ما هو مرض الانفصام في الشخصية

بواسطة: - آخر تحديث: ٠١:٢٩ ، ٩ يناير ٢٠١٩

مرض انفصام الشخصية

هو مرض يسبب اضطرابًا عقليًا، يصيب الإنسان عادةً في أواخر مرحلة المراهقة أو البلوغ المبكرة، أي بين سن 16 و30، وقد يعاني الشخص المصاب بِفصام الشّخصية من الأوهام والهلوسة والأفكار غير المنظّمة، وغيرها من الصّعوبات المعرفية، وتظهر الأعراض لدى الذكور قبل ظهورها عند الإناث، وقد تتطور أعراضه بطيئًا حيث إن المريض لا يعرف بمرضه إلا بعد سنواتٍ من إصابته بالمرض، وقد تتطوّر الحالة فجأةً وبسرعة.[١]


أعراض مرض انفصام الشخصية

يتسبّب مرض انفصام الشخصية بالعديد من المشاكل المتعلّقة بالتّفكير والسّلوك والعواطف، بالإضافة إلى العديد من الأعراض التي تشمل ما يأتي:[٢]

  • الأوهام: أو الاعتقادات التي لا تمتّ للواقع بصلة، كأن يعتقد المريض بأنه تعرّض إلى أذى، أو مضايقات، أو قد يشعر المريض بأن لديه قدرة استثنائية، أو أن شخصًا آخر واقعٌ في حبه، أو التوّهم بوجود كارثة سوف تحدث، فالأوهام علامة تحدث لدى معظم المصابين بانفصام الشخصية.
  • الهلوسة: كأن يرى المريض أو يسمع أشياء غير موجودة، فيمكن أن تكون الهلوسة في أي من الحواسّ، ولكن سماع الأصوات هي الهلوسة الأكثر شيوعًا.
  • التّفكير غير المنظّم: حيث يكون عند المريض ضعف في الاتصال الفعّال، فيمكن على سبيل المثال إذا وُجّهَ له سؤال أن يجيب بأجوبةٍ لا ترتبط به، وهذا يدل على التفكير غير المنظم الذي يؤدي في النهاية إلى الكلام غير المفهوم.
  • سلوك غير منظّم أو غير طبيعي: مثل السّلوك الذي لا يركّز على الهدف، لذلك من الصّعب على مريض فِصام الشّخصية أن ينجز المهام، ويمكن أيضًا أن يقاوم التعليمات، وتكون استجابته غير كاملة، أو يقوم بحركات مفرطة وغير مفيدة.
  • أعراض أخرى: ذلك بسبب عدم القدرة على العمل بشكل طبيعي، فقد يتجاهل المريض مثلًا النّظافة الشخصية، أو كأن يفتقر القدرة على القيام بتجربة ممتعة، أو يفتقر إلى العاطفة، أي لا يغير تعابير الوجه.
  • هناك بعض الأعراض التي تظهر عند المراهقين والتي تشمل:
    • الابتعاد عن الأصدقاء والعائلة واللجوء إلى الجلوس وحيدًا.
    • انخفاض الأداء المدرسي.
    • وجود مشاكل في النوم.
    • التهيّج وسوء المزاج.
    • الاكتئاب.


علاج مرض انفصام الشخصية

لا يمكن التخلّص من مرض انفصام الشخصية والشّفاء منه، ولكن هناك علاجات تخفف أعراضه وتقضي عليها، منها:[٣]

  • مضادات الذّهان: تؤخذ الأدوية المضادة للذهان عادةً يوميًا على شكل أقراص أو سائل، أو حقن تُعطَى مرة واحدة أو مرتين في الشّهر، وقد تظهر أعراض جانبية لهذه الأدوية لكنها تختفي بعد بضعة أيام.
  • العلاجات النفسية والاجتماعية: لأن تعلّم واستخدام مهارات التّعامل لمواجهة التّحديات اليومية لمرض فِصام الشّخصية يساعد الناس على متابعة أهداف حياتهم، مثل الذّهاب إلى المدرسة أو العمل، فالأفراد الذين يلجأون إلى العلاج النّفسي الاجتماعي العادي هم أقل عرضة للانتكاس.
  • الرعاية المتخصصة: هذا العلاج يتضمّن الدّمج ما بين العلاج بالأدوية والعلاج النفسي والاجتماعي، ومتابعة الحالة ومشاركة الأسرة، والتي تهدف جميعها إلى الحدّ من الأعراض وتحسين الحياة.


المراجع

ِ
  1. "Understanding the symptoms of schizophrenia", medical news today, Retrieved 1/1/2019. Edited.
  2. "Schizophrenia", mayoclinic, Retrieved 1/12/2018. Edited.
  3. "Schizophrenia", nih, Retrieved 1/1/2019. Edited.