلابة، وذلك للقضاء على حركة العمود الفقري المؤلمة، وقد يُجري بعض الأشخاص الجراحة لإزالة واستبدال الأقراص والفقرات جزئيًا، وذلك للمساهمة في التّخفيف من الألم النّاجم عن الإصابة بأمراض العظام التّنكسية.
  • الطّب البديل: قد تُساهم بعض العلاجات البديلة في التّخفيف من وجع الظّهر، ومن هذه العلاجات ما يأتي:
    • العلاج باستخدام الوخز بالإبر.
    • التدليك.
    • العلاج بتقويم العمود الفقري.
    • العلاج السلوكي المعرفي.
    • تقنيات الاسترخاء، وينبغي للأشخاص التحدّث إلى الطبيب قبل الخضوع إلى أي علاج بديل أو تكميلي.


أسباب وجع الظّهر

ينشأ وجع الظهر نتيجة عدد من الأسباب، من أبرزها ما يأتي:[٤]

  • التواء العضلات.
  • انزلاق الأقراص الفقارية وتمزّقها.
  • الفصال العظمي.
  • عرق النّسا.
  • التّضيق الشّوكي.
  • انحلال الفقار والانزلاق الفقاري.
  • هشاشة العظام.
  • انحراف جانبي العمود الفقري (الجنف) أو اعوجاجه أو ميلانه.


المراجع

  1. Arnold YL Wong, Jaro Karppinen, Dino Samartzis (18-4-2017), "Low back pain in older adults: risk factors, management options and future directions"، www.ncbi.nlm.nih.gov, Retrieved 2-1-2019.
  2. Christian Nordqvist (23-2-2017), "What is causing this pain in my back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-1-2019.
  3. Verneda Lights, Marijane Leonard (7-12-2016), "What Is Back Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 2-1-2019.
  4. Jonathan Cluett (17-9-2018), "Causes of Back Pain and Treatment Options"، www.verywellhealth.com, Retrieved 2-1-2019.