ما هو مرض بطانة الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
ما هو مرض بطانة الرحم

بطانة الرحم

ينمو الطفل خلال الحمل في رحم الأم، فالرحم هو الجزء الأساسي والأكبر في الجهاز التناسلي الأنثوي، وعند وجود مشكلة ما في الرحم يكون النزيف العلامة الأولى على ذلك؛ خاصةً بعد الحيض وبعد ممارسة الجنس، ويعود هذا لعدة أسباب؛ مثل الأورام الليفية، والإصابة بالعدوى، ومشاكل الغدة الدرقية وغيرها، وعلاج أمراض الرحم تعتمد على السبب، فقد يكون العلاج دوائيًا أو جراحيًا بإزالة الرحم كليًا في الحالات المتقدمة، وأغلب أمراض ومشاكل الرحم يرافقها حالة تعرف بمرض بطانة الرحم، وهو حالة نمو أنسجة بطانة الرحم خارج الرحم، أو على جدران الرحم من الخارج، مما يزيد من سوء مشكلة الرحم وألمه، ولمرض بطانة الرحم أعراض وعلاجات نعرضها فيما يأتي.[١]


مرض بطانة الرحم

مرض بطانة الرحم، أو ما يُعرف ببطانة الرحم المهاجرة هو التهاب يحدث في بطانة الرحم، وهو اضطراب مُؤلم؛ بسبب نمو أنسجة بطانة الرحم في غير مكانها الطبيعي، ويحدث الالتهاب في المبيضين، وقناتي فالوب وأنسجة بطانة الحوض، وفي أغلب حالات مرض بطانة الرحم تنمو الأنسجة على أعضاء الجهاز التناسلي، كالمبيضين والجدار الخارجي للرحم، ونادرًا ما تغادر بعيدًا عن الجهاز التناسلي، وبالرغم من نمو نسيج بطانة الرحم خارج مكانه الطبيعي إلا أنه يتصرف طبيعيًّا كأنه داخل الرحم؛ بمعنى أنه يتكاثف ويتحلل وينزف من خلال الدورة الشهرية؛ بسبب عدم وجود طريقة أخرى لخروجه من جسم المرأة، وعندما يكون الالتهاب في المبيضين فقط يكون مرض بطانة الرحم على شكل أكياس تتحوصل على جدار المبيضين.[٢]


أعراض مرض بطانة الرحم

مرض بطانة الرحم كغيره من الأمراض له أسباب وأعراض، وأعراضه تكون واضحة بسبب حساسية هذا الجهاز في جسم المرأة، وأكثر الأعراض شيوعًا بين النساء هو الألم في الحوض؛ والذي تزداد حدته في فترات الدورة الشهرية، وفيما يأتي الأعراض الأخرى لمرض بطانة الرحم:[٢]

  • عسر الطمث؛ وهو الحيض المؤلم، المترافق مع تشنجات حوض كبيرة قبله وخلاله، وزيادة في عدد الأيام عن الدورات السابقة عند المرأة، بالإضافة إلى آلام كبيرة في الظهر.
  • آلام خلال الجماع أو بعده.
  • آلام خلال الإخراج.
  • آلام خلال التبول، تزداد خلال الدورة الشهرية.
  • غزارة الطمث؛ وهو النزف الشديد خلال الدورة الشهرية.
  • النزيف خارج مواعيد الدورة الشهرية.
  • العقم، أو قلة الخصوبة.
  • الإرهاق والتعب والكسل.
  • الإسهال أو الإمساك.
  • انتفاخ البطن.
  • الغثيان والدوار؛ خاصةً خلال الدورة الشهرية.


علاج مرض بطانة الرحم

إن مرض بطانة الرحم يُؤثر كثيرًا على حياة النساء، وقد يعيقهن عن أداء مهامهن بكفاءة عالية؛ بسبب الآلام والأعراض الكبيرة المرتبطة به، ولهذا لا بد من علاجه في مراحل مبكرة وعدم الانتظار كثيرًا، وفيما يأتي بعض طرق علاج هذا المرض:[٣]

  • المسكنات: وهي أدوية متوفرة في الصيدليات دون الحاجة إلى وصفات طبية، وتُؤخذ في حالات الألم الشديد الناتج.
  • علاج هرموني: وهو إعطاء المريضة هرمونات تكميلية لتخفيف الألم، وإيقاف تطور مرض بطانة الرحم، مما يساعد في تنظيم مستويات الهرمونات في الجسم، وبالتالي قلة تعزيز نمو أنسجة البطانة خارج الرحم.
  • وسائل منع الحمل الهرمونية: هناك وسائل منع حمل تقلل من الخصوبة، وبالتالي تُقلل من النمو الشهري للأنسجة وتراكمها، ومن هذه الوسائل، الحلقات المهبلية، والبقع، وحبوب منع الحمل.
  • حقنة الميدروكسي بروجستيرون (Depo-Provera): هي علاج فعال في إيقاف نمو غرسات بطانة الرحم، وتُخفف الألم كثيرًا، وتُقلل من الأعراض الأخرى للمرض، وتُجنب المريضة خطر انخفاض نمو العظام، وزيادة الوزن، والاكتئاب المترافقة مع هذا المرض.
  • منشطات هرمون الإفراج عن الغدد التناسلية (GnRH) والمناهضات (GnRH): هي علاجات تُعرقل إنتاج هرمون الإستروجين المُحفز للمبايض، والمسؤول عن تطور الخصائص الجنسية للإناث، ولكن لهذا العلاج بعض الآثار الجانبية، كانقطاع الطمث، وجفاف المهبل، والهبات الساخنة.
  • علاج جراحي: يضطر الطبيب أحيانًا للعلاج جراحيًا للنساء اللواتي يعانين من ألم كبير، واللواتي لم يستجبن للعلاجات الهرمونية، والهدف من العلاج الجراحي تدمير الأنسجة النامية خارج الرحم، وإيقاف نمو المزيد منها، دون إضرار الأعضاء التناسلية، وتكون الجراحة من خلال ما يُعرف بتنظير البطن.


المراجع

  1. "Uterine Diseases", medlineplus.gov, Retrieved 15-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب "Endometriosis", www.mayoclinic.org, Retrieved 15-1-2019. Edited.
  3. Abdul Wadood Mohamed, Valencia Higuera and Matthew Solan، "Endometriosis"، www.healthline.com، Retrieved 15-1-2019. Edited.