ما هي فحوصات تاخر الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٤٤ ، ٢ يوليو ٢٠١٨
ما هي فحوصات تاخر الحمل

تأخر الحمل أو الإنجاب من أكثر المشاكل التي قد تُسبب الأرق والانزعاج للزوجين، بالأخص بعد فترة طويلة من الزواج، أما فيما يتعلق بالأشخاص حديثي الزواج فإنه،وفي العام الأول من الزواج، إذا كان هنالك انتظام في ممارسة العلاقة الزوجية دون وجود أي مشاكل ولم يحدث الحمل فإن ذلك لا يٌعتبر تأخرًا بالإنجاب، بل يُمكن أن يكون هناك سبب معين وراء عدم حدوث الحمل، لذلك يجب على هؤلاء الأشخاص عدم الاستماع إلى آراء الناس المحيطين بهم، بل يجب عليهم مراجعة الطبيب المختص ومعرفة السبب الرئيسي وراء عدم حدوث الحمل وإجراء بعض الفحوصات الطبية للتأكد من الأمر. وفي هذا المقال سنتعرف بالتفصيل على أهم الفحوصات التي يمكن أن تساعد في الكشف عن سبب تأخر الحمل وماهية طرق العلاج المناسبة.

 

أسباب تأخر الحمل بسبب الرجل


  • عدم وجود أي حيوانات منوية عند الرجل.
  • معاناة الرجل من مشكلة في الجينات، بالأخص في عملية تكوين الكروموسومات.
  • الإصابة بداء السكري الذي يؤثر على هرمونات الرجولة.
  • تعرض الزوج للإصابة بمرض (أبو كعب) في سن مبكرة.
  • عندما يكون مصابًا بالشلل النصفي.
  • إدمان التدخين أو تعاطي المخدرات، يؤثرفي قدرته على الإنجاب.

 

أسباب تأخر الحمل بسبب المرأة


  • السن، فكلما كبرت المرأة في العمر، كلما قل عدد البويضات التي تُفرزها ليتم تلقيحها.
  • العامل النفسي، حيث إن جميع الحوادث النفسية التي تمر فيها المرأة يُمكن أن تؤثر على الإنجاب لديها.
  • السمنة المُفرطة، ذلك لأن قلة الحركة قد تؤدي إلى تراكم الدهون الجسم، مسببةً بعض المشاكل في الاستقلاب وعملية الأيض.
  • تكيس المبايض، وهو من الحالات التي تُسبب عدم التبويض، وبالتالي عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

فحوصات تأخر الحمل


  1. تحليل السائل المنوي الخاص بالزوج.
  2. تحاليل الهرمونات الخاصة بالزوجة،مثل: الهرمون الذي يُحفز عملية التبويض والهرمون المحفز لتكوين الجسم الأصفر وهرمونات البروجسترون، وبالأخص في اليوم الـ21 من حدوث الدورة الشهرية.
  3. إجراء فحص أشعة الموجات الصوتية، ويتم إجراء هذا الفحص على المبيض للكشف عن نسبة ومعدل التبويض، بالإضافة إلى إجرائهِ على الرحم أيضًا، وذلك لاكتشاف وجود أي معوقات مرضية به، مثل: الورم الليفي أو العيوب الخلقية أو ضعف في بطانة الرحم.
  4. إجراء أشعة بالصبغة، ويتم تطبيقهُ على الرحم وقناتي فالوب، وذلك لاكتشاف أي انسداد في هذهِ المناطق أو أي التصاقات.
  5. الفحص بالمنظار، ويُطبق على البطن لاكتشاف أي مرض أو إصابة في بطانة الرحم المهاجرة أو تحديد الإصابة بمرض تكيسات المبايض أو الأكياس المبيضية والعمل على علاجها.
  6. الفحص بالمناظر الرحمي، وذلك للتأكد من عدم وجود أي ورم ليفي.

 

طرق العلاج


تناول بعض الأعشاب التي تُساعد في عملية الإخصاب وحدوث الحمل، مثل:

  • الميرامية والبردقوش، كل يوم صباحًا.
  • خليط مطحون القرفة والحبة السوداء والحلبة.
  • طلع النخيل.
  • العسل.
  • التمر.
  • الأغذية الغنية بفيتامين E.