ما هو علاج وجع الرقبة

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٥٣ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨

وجع الرقبة

تعدّ آلام الرقبة آلامًا تصيب جميع الأشخاص، إذ إنّها قد تنتج عن الكثير من الوضعيات الخاطئة في الجلوس والنوم، وتتسبب بحدوث تشجنات في عضلات الرقبة أو الانحناء على الحاسوب ونادرًا ما تكون آلام الرقبة تدل على وجود حالة مرضية كالإصابة بتمزق المفاصل والذي يصيب كبار السن إذ إنّه مع التقدم في العمر تصبح مفاصل العنق ممزقة.

تؤدي الإصابة بالفصال العظامي إلى حدوث تلف الغضاريف الموجودة بين الفقرات أو الإصابة بالسرطان أو التهاب المفاصل الروماتويدي أو الانضغاط العصبي الناتج عن ضغط النتوءات العظمية على الأعصاب الخارجة من الحبل الشوكي أو إجهاد العضلات كقضاء العديد من الساعات في استخدام الهاتف المتنقل أو النوبة القلبية أو الإصابة بالتهاب السحايا وهو التهاب في الأنسجة الرقيقة التي تحيط بالدماغ والحبل الشوكي والذي قد يكون مميتًا في بعض الأحيان لآلام الرقبة، وهناك أعراض كثيرة لمشاكل الرقبة، منها:[١][٢]

  • الصداع.
  • التشجنات العضلية.
  • انخفاض القدرة على تحريك الرأس.
  • الألم الشديد.


علاج أوجاع الرقبة

عادةً ما تزول آلام الرقبة بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بواسطة الرعاية الذاتية وذلك بممارسة التمارين الرياضية بما فيها لفات الرقبة ولفات الكتف وتدفئة الرقبة باستخدام وسائد التدفئة قبل ممارسة التمارين الرياضية واستخدام كمادات ثلجية لمدة 20 دقيقة عدّة مرات في اليوم وتناول مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية كالأسيتامينوفين.

يمكن استخدام الأدوية لعلاج أوجاع الرقبة كالباراسيتامول أو أدوية مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية مع ضرورة معرفة أن هذه الأدوية قد تسبب ظهور آثار جانبية لدى مرضى الربو أو مرضى الفشل الكلوي وارتفاع ضغط الدم، ومن الممكن استخدام أدوية الكوديايين فوسفات إذا لم تُظهر مضادات الالتهاب غير الستروئيدية فعاليتها بالإضافة إلى المرخيات العضلية.

وللعلاج الطبيعي دور كبير في تخفيف أوجاع الرقبة والتحفيز الكهربائي للأعصاب عن طريق وضع أقطاب كهربائية على الجلد بالقرب من المناطق المؤلمة وتوصيل نبضات كهربائية ضعيفة تخفف الألم أو شد الأوزان والبكرات والذي يخفف آلام الرقبة وخاصةً الناتجة عن تهيج جذر العصب، وقد يلجأ الأطباء في حالات نادرة لبعض الإجرءات الجراحية أو استخدام حقن الستيرويد بالقرب من جذور الأعصاب للمساعدة في تخفيف الألم وحقن أدوية التنميل كالليدوكائين، عادةً ما يكون الأشخاص الذين لديهم عضلات رقبية ضعيفة أكثر عرضة للإصابة بأوجاع الرقبة.

ويمكن استخدام الطب البديل لعلاج أوجاع الرقبة كالوخز بالأبر والذي يُدخل عدة أبر في مناطق عديدة من الجسم وتشير دراسات إلى فائدة الوخز بالأبر في علاج بعض الأمراض وتخفيف الآلام، وقد يكون العلاج يدويًا وذلك بتطبيق قوة ضغط معينة وسريعة على المفاصل وتحديدًا في العمود الفقري أو اللجوء إلى التدليك إذ إنّ عضلات الرقبة تعالج باليد.[٢][٣]


الوقاية من أوجاع الرقبة

تنتج معظم أوجاع الرقبة عن الوضعيات السيئة لحركة أو جلوس للجسم لذا من الضروري الحفاظ على توسيط الرأس على العمود الفقري واتباع التدابير الوقائية الآتية:[٢]

  • تجنب حمل حقائب ثقيلة بأربطة فوق الكتف، إذ إنّ الوزن قد يجهد عضلات الرقبة.
  • استخدام وضعية جيدة عند الجلوس والوقوف.
  • أخذ فترات راحة متكررة.
  • الإقلاع عن التدخين لما له من دور في الإصابة بأوجاع الرقبة.
  • النوم في وضعية مريحة جيدة، وذلك بأن تتم محاذاة الرأس والعنق مع الجسم واستخدام وسائد صغيرة تحت الرقبة أو النوم على الظهر ورفع القدمين على وسائد وذلك لتسطيح عضلات العمود الفقري.


تشخيص أوجاع الرقبة

قد لا تحتاج بعض آلام الرقبة إلى زيارة الطبيب، إذ إنّها تكون ناتجة عن أسباب بسيطة تُعالج منزليًا، وقد تنتج بعضها عن حالات مرضية تستدعي زيارة الطبيب وإجراء بعض الفحوصات، ومنها:[١]

  • تحليل الدم.
  • التصوير بأشعة إكس راي.
  • التصوير باستخدام الرنين المغناطيسي.
  • تخطيط كهربائية العضل والذي يتحقق فيه من صحة العضلات والأعصاب.
  • البزل القطني.


المراجع

  1. ^ أ ب Ann Pietrangelo (2017-7-31), "What Causes Neck Pain?"، .healthline, Retrieved 2018-12-3.
  2. ^ أ ب ت Mayo Clinic Staff (2018-4-24), "Neck pain"، Mayo Clinic , Retrieved 2018-12-3.
  3. Rhalou Allerhand (2018-7-31), "Neck pain: treatment, prevention and cure"، netdoctor, Retrieved 2018-12-3.