ما هي طرق الوقاية من مرض السكري

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٣ ، ٨ أغسطس ٢٠١٨

هناك العديد من الأمراض المزمنة المنتشرة في وقتنا الحالي و التي لا يمكن الشفاء منها، أو قد تكون مرحلة الشفاء منها طويلة وصعبة، لذا يجب على الإنسان أن يأخذ حذره ويتبع الطرق الوقائية لتفادي الإصابة بمثل هذه الأمراض.

و أحد هذه الأمراض المزمنة الأكثر شيوعًا هذه الأيام هو مرض السكري، وفي هذا المقال سيتم توضيح بعض طرق الوقاية التي تجنب الإنسان الإصابة به.

 

طرق الوقاية من داء السكري


صحيح أن هذا الداء مزمن وصعب الشفاء منه، إلا أن الإنسان قد يستطيع سلوك سبل تحميه من هذا المرض، ومن هذه الطرق:

  1. تخفيف الوزن وتجنب السمنة: تُعد السمنة من أهم الأسباب المؤدية إلى الإصابة بالسكري، لذلك فإن كان الشخص سمينًا يجب عليه حتى يقي نفسه من مرض السكري أن يخفف منوزنه، فلن يستطيع أي شخص أن يتلافى الإصابة بمرض السكري و هو يتميز بجسد سمين و وزن عالٍ .
  2. ممارسة التمارين الرياضية بشكل منظم: للرياضة فائدة كبيرة في تحسين مستوى تدفق الدم فى جسم الإنسان و تقليل نسبة السكر فى الدم، بالإضافة إلى ذلك فهي تزيد عملية الأيض وهذا يقلل من خطر إصابة الشخص بالسكري، لذا فإن إحدى أهم الطرق التي تساعد على وقاية الإنسان من السكري هي أن يمارس الرياضة على الأقل لمدة نصف ساعة يوميًا.
  3. الابتعاد عن تناول الأطعمة التي تحتوي على دهون مهدرجة: تحتوي الأطعمة المقلية والأطعمة المصنعة على دهون مهدرجة، وتعتبر هذه الدهون خطيرة جدًا على صحة الإنسان لأنها تقلل قدرة الجسم على امتصاص البروتينات مما يقلل إفراز هرمون الأنسولين فى جسم الإنسان هنا، و هذا يزيد مستوى السكر الموجود فى الدم و يؤدي إلى الإصابة بمرض السكري، و كنتيجة لذلك يجب الابتعاد عن تناول الأطعمة المحتوية على الدهون المهدرجة، وذلك بالإضافة إلى الابتعاد عن تناول الأطعمة المصنعة والزيوت المهدرجة غير الصحية، و تعرف هذه الزيوت بأنها زيوت تم تسخينها على درجات حرارة مرتفعة .
  4. تقليل تناول السكريات: يعتبر الإكثار منتناول السكر والمحليات وتناول الحلويات بشكل مفرطمن أبرز وأهم مسببات مرض السكري. و حتى نتجنب هذا المرض يجب تناول السكر وما شابهه بشكل معقول و معتدل، وذلك يرجع إلى أن تناول هذه الاطعمة المصنعة التي تحتوي على سكريات عالية يقلل إنتاج البنكرياس لهرمون الأنسولين. ومن طرق الوقاية من السكري يمكن تناول الفاكهة بدلًا من الحلويات، أو على الأقل تناول كميات قليلة منها.
  5. تقليل تناول الكربوهيدرات: ترفع الكربوهيدرات من مستوى السكر فى الدم فلا يستطيع الجسم أن يستوعبها، وبالتالي يترسب السكر فى الدم ويقل إفراز البنكرياس لهرمون الأنسولين في الجسم. ومن أمثلة هذه الكربوهيدرات المعقدة الأرز الأبيض والمعكرونة والدقيق. وحتى نحمي أنفسنا من مرض السكرييمكن تناول كربوهيدرات تحتوي على نسب عالية من الألياف، ومن أمثلتها: الشوفان والحبوب الكاملة والمنتجات المصنعة منهما بدلًا من تناول الكربوهيدرات المعقدة، ما يساعد فيحفاظ الجسم على توازن مستوى السكر فى الدم ويقي من خطر الإصابة بمرض السكري.
  6. عدم التدخين: المدخنونأكثر عرضة لأن يصابوا بمرض السكري أكثر من غيرهم، وذلك لأن التدخين يسبب خللًا في إفراز الهرمونات في الجسم، و إذا حدث ترسُّب للكربون فى دم المدخن فهذا يقلل امتصاص الجسم للمواد الغذائية و هو ما يقلل إفراز الأنسولين من البنكرياس في الجسم.وحتى يقي المدخن نفسه من مرض السكري يجب عليه أن يُقلع عن التدخين في أسرع وقت لتجنب الإصابة بهذا المرض.
  7. تقسيم وجبات الطعام إلى أكثر من وجبة صغيرة خلال اليوم: زيادة عدد مرات قيام الجسم بعملية التمثيل الغذائي يحمي الشخص من خطر الإصابة بمرض السكري، ويمكن القيام بذلك من خلال تقسيم وجبات الطعام التي يتناولها الشخص إلى أكثر من وجبة واحدة خلال ساعات النهار وتجنب تناول وجبات كبيرة لمرة أو اثنتين فقط، لأن تقليل حجم الوجبات وتوزيع الكميات على فترات يساعد الجسم على امتصاص المواد الغذائية بسهولة و يقلل ترسب الدهون و هذا يزيد إفراز هرمون الأنسولين و بالتالي يقي من الإصابة بمرض السكري .
  8. تجنب التوتر والإجهاد النفسي والجسدي: يؤثر كل من الإجهاد والتوتر بشكل سيء على صحة الإنسان، و يؤديان إلى زيادة إفراز الأدرينالين في الجسم، وهذا الهرمون يقلل من إفراز الأنسولين من جهة أخرى، ما يؤثر على نسبة السكر فى الدم؛ لذا يجب الابتعاد عن كل ما يسبب التوتر و الإجهاد للحماية من مرض السكري .
  9. اتباع نظام غذائي صحي: يساعد النظام الغذائي الصحي على الحفاظ على الوزن والحماية من مرض السكري وغيره من الأمراض. وحتى يتم الحفاظ على نسبة متوازنة للسكر في الدم يجب اتباع نظام غذائي يحتوي على الخضروات و الفواكه، و بشكل خاص الحمضيات والتفاح بالإضافة إلى الألياف التي توجد فى الحبوب الكاملة والخضروات الورقية مع تناول البروتين.
  10. النوم والحصول على قسط كافٍ من الراحة: النوم هو ميزان الجسم فعدم حصول الجسم على ما يكفيه من ساعات النوم يؤدي إلى اضطراب كل شيء فيه ومن ضمن ذلك إفراز الأنسولين، فعدم النوم لساعات كافية يؤدي إلى خلل في إفراز هذا الهرمون وبالتالي الخلل في نسبة السكر في الدم مما يعرض الإنسان إلى خطر الإصابة بمرض السكري. و يقارب عدد الساعات التي ينصح أن يحصل عليها أي شخص ما بين 7-8 ساعات يوميًا.

وفي الختام، فإن النقاط السابقة تتمحور حول اتباع نظام صحي في الحياة للوقاية من مرض السكري وذلك بالإضافة إلى شرب كميات كافية من الماء والتعرض لأشعة الشمس وهو ما يساعد ليس فقط على الوقاية من مرض السكري  بل يقي كذلك من أمراض كثيرة أخرى.