ما هو علاج بومزوي

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٣٧ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو علاج بومزوي

مرض بومزوي

مرض بومزوي والذي يعرف أيضًا بمتلازمة الأمعاء المتهيجة أو متلازمة القولون العصبي، وهو اضطراب شائع يصيب الأمعاء ويسبب ألمًا في البطن وإسهال أو إمساك أو فترات متناوبة من كليهما، ويؤثر مرض بومزوي على حوالي 20٪ من السكان العالم، ويأتي في المرتبة الثانية بعد نزلات البرد باعتبارها السبب الأكثر تكرارًا للغياب عن العمل والمدرسة، ويمكن أن تختفي أعراضه لفترات من الزمن ثم تعود من جديد، ويختلف هذا المرض عن أمراض الأمعاء الالتهابية والتي تشمل على التهاب القولون التقرحي ومرض كرون، إذ على العكس منها لا يزيد مرض بومزوي من خطر الإصابة بسرطان القولون، إذ إنه لا يسبب أي تضرر أو تغير في أنسجة القولون،[١] ويعدّ مرض بومزوي من الأمراض المزمنة التي تستمر مدى الحياة، وقد تؤثر على الحياة اليومية كثيرًا.[٢]


علاج بومزوي

يعتمد علاج مرض بومزوي على التخفيف من الأعراض، حتى يتمكن الشخص من عيش حياته براحة، وغالبًا ما يُسيطر على الأعراض الخفيفة من خلال التحكم بالتوتر والضغوطات النفسية والنظم الغذائية وإحداث تغيرات في نمط الحياة، ومن الطرق التي يمكن اتباعها ما يأتي:[٣]

  • تجنب الأطعمة التي تحفز الأعراض.
  • الإكثار من الأطعمة الغنية بالألياف الغذائية.
  • الإكثار من شرب السوائل.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قدر كافٍ من النوم.

أما إذا كانت الأعراض متوسطة إلى حادة فقد يوصي الأطباء بتناول بعض الأدوية اعتمادًا على الأعراض التي تظهر على المريض، ومن هذه الأدوية ما يأتي:

  • مكملات تحتوي على الألياف الغذائية: قد يفيد تناول أحد المكملات الغذائية مثل تلك التي تحتوي على مادة السيليوم مع الماء، إذ تساعد في السيطرة على الإمساك.
  • المُلينات: إِذا لم تجدِ الألياف الغذائية نفعًا في تخفيف الأعراض فقد يصف الطبيب هيدروكسيد المغنسيوم الفموي أو غليكول بولي إِثلين، لعلاج الإمساك.
  • الأدوية المضادة للإسهال: يُمكن أن تُفيد الأدوية التي تصرف من غير وصفة طبية مثل لوبرامايد في السيطرة على الإسهال، وقد يصف الطبيب أيضًا الكولسترامين أو كوليستيبول أو كوليسيفيلام، ويُمكن أن تُسبب بعض هذه الأدوية الانتفاخ.
  • الأدوية المضادة للكولين: تُخفف هذه الأدوية التشنجات المعوية المؤلمة، ومنها ديسيكلوماين، وتوصف في بعض الحالات للأشخاص الذين يعانون من الإسهال، وتُعد آمنة للاستعمال عامةً، لكنها قد تؤدي إلى الإصابة بالإمساك وجفاف الفم وضبابية الرؤية.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات: إذ تساعد هذه الأدوية في السيطرة على الاكتئاب إِلى جانب دورها في تثبيط نشاط العصبونات التي تُسيطر على الأمعاء للمساعدة في تقليل الألم، فإذا كان الشخص يعاني من الإسهال وألم البطن ولم يكن يعاني من الاكتئاب، فقد يقترح الطبيب جرعة أقل من المعتاد من إيميبرانين أو دسيبرامين أو نورتريبتالين، وقد تشمل الآثار الجانبية لهذه الأدوية على النعاس وضبابية الرؤية والدوار وتجفاف الفم، ويقل تأثير هذه الآثار الجانبية في حال تناولها وقت النوم.
  • مضادات الاكتئاب المثبطة لإعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية: وتكون هذه الأدوية مفيدة إِذا كان الشخص يعاني من الاكتئاب والألم والإمساك، ومنها فلوكستين أو باروكسيتين.
  • الأدوية المسكنة للألم: يُمكن أن يخفف دواء بريغابالين أو غابابينتين الألم الشديد أو الانتفاخ الذي يحدث عن الشخص المصاب، وقد يقترح الأطباء تجنب أنواع معينة من الأطعمة من قبل الشخص المصاب، والتي قد تتضمن ما يأتي:
  • الأطعمة التي تسبب الكثير من الغازات: خاصةً إذا كان الشخص يعاني من الغازات والانتفاخ، ومن هذه الأطعمة المشروبات الغازية والكافيين وبعض الخضروات مثل الكرنب والبركولي والقرنبيط.
  • الغلوتين: فقد أظهرت الأبحاث أن بعض مرضى القولون العصبي شعروا بتحسُّن في أعراض الإسهال عند توقفهم عن تناول الغلوتين، ويوجد الغلوتين في القمح والشعير، حتى وإِن كانوا لا يعانون من حساسية القمح.
  • فودمابس: إذ يُعاني بعض الأشخاص من الحساسية اتجاه بعض أنواع الكربوهيدرات مثل الفركتوز والفروكتانز واللاكتوز وغيرها، وهو ما يُعرَّف بـ فودمابس، وهو مختصر باللغة الإنكليزية يشير إلى السكريات الأُحادية والثنائية والمتعددة، وتتواجد مواد الفودمابس في بعض الحبوب المُحددة والخضروات والفواكه ومنتجات الألبان، وقد تخف أعراض متلازمة الأمعاء المتهيجة في حال الالتزام بنظام غذائي صارم تقل فيه كمية الفودمابس، وبعد ذلك يمكن إعادة إدخال هذه الأطعمة واحد تلو الآخر.


أعراض بومزوي

تتضمن أعراض وعلامات مرض بومزوي على ما يأتي:[٤]

  • الإسهال وغالبًا ما يوصف بأنه نوبات حادة من الإسهال.
  • الإمساك.
  • الإمساك بالتناوب مع الإسهال.
  • آلام البطن أو تشنجات، عادة ما تحدث في النصف السفلي من البطن تزداد سوءًا بعد تناول الوجبات وتتحسن بعد حركة الأمعاء.
  • الغازات والانتفاخ.
  • تغير في طبيعة البراز.
  • أعراض تزداد سوءًا مع الضغوطات النفسية.
  • الإصابة بمشاكل في الجهاز البولي بالإضافة إلى مشاكل جنسية، وعادةً ما تختفي الأعراض مثل النفخة والغازات بعد الإخراج، كما أن أعراض مرض بومزوي ليست أعراضًا مستمرة، إذ إنها تأتي وتذهب خلال فترات الحياة، وعلى الرغم من ذلك بعض الأشخاص قد يعانون من أعراض دائمة.[٥]


أسباب بومزوي

على الرغم من أنه يوجد العديد من الطرق لعلاج مرض بومزوي، إلا أن السبب الرئيسي له غير معروف، وتشمل الأسباب المحتملة زيادة حساسية القولون أو جهاز مناعي، كما يوجد نوع من مرض بومزوي يحدث بسبب عدوى بكتيرية سابقة تصيبب الجهاز الهضمي، ونتيجة لعدم القدرة على تحديد السبب الرئيسي المؤدي إليه يصعب منع حدوثه.[٥] وعلى الرغم من ذلك قد تسبب بعض الظروف بزيادة أعراض بومزوي، ومنها:[١]

  • الضغوطات النفسية والعاطفية.
  • تناول بعض الأطعمة.
  • الغازات المفرطة.
  • الهرمونات الأنثوية، إذ قد تزداد الأعراض سوءًا خلال فترة الدورة الشهرية.
  • بعد فترة من التهاب المعدة والأمعاء.
  • فرط نمو البكتيريا في الأمعاء الدقيقة.


المراجع

  1. ^ أ ب "Irritable Bowel Syndrome", medbroadcast, Retrieved 6-12-2018. Edited.
  2. NHS (9-10-2017), "Irritable bowel syndrome (IBS)"، NSH, Retrieved 6-12-2018. Edited.
  3. mayo clinic staff (17-3-2018), "Irritable bowel syndrome"، mayoclinic, Retrieved 6-12-2018. Edited.
  4. Minesh Khatri, MD (25-3-2018), "Irritable Bowel Syndrome"، webmd, Retrieved 6-12-2018. Edited.
  5. ^ أ ب Jaime Herndon, Tricia Kinman (24-7-2017), "Everything You Want to Know About IBS"، .healthline, Retrieved 6-12-2018. Edited.