ما هو علاج تهيج القولون

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٠:١٠ ، ٢٨ ديسمبر ٢٠١٨
ما هو علاج تهيج القولون

تهيج القولون

تهيج القولون (Irritable bowel syndrome) هو أحد الأمراض المزمنة التي تصيب الجهاز الهضمي، إذ إنه يسمى أيضًا بمرض القولون التشنجي (spastic colon )؛ والذي ينتج بسبب خلل في تبادل المعلومات بين مراكز الحركة في الدماغ، والقناة الهضمية، وبالتالي يؤدي إلى الحركة غير الطبيعية لها، مما يسبب آلامًا في البطن بالإضافة إلى الانتفاخ، مع إسهال أو إمساك باستمرار مؤلم للمريض.

يحدث تهيج القولون بسبب حساسية الأمعاء لبعض أنواع الأطعمة والمشروبات، ويؤدي تكرار هذه العملية إلى الإصابة بمرض القولون؛ ويعد التوتر والقلق والإجهاد النفسي أحد أسباب التي تؤدي أيضًا لتهيج القولون، إذ إنه يعد متلازمة تصيب الكثير من الناس؛ إذ تصل نسبة المصابين بها من 10-20% ، فهو أكثر انتشارًا بين النساء، وهو مرض غير معدٍ.[١]


علاج تهيج القولون

لا يوجد علاج للتخلص نهائيًا من تهيج القولون ولكن هنالك العادات يومية التي يمكن أن تقلل من الإصابة به، ومن هذه الأمور ما يأتي:[٢][١][٣][٤]

  • تجنب الضغط النفسي والعصبي، بالإضافة إلى محاولة أخذ قسط كاف من الراحة والاسترخاء لأطول فترة ممكنة.
  • تجنب تناول الأغذية التي تسبّب تهيج القولون، مثل: البقوليات، والمشروبات الغازية، والأغذية التي تضر القولون.
  • التقليل من المشروبات الغنية بالكافيين، مثل: الشاي والقهوة بالإضافة الى الابتعاد عن تناول الكحول.
  • تجنب تناول الطعام بسرعة، ويجب مضغ الطعام جيدًا.
  • شرب ثمانية أكواب من الماء يوميًا.
  • تناول خليط الزعتر واليانسون والميرمية والزنجبيل.
  • تناول الخضروات والفواكه الطازجة، وذلك بسبب احتوائها على الألياف.
  • تناول الشوفان وبذور الكتان؛ وذلك بفضل احتوائها على الألياف التي تسهل عملية الهضم.
  • التقليل من وضع التوابل في الأطعمة، أو البصل والثوم حيث إنهما يسببان انتفاخ البطن.
  • ممارسة التمارين الرياضية التي تريح النفس باستمرار مثل: اليوغا، وأيضًا تمارين الجهاز التنفسي، وغيرها من التمارين، مما تجعل الشخص نشطًا بالإضافة إلى أنها تساعد على الهضم.
  • تجنب الأطعمة الدهنية مثل: اللحوم والزيوت، إذ إن هذه المأكولات تسبب اضطرابًا في القولون، وتعرض المريض للإصابة بالألم الشديد.
  • تجنب تناول الألبان خلال فترة الشعور بالألم والتهيج المستمر مثل: الحليب والبيض ومشتقاته، فهي تسبب اضطرابًا في القولون، ويمكن تناولها في الحالة الطبيعية بكميات قليلة.


علاج تهيج القولون بالأدوية

إذا لم تنجح تغيير العادات اليومية المتبعة في علاج وتخفيف هذه الأعراض، فقد يلجأ الطبيب لوصف بعض الأدوية للشخص المصاب، ويكون ذلك اعتمادًا على الأعراض التي يعاني منها، ومن هذه الأدوية:[٢][١][٤]

  • الملينات (laxatives): وهي تعالج الإمساك، وتنظم حركة الأمعاء.
  • الأدوية ضد الإسهال (Antidiarrheal medications): تعالج هذه الأدوية حالة الإسهال، إذ إنها تجعل البراز أكثر تماسكًا، ومن أبرز هذه الأدوية ما يأتي:
    • أتروبين (atropine).
    • لوبرامايد (loperamide).
  • الأدوية المضادة للتشنج (Antispasmodics): حيث تعالج هذه الأدوية التشنجات التي تحدث في القناة الهضمية، إذ إنها تسبب تهيج القولون.
  • أدوية الاكتئاب (Antidepressants): تستخدم هذه الأدوية لتقليل من الحالة النفسية للمريض؛ كتغير المزاج، والاكتئاب وغيرها.


الطرق المتبعة لتخفيف ألم القولون

هناك عدة طرق يمكن أن تخفف من ألم القولون، وهي:[٢][١]

  • تناول الأدوية اللازمة لراحة الأمعاء والجهاز الهضمي، وهي الأقراص التي تحتوي على الفوليك أسيد والزنك المقوي للمناعة.
  • اخذ حبوب زيت السمك المتواجدة في الصيدليات، إذ تخفف الألم في القولون بالإضافة إلى تسهيل الهضم.
  • يفضل تنظيم عملية تناول الوجبات الغذائية خلال اليوم، وذلك من خلال تقسيم الوجبة الواحدة لتناولها على مرتين لتسهيل هضمها.
  • تجنب التعرض للبرد، أو الحرارة الشديدة، إذ إنهما يسببان تهيج القولون.
  • المشي وممارسة الرياضة، وذلك للتخفيف من حالة الإمساك وتسهيل الهضم.


أسباب الإصابة بتهيج القولون

هناك عدة أسباب تؤدي إلى الإصابة بتهيج القولون، ومن أبرزها:[١]

  • الإصابة بالتهاب في الأمعاء والمعدة (gastroenteritis)؛ وذلك بسبب فيروس أو بكتيريا.
  • حساسية بعض الأشخاص من بعض أصناف طعام التي تسبب التهيج، مثل: الفاصولياء السوداء، والحمص، والفول، والجوز، التوابل والمشروبات الغازية.
  • التعرض الضغوطات النفسية كالقلق والتوتر، والعصبية.
  • اتباع العادات الصحية الخاطئة.
  • التدخين.
  • حدوث حركة غير الطبيعية في القولون والأمعاء، سواء الحركة البطيئة أو الحركة السريعة، والتي تسبب آلامًا شديدة.
  • زيادة في حساسية القولون، والأمعاء ضد أي انتفاخ أو تقلص يحدث لها.
  • حدوث بعض الاضطرابات في حركة الأمعاء وتقلصها.


أعراض الإصابة بتهيج القولون

تختلف أعراض تهيج القولون في حدتها من شخص إلى آخر، ومن أبرز هذه الأعراض ما يأتي:[٢][١]

  • الشعور بآلام، وتشنجات في منطقة البطن.
  • الإصابة بالإسهال والإمساك بفترات متعاقبة.
  • حدوث تغيرات في تماسك البراز، وتغيرات في عدد مرات التبرز.
  • حدوث نفخة، وامتلاء البطن بالغازات.
  • خروج المخاط من الشرج.


تشخيص تهيج القولون

عند تشخيص مرض تهيج القولون يبدأ الطبيب بأخذ بعض الاستفسارات عن طبيعة أكل المريض، وإذا كان يمارس التمارين الرياضية، وهل أصابته أعراض القولون، من إمساك أو إسهال أو غيرها من الأعراض التي ذكرت سابقًا، ومدة استمرار هذه الأعراض، ومدى تكرارها عند الشخص المصاب، ثم يلجأ الطبيب بإجراء الفحوصات المخبرية الآتية: [٢][١][٤]

  • فحص الدم.
  • فحص البراز.
  • الأشعة السينية، إذ إن استخدام هذه الفحوصات لا تؤكد وجود هذا المرض.
  • إجراء عمليات التنظير للقولون.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Everything You Want to Know About IBS", healthline, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج John P. Cunha, DO، FACOEP ، "10 Irritable Bowel Syndrome (IBS) Symptoms, Diet, Triggers, Causes, Diet (Foods to Avoid), and Treatment"، medicinenet, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  3. JILL CORLEONE, RDN, LD (2017-10-3), "Foods to Avoid With an Inflamed Colon"، livestrong, Retrieved 2018-12-5. Edited.
  4. ^ أ ب ت Chris M. Matsko, MD, "How to Cure Colitis"، wikihow, Retrieved 2018-12-5. Edited.