ما فحوصات ما قبل الزواج

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٢ ، ٢ يوليو ٢٠١٨

فحوصات ما قبل الزواج هي اختبارات يتم إجراؤها قبل أن يتم عقد القران لتحديد المخاطر والمشاكل الصحية المحتملة، والتي يمكن أن تواجه زوجي المُستقبل، وهي فحوصات تعتمدها غالبية الدول عربية كانت أو غير ذلك، للحد من تناقل الأمراض الوراثية والمعدية، خصوصًا تلك التي نسبة خطر حدوثها تزيد بسبب الزواج من الأقارب.

وتُعتبر فحوصات ما قبل الزواج من التحضيرات الهامة والأساسية عالميًا نظرًا إلى زيادة أعداد الأطفال الذين يعانون من الأمراض الوراثية أو التي تنتقل عبر الدم، كمرض فقر الدم المنجلي والثلاسيميا، وهي وثيقة رسمية تُرفق مع طلبات الزواج قبل تقديمها للدوائر الرسمية.

 

الغرض من فحوصات ما قبل الزواج


  • تحديد حالة العروسان الصحية بشكلٍ عام.
  • التأكد من خلو العروسان من الجينات التي تحمل أمراض وراثية يمكن أن يتوارثها الأبناء، كمرض الثلاسيميا الوراثي.
  • التأكد من خلو المُقبلين على الزواج من أية أمراض معدية تنتقل عبر الاتصال الجنسي كمرض نقص المناعة المكتسبة أو الإيدز وأمراض التهابات الكبد الوبائية.
  • التأكد من خلو الُمتقدمين من أية اضطرابات في الخصوبة والإنجاب، وشرح عملية الاتصال الجنسي لهما، وتأكيد معرفتهما التامة بوظائف الأجهزة التناسلية لدى الجنسين.
  • يساعد في اتخاذ أية احتياطات أو علاجات ضرورية قبل الزواج.

 

ما تتضمنه فحوصات ما قبل الزواج


تتضمن فحوصات ما قبل الزواج تاريخ المُقبلين على الزواج الطبي وفكرة عن تاريخ عائلتيهما المرضي، وفحوصات سريرية، وفحوصات مخبرية، وهي تتمثل في النقاط التالية:

  • فحص دم شامل مع تعداد كافة عناصره.
  • تحديد فصيلة دم العروسان وبشكلٍ خاص العامل الرايزيسي لدى الأنثى.
  • فحوصات خاص بالأمراض الوراثية كمرض الثلاسيميا، وفقر الدم المنجلي.
  • فحوصات خاصة بالالتهابات التي تنتقل عبر الجنس، كفحص فايروس الإيدز وفايروسات الكبد الوبائية.
  • فحوصات تؤكد مناعة الإناث ضد مرض الحصبة الألمانية.
  • فحوصات جرثومية اختيارية كجرثومة الكلاميديا وجرثومة الزهري.
  • تحاليل خاصة بالإنجاب كفحص السائل المنوي للذكور وهرمونات الخصوبة لكلا الجنسين.

 

أمور هامة حول فحوصات ما قبل الزواج


  • أثبتت الدراسات والبحوث الطبية والعلمية بأن فحوصات ما قبل الزواج لها دورٌ كبير في الحد من الأمراض المنقولة وراثيًا بحسب الإحصاءات العالمية الحديثة لمنظمة الصحة العالمية.
  • ساعدت فحوصات ما قبل الزواج في التقليل من التشوهات الوراثية والخلقية المختلفة لدى حديثي الولادة.
  • ساعدت فحوصات ما قبل الزواج في التقليل من نسبة حدوث وانتقال الأمراض والالتهابات الباكتيرية والفايروسية التي تنتقل عبر الاتصال الجنسي.
  • فحوصات ما قبل الزواج ليست وسيلة لمنع زواج أي شخصين، بقدر ما هي وسيلة لأخذ فكرة طبية مستقبلية لحياتهم الجديدة، وبأن المُقبلين على الزواج في حال عدم وجود أمراض تُنقل وراثيًا أو بالاتصال الجنسي، لديهما الحق في الاستمرار وتكوين عائلاتهم الصغيرة في حال وجود مشاكل لا تؤثر على المجتمع ككل.