ما هو علاج رعشة اليدين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٨:٤٣ ، ٢ يناير ٢٠١٩

رعشة اليدين

رعشة اليدين هي انقباضات عضلية لا إرادية تؤدي إلى حركات إهتزازية في اليدين، وهي من الاضرابات الحركية الشائعة وقد تؤثر الرعشة على أي جزء من أجزاء الجسم، ولكن تعد اليدين هي أكثر الأعضاء عرضة لذلك، وقد تكون رعشة اليدين متقطعة أي تحدث خلال فترات متابعة مع وجود فترات راحة، أو أن تكون مستمرة، ويمكن أن تحدث هذه الرعشة من غير سبب واضح أو نتيجة لبعض الاضطرابات الصحية الأخرى، ويؤثر الرعاش على كل من الرجال والنساء على حد سواء، كما أنه يحدث في أي عمر، إلا أنه أكثر شيوعًا بين البالغين في منتصف العمر وكبار السن، ولا تشكل رعشة اليدين خطر يهدد الحياة، إلا أنها تؤثر على حياة الفرد ونشاطاته اليومية.[١]


علاج رعشة اليدين

يعتمد علاج رعشة اليدين على السبب المؤدي إلى حدوث هذه الرعشة، فعلى سبيل المثال إذا كان سبب رعشة اليدين مرض آخر كامن، فقد يساعد علاج هذا المرض على شفاء الرعشة أو التخفيف منها، وإذا كان سببها الإكثار من تناول الكافيين أو الكحول، فإن إزالتها من النظام الغذائي قد يساعد في حل المشكلة، أما إذا كانت ناتجة من آثر جانبي لدواء، فقد يقوم الطبيب في هذه الحال بتغير هذا الدواء إلى دواء لا يملك هذا التأثير على اليدين، وعلى الرغم من ذلك إن العديد من أنواع رعشة اليدين لا يمكن الشفاء منها، ومن الأمثلة على ذلك الرعاش المجهول السبب، إذ يبدأ هذا الرعاش في بداية مراحل البلوغ ثم يتطور مع العمر ليصبح أسوء، ويمكن استخدام بعض الأدوية في هذه الحالة، إلا أنها تخفف من الأعراض، كما أنه ليس جميع الأشخاص المصابين برعشة اليدين يحتاجون علاجًا، وفي حال قرر الطبيب علاج ذلك، فيوجد العديد من خيارات العلاج، والتي تشتمل على ما يأتي:[٢]

  • الأدوية: قد يصف الطبيب بعض الأدوية التي تقلل من رعشة اليدين وتحد من حدوثها، ومن أشهر هذه الأدوية البريميدون وبروبرانولول وبروبرانولول طويل المفعول، والبريميدون هو دواء مضاد للتشنجات أما البروبرانولول فهو من الأدوية الحاصرة للبيتا ويستخدم لعلاج ارتفاع ضغط الدم وتسارع نبضات القلب، وفي حال لم يستجب المريض على هذه الأدوية فقد يلجأ الطبيب لأدوية أخرى وتشمل على ما يأتي:
    • حاصرات البيتا الأخرى: مثل السوتالول وأتينولول وهما أيضًا من الأدوية الحاصر لمستقبلات البيتا التي تستخدم في علاج الرعاش المجهول السبب.
    • أدوية مضادة للتشنجات أخرى: مثل جابابنتين وتوبيراميت وهي أدوية أخرى تستخدم في المقام الأول لعلاج النوبات التشنجية، إلا أنها قد تكون مفيدة للأشخاص المصابين برعشة اليدين.
    • الأدوية المضادة للقلق: مثل البرازولام وهو دواء يستخدم لعلاج اضطرابات القلق ونوبات الذعر، ولكن الدراسات تشير أنه قد يكون علاجًا فعالًا لحالات رعشة اليدين، إلا أن هذا الدواء يجب أن يؤخذ بحذر شديد وتحت إشراف الطبيب، إذ من الممكن أن يسبب الإدمان.
    • البوتوكس: إذ إنه من العلاجات الواعدة لعلاج رعشة اليدين مجهولة السبب، إلا أنه من الممكن أن يسبب ضعفًا دائمًا في العضلات التي يحقن فيها، لذا من الضرورة مناقشة مخاطره مع الطبيب، وقد يستمر تأثير هذه الحقن لمدة 3 أشهر، بعد ذلك قد يحتاج الشخص لتجديدها.
  • العمليات الجراحية: عادةً لا تكون خيارًا متاحًا يلجأ له الأطباء في البداية، إذ يمكن استخدامها في حالات الرعاش الشديد الذي يؤثر على حياة الشخص، أو الرعاش الذي يزداد سوءًا مع الوقت، وتشمل هذه العمليات الجراحية على ما يأتي:
    • التحفيز العميق للدماغ: وهو إجراء جراحي يستخدم لعلاج الرعاش، إذ سيضع الجراح جهازًا إلكترونيًا يسمى القطب في الدماغ، ويصدر هذا الجهاز إشارة إلكترونية تتداخل مع نشاط الدماغ المسؤول عن رعشة اليدين، ولا تستخدم هذه الطريقة حاليًا إلا للأشخاص الذين يعانون من حالات رعاش متقدمة أو شديدة.
    • إزالة جزء من المهاد: وفي هذا الإجراء يقطع الجراح جزءًا صغيرًا من غدة المهاد الموجودة في الدماغ، مما يقلل من النشاط الكهربائي في الدماغ، وبالتالي يقلل من حدوث الرعشة أو يوقفها.
  • إحداث تغير في نمط الحياة: فقد يوصي الطبيب باتباع بعض الطرق التي تخفف من رعشة اليدين، وتشتمل على ما يأتي:
    • استخدام أشياء أثقل: فقد يساعد استبدال المعدات التي يستخدمها الشخص يوميًا بمعدات نفسها إلا أنها أثقل مثل النظارات، إذ إن الأشياء الثقيلة يسهل التحكم بها في حال رعشة اليدين.
    • استخدام معدات مخصصة لرعشة اليدين: إذ في حال رعشة اليدين قد يصعب السيطرة عى القلم، إلا أنه تتواجد منتجات خاصة لهذه الحالة.
    • ارتداء بعض الأوزان على معصم اليد: إذ إن الوزن الزائد يسهل من عملية التحكم في اليدين.


أسباب رعشة اليدين

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى حدوث رعشة اليدين، في أغلب الحالات يكون السبب مشكلة في الدماغ، إلا أنه في بعض الحالات لا يعرف السبب، وتقسم الأسباب التي تؤدي إلى رعشة اليدين إلى ما يأتي:[٣]

  • مشاكل عصبية: إذ قد تسبب بعض المشاكل العصبية حدوث رعشة اليدين، ومنها:
    • التصلب المتعدد أو ما يعرف بالتصلب العصبي المتعدد.
    • السكتات الدماغية.
    • بعض إصابات الدماغ.
    • مرض باركنسون.
  • مشاكل حركية: ومن الأمثلة على الاضطربات الحركية التي تؤدي إلى حدوث رعشة اليدين:
    • الرعاش المجهول السبب.
    • الرعاش العصبي.
  • بعض الظروف الصحية: ومنها ما يأتي:
    • الحالات النفسية مثل الاكتئاب أو اضطراب ما بعد الصدمة.
    • الاضطرابات التنكسية الموروثة ، مثل ترنح وراثي أو متلازمة X الهشة.
    • تعاطي الكحول أو الانسحاب من تعاطيه.
    • التسمم بالزئبق.
    • فرط نشاط الغدة الدرقية.
    • فشل الكبد أو الكلى.
    • اضطرابات القلق أو الذعر.
  • بعض الأدوية: ومن هذه الأدوية ما يأتي:
    • بعض أدوية الربو.
    • الأدوية المستخدمة لعلاج بعض الاضطرابات النفسية والعصبية.


المراجع

  1. "Tremor Fact Sheet", national institute of neurological disorders and stroke ,5-2017، Retrieved 12-12-20118. Edited.
  2. Kimberly Holland (26-4-2017), "Shaking Hands: What Are My Treatment Options?"، healthline, Retrieved 12-12-2018. Edited.
  3. Amanda Barrell (19-6-2018), "What does it mean if you have shaky hands?"، medical news today, Retrieved 12-12-2018. Edited.