ما هو علاج بواسير

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣١ ، ١٩ فبراير ٢٠١٩
ما هو علاج بواسير

البواسير

تعرّف البواسير على أنها أوردة منتفخة في فتحة الشرج أو منطقة المستقيم ويمكن أن تكون داخلية تكون داخل المستقيم أو فتحة الشرج أو خارجية وتوجد خارج منطقة الشرج وهي الأكثر شيوعًا، وتنتشر البواسير كثيرًا في الأشخاص البالغين من العمر 50 عامًا فما فوق إذ إنّها تصيب 50% منهم.[١]


علاج البواسير

يتمكن الطبيب من تحديد البواسير الخارجية بمجرد النظر بينما يتطلب معرفة البواسير الداخلية إجراء بعض الفحوصات مثل الفحص الرقمي للمستقيم وفحص الرؤية وفيه يفحص الطبيب الجزء السفلي من القولون والمستقيم بواسطة منظار المستقيم، بعد إجراء التشخيص لتحديد نوع البواسير يبدأ الأطباء الخطط العلاجية والتي تقسم إلى قسمين، وهما العلاج المنزلي والعلاج الدوائي.

ويمكن لإجراء بعض التدابير العلاجية المنزلية التخفيف من ألم والتهاب البواسير الخفيفة عن طريق تناول طعام غني بالألياف والمتواجد في الكثير من الفاكهة والخضراوات والتي تسهل خروج البراز وزيادة كتلته وبالتالي تجنب الإجهاد لتفاقم الأعراض والحفاظ على منطقة الشرج نظيفة، ويفضل الاستحمام أو غسل منقطة الشرج بالماء الدافىء بعناية وحذر بالإضافة إلى استخدام كمادات باردة أو أكياس الثلج البارد ووضعها على منطقة الشرج وذلك لتخفيف الورم واستخدام الكريمات الموضعية التي لا تحتاج إلى وصفة طبيب وتناول مسكنات الألم كالأسيتامينوفين والأيبوبروفين واستخدام مناديل المرحاض الرطبة التي لا تحتوي على كحول أو معطر.

يلجأ الأطباء إلى وصف الكريمات والمراهم والتحاميل إذا كانت البواسير تسبب إزعاجًا كبيرًا للمريض كالمراهم التي تحتوي على الهيدروكورتيزون والليدوكايين، ويمكن استئصال خثرة الباسور الخارجي إذا تشكلت الجلطة الدموية أو المعالجة بالحقن، وذلك بحقن محلول كيميائي في أنسجة البواسير لتقليصها أو استخدام الربط المطاطي وذلك بوضع رباط أو اثنين من الأربطة المطاطية حول قاعدة البواسير الداخلية لقطع الدورة الدموية واستخدام تقنيات التخثير الليزرية أو الحرارة أو الأشعة تحت الحمراء لتقليص البواسير الصغيرة والداخلية.

وإذا كان المريض يعاني من الإصابة ببواسير شديدة ولم تنجح الإجراءات العلاجية السابقة يجري الأطباء معالجة جراحية، وذلك باستئصال البواسير أو تدبيس البواسير الذي يهدف إلى منع تدفق الدم إلى الأنسجة البواسيرية ويستخدم عادةً للبواسير الداخلية فقط، ويتسبب تدبيس البواسير بألم أقل من استئصالها إذ إنّ المريض يعود إلى ممارسة الأنشطة اليومية مبكرًا لكنّ تدبيس البواسير يشكل خطرًا في عودة البواسير وهبوط المستقيم الذي يبرز فيه جزء من فتحة الشرج ويتسبب ذلك بحدوث مضاعفات كاحتباس البول والألم أثناء التبول.[٢]


أعراض البواسير

تعدّ البواسير من أكثر الأمراض شيوعًا، إذ إنّها تصيب من بين كل أربعة أشخاص من البالغين ثلاثة من وقت إلى آخر، وقد لا تتسبب بظهور أعراض ولكنها غالبًا ما تتسبب بظهور حكة وألم ونزيف بالإضافة إلى الأعراض الآتية، وهي:[٢]

  • تهيج في منطقة الشرج.
  • ألم أو شعور بعد الراحة.
  • نزول كميات صغيرة من الدم الأحمر الفاتح أثناء التغوط.
  • ظهور تكتل بالقرب من فتحة الشرج.

ويحدث النزيف في البواسير الداخلية التي لا يمكن للإنسان رؤيتها والتي تقع داخل المستقيم، وينتج النزيف عن حدوث تلف سطح الباسور عند بذل الجهد أو التهيج عند خروج البراز وتتسبب البواسير الخارجية التي تكون تحت الجلد حول فتحة الشرج بحدوث نزيف والشعور بالحكة، ومن الممكن ظهور كتل دموية ناتج عن تجمع الدم في البواسير الخارجية.


أسباب البواسير

للبواسير بنوعيها الخارجية والداخلية عدة أسباب متشابهة، وهي: [٣]

  • الإمساك والإسهال المزمنان.
  • الجلوس لفترات طويلة في المرحاض.

وتوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالبواسير، ومنها:

  • العمر: إذ إنّ الإنسان كلما تقدم في العمر أصبحت الأنسجة الضامة في منطقتي الشرج والمستقيم ضعيفة مما يؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالبواسير.
  • نظام غذائي غير صحي كعدم وجود ألياف في الغذاء.
  • السمنة، إذ إنها تتسبب بالضغط على الأنسجة.
  • الحمل، فمع نمو الجنين والضغط على البطن قد تصبح الأوردة في منطقة الشرج منتفخة وتتسبب بالإصابة البواسير التي عادةً ما تزول بعد انتهاء فترة الحمل.


المراجع

  1. April Kahn ,Tim Jewell (2016-10-7), "Hemorrhoids"، healthline, Retrieved 2018-12-3.
  2. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-5-16), "Hemorrhoids"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-3.
  3. Lindsey Konke (2018-2-27), "Hemorrhoids 101: Causes, Symptoms, Treatment, and Prevention"، everydayhealth, Retrieved 2018-12-3.