ما هو مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٠٣ ، ٢٥ يوليو ٢٠١٨

أصبحت الأمراض المزمنة من أكثر المشاكل التي يعاني منها الأفراد في مجتمعاتنا، وقد إنتشرت بشكل كبير بين جميع فئلت المجتمع، وتتميز هذه الأمراض بقدرة الإنسان على التعايش معها وتفادي مضاعفاتها من خلال بعض الوسائل الموضوعة لذلك.

ويعتبر مرض السكري من أكثر إنتشارًا، فقد أثبتت الدراسات بأن حوالي 382مليون شخص مصابين بمرض السكري على مستوى العالم، وأثبتت الدراسات أيضًا بأن هذه النسب تتزايد بشكل مستمر، وقد وضع الأطباء هذا المرض في مقدمة الأمراض العالية التكلفة علاجيًا كما سيصنف من ضمن أكثر الأمراض فتكًا بالجنس البشري.

وسنتطرق في مقالنا هذا للحديث عن هذا المرض بشكل مفصل، حيث سنعرفه، كما سنبين أسباب الإصابة، والأعراض المرافقة لها.

 

تعريف السكري:


هو مرض مزمن ناتج عن إضطراب وخلل في عمل هرمون الإنسولين في الجسم والذي تقوم غدة البنكرياس بانتاجه. وعرف هذا المرض بهذا الأسم لأن البول الحلو هو من أول وأهم أعراض الإصابة.

وينتج هذا المرض بشكل أساسي بسبب تعرض خلايا بيتا التي تتواجد بالنكرياس لخلل ما، مما يؤدي إلى إنخفاض نسبة الإنسولين التي يتوجب على هذه الخلايا إنتاجها لتتم عملية دخول الجلوكوز إلى خلايا الجسم الأخرى وهذا يسبب إرتفاع نسبة هذه المادة في دم الإنسان مسببة له العديد من المشاكل.

ويقسم هذا المرض إلى قسمين مهمين، فالقسم الذي يصيب الأطفال يعرف بأسم السكري من النمط الأول، أما عن السكري من النمط الثاني فهو القسم الذي يصيب البالغين، ويختلف كل قسم من حيث أسباب المؤدية للإصابة، بينما يتشابه كلاً منهما في نفس الأعراض.

 

أسباب الإصابة:


ينتج السكري من النمط الأول بسبب الفقدان الكلي لهرمون الإنسولين، وعلل الأطباء هذا الفقدان لخلل في الجهاز المناعي حيث يقوم بمهاجمة خلايا بيتا البنكرياسية لأسباب غير معروفة لوقتنا الحالي.

أما عن أسباب الإصابة بالنط الثاني من هذا المرض فهي متعددة ونذكر منها مايلي:

  1. عدم قدرة البنكرياس على إنتاج وإفراز هرمون الإنسولين.
  2. مقاومة خلايا الجسم لهرمون الإنسولين.
  3. إنتاج هرمون الإنسولين المعيب في حالات نادرة.

 

أعراض الإصابة:


  1. البطئ في عملية إلتئام الجروح.
  2. تكرار عملية التبول بشكل أكبر من المعتاد.
  3. الحاجة لشرب المياه بشكل كبير والإحساس الدائم بالعطش.
  4. فقدان للوزن بشكل ملحوظ.
  5. إحساس المصاب بالغثيان ورغبته بالتقيؤ.
  6. تناول الطعام بكميات أكبر من المعتاد.

 

التشخيص:


يتم تشخيص هذا المرض من خلال الفحوصات المخبرية لدم المصاب، حيث تظهر هذه الفحوصات نسبة الجلوكوز في الدم والتي تشير عند ارتفاعها عن المستوى الطبيعي والذي يقدر ب126مغ/دسل للإصابة بهذا المرض.

 

طرق العلاج:


يعالج هذا النوع من الامراض المزمنة بشكل كبير من خلال التعايش معه بصورة صحيحة حتى لا يتطور وتزيد مضاعفاته، ويتم ذلك من خلال تناول طعام صحي ومتوزان يحتوي على سعرات حرارية منخفضة، كما تساهم الرياضة بعالج هذا المرض بشكل كبير حيث تعمل على الحفاظ على مستوى طبيعي للسكر في جسم الإنسان.

وأما عن العقاقير الدوائية الموضوعة لعلاج هذا المرض، فيتم تعويض هرمون الإنسولين من خلال العلاج الهرموني للسكري من النمط الأول، ويتم خفض مستوى الجلوكوز في النمط الثاني من خلال الأدوية الموضوعة لذلك.