ما هي عوارض ضربة الشمس

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٣١ ، ٣ يوليو ٢٠١٨
ما هي عوارض ضربة الشمس

من أكثر المشكلات التي قد تواجه الناس في فصل الصيف هي ضربات الشمس، وضربة الشمس هي من الحالات الطبية الخطيرة التي تحدُث بسبب فشل في مركز منظم الحرارة في المخ، الأمر الذي يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم عن معدلها الطبيعي، ويرجع ذلك إلى درجات الحرارة في البلد التي يعيش فيها الشخص، فالبلدان العربية كدول الخليج وغيرها تتميز عن غيرها بدرجات حرارتها المرتفعة جدًا، فقد يتعرض الشخص لضربة شمس بشكل مباشر إذا كان في حديقة المنزل أو في الشارع.

تعتبر ضربات الشمس من أكثر الأمراض المتعلقة بارتفاع درجات الحرارة خطورة، فقد يؤدي ارتفاع درجة الحرارة الناتج عن ضربات الشمس إلى تعرض بعض أجزاء من الدماغ للتلف، بالإضافة إلى تلف بعض الأجزاء الداخلية من الجسم، والتي قد ينتُج عنها بعض التشنجات في الجسم أو بعض حالات الإغماء أو الإرهاق الشديد.

 

أعراض الإصابة بضربة الشمس


  • الإصابة بالصداع النابض.
  • الإصابة بالدوخة والدوار.
  • قله التعرق،على الرغم من ارتفاع درجة الحرارة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم عن معدلاتها الطبيعية، بالإضافة إلى جفاف البشرة و احمرارها.
  • ضعف عام و تشنج في العضلات.
  • القيء و الغثيان.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • مواجهة صعوبة في البلع والتنفس.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات السلوكية.
  • الاغماء في الحالات المتقدمة.

 

طرق الوقاية من الإصابة بضربة الشمس


في حال كانت درجه الحرارة مرتفعة في الخارج فمن الأفضل البقاء في المنزل والخروج بعد المغيب، ولكن إذا كان من الضروري جدًا الخروج في النهار فيُنصح باتباع ما يأتي:

  • الحرص على ارتداء ملابس خفيفة وبألوان فاتحة لتعكس الحرارة، ويُفضل ارتداء قبعة كبيرة لحجب أشعة الشمس.
  • استخدام واقي شمس بعامل حماية 30 درجةأو أكثر.
  • الإكثار من شرب السوائلوبالأخص المياه، وذلك لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • شرب ما يُقارب 750 ملي من الماء أو أي مشروب رياضي، إذا كان الشخص يُفضل ممارسة التمارين الرياضية في الخارج، وذلك قبل ممارسة الرياضة بساعتين، بالإضافة إلى ضرورة شرب المياه أثناء التمارين حتى إذا لم يشعر بالعطش.

 

علاج ضربة الشمس


ترتكز عملية المعالجة ضد ضربة الشمس على القيام بتبريد الجسم حتى الوصول إلى درجة حرارتهِ الطبيعية، وذلك للوقاية من تأذي الدماغ وأعضاء الجسم الحيوية، ويتمثل ذلك في:

  1. غمر المصاب بالماء البارد، فالاستحمام بالماء البارد أو المثلج قد يُساعد على خفض درجة حرارة الجسم بسرعة.
  2. استخدام تقنيات التبريد بالتبخير،إذ يُفضل بعض الأطباء استخدام هذهِالتقنيات بدلًا من الغمر في الماء البارد للتخلص من درجة الحرارة المرتفعة، حيث يتم في هذه التقنية رشالماء البارد على جلد المصاب، في حين يتم تسليطالهواء الدافئ من المروحة لتبخير الماء البارد بالتالي يحدث تبريد للجلد.
  3. وضع أغطية باردة وكمادات ماء مثلجة على المصاب، وفي هذه الطريقة تتم تغطية المصاب بمنشفة مبللة بماء بارد ووضعها في فجوة الإبطين وعلى المنطقة الأربية والرقبة والظهر.
  4. إعطاء المصاب بعض الأدوية لإيقاف الارتعاد، وهي الحالة التي قدتحدث بسبب طرق المعالجة المستخدمة، لذلك يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية المرخية للعضلات، مثل: البنزوديازبين.