ما هو افضل علاج لارتفاع ضغط الدم

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٩ ، ٤ يوليو ٢٠١٨
ما هو افضل علاج لارتفاع ضغط الدم

ارتفاع ضغط الدم، أو "القاتل الصامت" كما وصفه البعض، من أكثر الأمراض التي تصيب القلب والأوعية الدموية والكلى خطورة وانتشارًا، ويعني أن يرتفع ضغط الدم عن معدله الطبيعي (120\80)، حيث إن اكتشافه يكون عن طريق الصدفة، فغالباً ما يكون بلا عوارض واضحة ممكن أن تدل على أن الشخص مصاب فيه، إلا أنه هناك بعض الأُمور التي إن حصلت قد تعد مؤشرًا لارتفاع ضغط الدم، كنزيف الأنف، الشعور بالدوخة، صعوبة النطق، ضيق التنفس والصداع.

 

تتعدد أسباب الإصابة بارتفاع ضغط الدم، فالذكور أكثر عرضة من النساء وخاصة الكبار، فالعمر وتقدم السن يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بضغط الدم، أي أنه كلما تقدم الشخص في السن كلما زادت نسبة إصابته بارتفاع ضغط الدم، أيضًا التعرق لدى ذوو البشرة السوداء، وهنا العوامل الوراثية تكون سببًا مهمًا للإصابة بضغط الدم، عدا عن إصابتهم أيضًا بمضاعفاته كالفشل الكلوي والأزمة القلبية، كذلك عدم تنشيط الدورة الدموية من خلال ممارسة التمارين الرياضية، كما أن تناول السجائر والكحوليات يزيد من ضغط الدم، ومن أهم الأسباب أيضًا عدم تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين "د" والبوتاسيوم ووجودها بشكل قليل في جسم الإنسان، وفي المقابل الإفراط في تناول الوجبات الغنية بالملح.

 

تقسم أنواع ضغط الدم من حيث السبب إلى نوعين، النوع الأول هو الابتدائي، وغالبًا ما يكون مجهول السبب ويحدث نتيجة التوتر النفسي أو الإفراط في الأطعمة الغنية بالأملاح والدهون، أو قد يورثه الآباء لأبنائهم، أما النوع الثاني فأسبابه معروفة، وهو النوع الثانوي، ويصيب الإنسان على خلفية إصابته بمرض سابق كواحد من أمراض الجهاز الهرموني أو الفشل الكلوي.

 

مرض ارتفاع ضغط الدم من الأمراض المزمنة التي من الصعب علاجها، لكن يمكننا التغلب عليها إذا ما أجدنا التعامل معها من خلال إتباع النصائح التي يقدمها الأطباء وتناول الدواء في بانتظام، ويمكن للمريض إتباع أكثر من طريقة علاج متاحة، كتناول الأدوية، ومنها: مدرات البول، حاصرات قنوات الكالسيوم التي تقلل من معدل ضربات القلب، مضادات الألدوستيرون وأدوية حاصرات المستقبل بيتا، أما عن الطريقة الثانية من طرق العلاج هي العلاج الطبيعي والوصفات التي تساعد على خفض معدل ضغط الدم مثل بودينج الموز والشوكولاته، أما الطريقة الثالثة فهي إحداث تغيير على بعض السلوكيات التي يقوم فيها المريض، كإتباع حمية وذلك لتجنب السمنة ولتكوين نظام غذائي سليم، ممارسة التمارين الرياضية بانتظام يوميًا، حيث يساعد ذلك على خفض معدل الضغط في الدم، الابتعاد عن التدخين وشرب الكحول وتقليص الكافيين في الجسم، يستحسن أن يسلك المريض الطرق الثلاثة التي أسلفت ذكرها لتحقيق نتائج جيدة وملموسة..