متى يبان تحليل الحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٥٥ ، ٢٧ يونيو ٢٠١٨
متى يبان تحليل الحمل

 

 

الحمل من اللحظات المميزة في حياة المرأة المتزوجة، نظرًا لأنه يمنحها شعور الأمومة للمرة الأولى في حياتها. وبالطّبع، ثمّة بعض الأعراض التي تستطيع فيها المرأة معرفة إذا كانت حامل أم لا. ولكن بالرغم من ذلك، تختلف هذه الأعراض بين الإناث، إذ يمكن لإحداهن أن تشعر بأعراض معينة دون أخرى.

 

 أعراض الحمل


 

تشمل أعراض الحمل كلا مما يلي: 1- تأخر الدورة الشهرية وتأخر نزول الحيض لدى المرأة. 2- تقلب المزاج لدى المرأة، والذي يرجع جزئيًا إلى التغيرات الهرمونية في جسدها. 3- التبول بكثرة، وذلك لأن التغيرات الهرمونية ستؤدي إلى زيادة تدفق الدم عبر الكلى، مما يضغط على المثانة لدى المرأة، ويتسبب في ازدياد عدد مرات التبول. 4- الشعور بانتفاخ البطن. 5- الشعور بالتعب والإجهاد، فضلًا عن النوم لساعات طويلة. 6- الشعور بالغثيان ولاسيما عند الصباح. 7- ارتفاع درجة حرارة الجسم.  

اختبارات الحمل


<p style="text-align: right;">   هي اختبارات بسيطة يمكن أن تلجأ إليها المرأة من أجل الكشف عن هرمون (HCG)، أو ما يعرف بمواجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية. ويُفرز هذا الهرمون عندما تعلق البويضة المخصبة في بطانة الرحم، وبالتالي، لا يوجد هذا الهرمون في جسم المرأة إلا إذا كانت حاملًا. ويتم إفراز هذا الهرمون بعد نحو 6 أيام من حدوث الإخصاب، وتستمر مستوياته بالارتفاع وتتضاعف كل يومين أو ثلاثة.

  <p style="text-align: right;">على كل حال، ثمة نوعان أساسيان لاختبارات الحمل هما: اختبار البول، واختبار الدم.

 

أولًا: اختبار البول 


يمكن إجراء هذا الاختبار في المنزل أو لدى الطَّبيب، وتفضل العديد من النساء إجراء الاختبار منزليًّا بعد مرور سبعة أيام من انقطاع الدورة الشهرية. ويعمل هذا الاختبار على اكتشاف مستويات هرمون (HCG) في جسم المرأة. وفي حال تم اتباع الخطوات بشكل صحيح، فإن نتائج الاختبار تكون دقيقة بنسبة كبيرة. ولكن مع ذلك، من الأفضل أن تذهب المرأة إلى الطّبيب لإجراء اختبارات أكثر حساسية للتأكد من الحمل.

ثانيًا: اختبار الدم


 

  تجرى اختبارات الدم في عيادة الطبيب، ولكنها أقل استخداما من اختبارات البول. تتميز هذه الاختبارات بقدرتها على الكشف عن الحمل في وقت أبكر من اختبار الحمل المنزلي، أي بعد نحو 6 أو 8 أيام من حدوث الإباضة. ولكن في المقابل، تستغرق نتائجها وقتًا أطول من نتائج الاختبارات المنزلية. وتقسم اختبارات الدم إلى نوعين: - اختبار هرمون HCG النوعي: وهو يستخدم لتحديد ما إذا كان هرمون HCG موجودًا في الجسم أم لا، وبالتالي يحدد وجود الحمل من عدمه. ويطلب الطبيب عادةً إجراء هذا الاختبار بعد 10 أيام من تأخر الدورة الشهرية. - اختبار هرمون HCG الكمي: يقيس كمية هرمون HCG في الدم، فهو قادر على قياس وجود مستويات منخفضة للهرمون، ولذلك فإن هذا الاختبار مفيد جدًّا لاكتشاف وجود أي مشكلة لدى المرأة الحامل.