متاعب الشهر التاسع من الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٥٣ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
متاعب الشهر التاسع من الحمل

 

تختلط مشاعر الفرح والحزن لدى الأم عند بلوغها الشهر التاسع من الحمل؛ فمن جهة، ستشعر بالغبطة والفرح؛ لأنها ستستطيع أخيرا رؤية ذلك المخلوق الصغير الذي رقد في أحشائها طوال الشهور التسعة الماضية، ومن جهة أخرى، ستنتابها مشاعر الحزن بعض الشيء؛ لأنها ستنفصل عن الطفل، بعد أن خاضا معًا غمار علاقة خاصة ومميزة يصعب شرحها أو تفسيرها.

وعلى الصّعيد الصحي، ستطرأ على الأم في هذا الشهر العديد من التّغييرات التي قد تسبب لها بعض المتاعب، كذلك سيكتمل نمو الطّفل ليصبح وزنه بين 2،5 و3،5 كغ، أما طوله فسيبلغ نحو 53 سم. وأيضًا سيكتمل نمو الدّماغ لدى الطفل، فضلًا عن جميع الأجهزة الحيوية في جسمه وخاصةً الرّئتين. ولكن في المقابل، ستتباطأ حركته بعض الشيء نظرًا لعدم وجود مساحة كافية داخل الرَّحم.

متاعب الشّهر التاسع

 


من ناحية أخرى، تتجلّى أهم الأمور التي ستعاني منها خلال هذا الشهر بما يلي:

1- سوف تُعاني الأم من آلام الظهر بشكل دائم، وخاصةً مع زيادة الضغط الملقى على العصب الوركي. 2- يمكن أن يتوسّع حوض الأم بشكل كبير خلال هذا الشهر. 3- تستمر الأم بالمعاناة من سلس البول التوتري في كثير من الأحيان. 4- زيادة الإفرازات المهبلية ستصبح أمرًا اعتياديًا في هذه الفترة. 5- يصبح من الصعب على الأم العثور على وضعية مريحة ومناسبة للاستلقاء. 6- ازدياد تسرب حليب اللبأ من الثديين، وخاصة مع استمرار إنتاجه. 7- استمرار التقلبات المزاجية للأم وخاصة مع اقتراب موعد الولادة. 8- ازدياد تقلصات الولادة. 9- المعاناة أحيانًا من دوالي في الساقين، بالإضافة إلى البواسير. 10- تبدأ الأم بالشعور بنمو شعر إضافي على الوجه وعند الحلمتين. 11- سيتغير شكل مقل العيون نتيجة لتدفق لسوائل الزائدة عبر جسم الأم. 12- ازدياد مشاعر التوتر والقلق والخوف خصوصًا عند اقتراب موعد الولادة.

إرشادات ينبغي اتباعها

 


ثمة بعض الأمور التي يمكن للأم اتباعها من أجل تخفيف حالة التوتر والانزعاج التي تشعر بها:

1- السباحة خصوصًا إذا كان الفصل صيفًا، وذلك لأنها تساعد الأم على الاسترخاء نظرًا لأنها ستشعر بانعدام الوزن حينها. 2- أخذ حمامات ساخنة؛ لأنها تعطي راحة كبير للجسم. 3- ممارسة بعض التمارين الرياضية ولا سيما تمارين كيجل. 4- قضاء وقت أكبر وممتع مع العائلة والأسرة، لأن ذلك يخفف من مشاعر التوتر والقلق. 5- مداعبة الأطفال الأكبر سنًا ومحادثتهم لكي يشعروا بأنهم جزء مما هو قادم (أي ولادة طفل جديد). 6- قراءة الكتب ومشاهدة الأفلام. 7- الحفاظ على التفكير الإيجابي، وقضاء الوقت بالتفكير بأمور خاصة بالطفل القادم، مثل: اختيار اسمه. 8- الاستمرار في النوم على الجانب الأيسر حتى حلول الأسبوع الأخير قبل الولادة. 9- الجلوس على كراسٍ مريحة، وتجنب الوقوف لفترة طويلة.