ما هى أعراض تكيسات المبايض

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٠٩ ، ١٣ فبراير ٢٠١٩
ما هى أعراض تكيسات المبايض

تكيّس المبايض

يُعرَف كيس المبيض بأنّه تركيبٌ يُشبه الكيس في شكله، يكون مُغلَقًا ومفصولًا بغشاء عن الأنسجة من حوله، وهو عبارةٌ عن جَيب غير طبيعي مملوء بالسائل يُشبه الحُويصلَة ويحتوي على مادّة سائلة، أو غازيّة، أو شبه صلبة، ويُسمّى الجُزء الخارجي منه بجدار الكِيس. ويختلف عن الخُرّاجات بأنّه غير مملوء بالقَيح، وتكون معظم أنواع أكياس المبايض غير ضارّة للجسم، وغالبًا ما تكون صغيرة، وتتكوّن خلال فترة الخُصوبة والقدرة على الإنجاب غالبًا، مع احتمالية تكوّنها في جميع الأعمار. وعادةً لا تترافق أكياس المبايض مع أيّ أعراض أو دلالات، إلّا أنّها في أحيانٍ قليلة قد تُسبّب ألمًا ونزيفًا، وفي حال كان حجمها يُقارب الخمسة سنتيمترات، فإنّ تستلزم تدخّلًا جراحيًّا لاستئصالها.[١]


أعراض تكيُّس المبايض

معظم تكيُّسات المبايض لا تكون مصحوبةً بأعراض، وفي حال وجود الأعراض قد لا تكون دليلًا قاطعًا على الإصابة بتكيّسات المبايض؛ لأنّ بعض المشكلات الصحيّة الأُخرى مثل التهاب بِطانة الرحم لها نفس الأعراض، وتشمل ما يأتي:[١]

  • عدم انتظام الدورة الشهريّة، أو الشعور بألم شديد في فترة الدورة، أو تغيّر غزارتها عمّا قبل فقد تصبح خفيفةً أو أكثر غزارة.
  • الشعور بألَم في الحَوض: قد يكون هذا الأَلم مُستمرًّا، أو متقطّعًا، وينتشر من أسفل الظهر إلى الفَخذيَن، وقد تشعر المريضة بالألَم قبل الدورة الشهريّة أو بعد انتهائها.
  • عُسر الجِماع: يحدُث هذا الألَم أثناء الاتصال الجنسيّ، وقد تشعر بعض النساء بألَم وعدم راحة في منطقة البطن بعد الجِماع.
  • مشكلات في الأمعاء: تشتمل على ألَم أثناء التغوّط، و ضغط على الأمعاء، أو الحاجة المُتكرّرة للتغوّط.
  • مشكلات في البَطن: مثل الانتفاخ أو الشعور بالثقل في البَطن.
  • مشكلات في التبوُّل: قد تشعر بعض النساء بمشكلة في تفريغ المثانة لديهنّ بشكل كامل، أو الشعور بالحاجة المُستمرّة للتبوُّل.
  • مشكلات هرمونيّة: إذ يُنتج الجسم في حالات نادرة كميّاتٍ غير طبيعيّة من بعض الهرمونات، ينجُم عنها تغييرات في طريقة نموّ الثَديَين وشعر الجِسم. وقد تتشابه هذه التغييرات مع بعض أعراض الحَمل؛ كالغَثَيان، ولِين الثَدي.


أسباب تكيُّس المبايض

تتركّز وظيفة المبايض الأساسيّة على إنتاج بويضةٍ كل شهر، وأثناء فترة الإباضة يتكوّن تركيب داخل المبيض يُشبه الكيس يُسمّى الجُريب، ويصِل هذا الجُريب مرحلة النُضج عندما تُطلَق البُويضة أثناء الإباضة، ثمّ يتكوّن الجسم الأصفر من الجُريب الفارغ، ويذُوب هذا الجسم في حال لم يحدُث حَمل. في بعض الأحيان قد لا تحدُث هذه العمليّة بشكل طبيعي ممّا يُسبّب تكوّن أكثر أنواع أكياس المبايض شُيوعًا وهي الأكياس الوظيفيّة؛ وهي عبارة عن أكياس غير طبيعيّة كمرَض مُتعدد الكِيسات المِبيضي الذي يُمكن أن يحدُث أيضًا بسبب عدم التوازن الهرموني في جسم الأنثى كَحدوث خلل في هرموني الأستروجين والبروجستيرون.[٢]


علاج تكيُّس المبايض

لا تحتاج معظم أكياس المبايض لعلاج فقد تزول من تلقاء نفسها، وفي حال تسبّبت في آلام، أو كان حجمها كبيرًا، فيُنصَح باستشارة الطبيب لفحص المبايض ومعرفة الطريقة الفضلى للعلاج. ويُمكن أن يلجأ الطبيب إلى وصف حُبوب تنظيم الحَمل كحلّ لعلاج تكيّس المبايض، ويُمكن أن يصِف دواءً يُخفّف الألَم. وفي بعض الحالات قد تتطلّب إزالة الكيس عن المبيض تدخُّلاً جراحيًّا كالأكياس الكبيرة أو التي تسبّب ألَمًا مستمرًّا ولا تزول مع الأدوية والعلاجات. كما تحتاج الأكياس التي تتشكّل على مبايض السيّدات في عُمر اليأس لإجراء جراحيّ لاستئصالها؛ وذلك لاحتماليّة أن تكون أورامًا سرطانيّةً، وتعتمد طبيعة العمليّة الجراحيّة على الكيس؛ فقد يضطرّ الطبيب إلى استئصال المبيض بأكمله، أو يكتفي بإزالة الكيس وحده عن المبيض المُتضرّر.[٣] وتنقسم العمليّات الجراحيّة إلى نوعين اثنين:[٣]

  • تنظير البطن: وذلك في حالة كان الكيس صغيرًا، إذ يشُقّ الطبيب بطن المريضة شقًّا صغيرًا أعلى أو أسفل السّرّة، ويتضمّن هذا الإجراء استخدام أداة تحمل كاميرا تسمح للطبيب برؤية الأعضاء في الداخل، إضافةً لأدوات أُخرى لاستئصال الكيس أو المبيض، وقد لا يتطلّب إجراء هذا النوع من العمليّات البقاء في المستشفى بعد الانتهاء منها.
  • شقّ البطن: ويُستخدم هذا النوع من العمليّات الجراحيّة في حال كان الكيس على المبيض سرطانيًّا، إذ يكون الشقّ أكبر من الطريقة بالتنظير.


المَراجع

  1. ^ أ ب Christian Nordqvist (2017-6-27), "Everything you need to know about ovarian cysts"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-18. Edited.
  2. Tracee Cornforth (2019-1-9), "An Overview of Ovarian Cysts"، verywellhealth, Retrieved 2019-1-18. Edited.
  3. ^ أ ب Nivin Todd, MD (2017-1-13), "What Is an Ovarian Cyst?"، webmd, Retrieved 2019-1-18. Edited.