متى يسمح بالجماع بعد تركيب اللولب

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٥ ، ٢٤ يونيو ٢٠٢٠
متى يسمح بالجماع بعد تركيب اللولب

اللولب

عند البحث عن وسيلة منع حمل فعالة وذات سعر مناسب عليكِ بالتفكير في اللولب بعد التأكد من أنه مناسب للحالتة مع الطبيب؛ فهو وسيلة فعالة لدرجة كبيرة وآمنة وذات مميزات عديدة، أهمها أنه طويل المفعول فيستمرّ مفعوله سنوات عديدة تبعًا لنوعه، وإذا لجأتِ إلى استخدام اللولب وسيلةً لمنع حمل دون معرفة طريقة تركيبه والأعراض التي ستظهر بعد التركيب والموعد الذي يسمح به بممارسة الجماع بعد تركيبه إليكِ هذا المقال للتوضيح.[١]


ما هي أنواع اللولب؟

اللولب هو جهاز صغير له شكل حرف T، ذو حجم صغير أكبر قليلًا من العملة المعدنية، يوضع في الرحم بواسطة الطبيب لمنع الحمل عن طريق منع وصول الحيوانات المنوية إلى البويضة لتخصيبها، وتوجد منه أنواع مختلفة تقسم إلى نوعين أساسيين، هما:[١]

  • الللولب النحاسي: المصنوع من مادة النحاس التي تحفز جهاز مناعة الجسم فتهيّج الرحم وتصعّب حدوث الحمل، ويستمرّ مفعول اللولب النحاسي أكثر من عشر سنوات، لكن قد يسبب غزارة دم الحيض لدى بعض النساء.
  • اللولب الهرموني: هو أكثر من نوع، ويمتاز عن اللولب النحاسي بأنّه يفرز هرمونات داخل الرحم بنسبة بسيطة طول مدّة وجوده فيه، وتفيد هذه الهرمونات في تقليل دم الحيض كثيرًا، ويستمر مفعولة مدة 3-5 سنوات تبعًا لنوعه.


متى يسمح بممارسة الجماع بعد تركيب اللولب؟

يركب اللولب في عيادة الطبيب بإجراء بسيط، ويذكر الطبيب للمرأة بعد ذلك كل التعليمات الواجب اتباعها، أهمّها موعد عودة ممارسة الجماع مرّةً أخرى بعد تركيب اللولب؛ إذ تستطيع المرأة ممارسة الجماع بعد التركيب وقت ما تريد دون مشكلات، لكن يجب عليها أن تعرف أنّ اللولب الهرموني لا يبدأ مفعوله فور تركيبه إلا عند وضعه خلال الأيام السبعة الأولى من الدورة الشهرية، لذا إعند وضعه في أي وقت غير هذه الأيام السبعة يتأخر مفعوله حتى سبعة أيام، فيصبح ضروريًا استخدام وسيلة منع حمل أخرى مثل العازل الذكري لتجنب حدوث الحمل، أما اللولب النحاسي فيبدأ مفعوله فور تركيبه في أي وقت كان.[٢]


هل يمكن حدوث الحمل بعد تركيب اللولب؟

نعم، يمكن حدوث الحمل رغم تركيب اللولب، لكنّه أمر نادر يحدث لامرأة واحدة فقط من بين كل 100 امرأة تضع اللولب، فهو وسيلة ذات فعالية عالية تصل إلى 99%، ويحدث الحمل في هذه الحالة بسبب انزلاق اللولب من مكانه في الرحم جزئيًا أو كليًا، وهو أمر قد لا تكتشفه المرأة إلا بعد حدوث الحمل بالفعل.

كما قد يحدث الحمل بسبب ممارسة الجماع قبل بدء مفعول اللولب، لذا يجب اتباع تعليمات الطبيب جيدًا، بالإضافة إلى حدوثه بسبب ترك اللولب رغم انتهاء مفعوله ومرور وقت أطول مما توصي به الشركة المصنّعة، وتجدر الإشارة إلى أنّ مفعول اللولب قد يستمرّ عامًا إضافيًّا بعد انتهاء صلاحيته المذكورة.

وترتفع فرص حدوث الحمل خارج الرحم كثيرًا عند حدوثه مع تركيب اللولب؛ أي ينغرس الجنين في أي مكان خارج الرحم عكس الحالات الطبيعية، ممّا يسبب ظهور أعراض عديدة، مثل: نوبات من الآلام الحادة في البطن والظهر والكتف، والألم الشديد في جانب واحد من البطن، والنزيف المهبلي، والدوخة والدوار، وتجدر الإشارة إلى أنّ الحمل خارج الرحم حالة خطيرة طارئة تستدعي التوجّه إلى الطبيب على الفور.[٣]


ما هي الأعراض المرافقة لتركيب اللولب؟

قد تعاني بعض النساء من ألم وتقلصات بسيطة أثناء تركيب اللولب، لكن لا يستمر هذا الألم سوى دقيقة أو دقيقتين، وقد يوصي الطبيب بتناول دواء مسكّن قبل الإجراء لتجنّب هذا الآلام، كما قد يستخدم مخدّرًا موضعيًّا حول عنق الرحم لتسكين الألم، وقد تعاني نسبة قليلة من النساء من الدوخة أثناء تركيب اللولب وبعده، وقد تصاب بالإغماء؛ لذا يفضّل أخذ وقت للاسترخاء بعد التركيب مع وجود أحد أفراد العائلة لمرافقة المرأة بعد تركيب اللولب.

وتتدلّى من اللولب خيوط بطول بوصة أو بوصتين داخل عنق الرحم أعلى المهبل، تشعر بها المرأة فقط عند إدخال إصبعين إلى أعلى المهبل، ووظيفة هذه الخيوط هي مساعدة الطبيب على إزالة اللولب حين يحين موعد إزالته، ويجب ألا تعبث بها المرأة كثيرًا حتى لا يتحرك اللولب من مكانه.[٢]


نصائح بعد تركيب اللولب

يجب أن تكون المرأة على دراية بالتعليمات والنصائح الآتية عند تركيب اللولب:[٤]

  • يجب تدوين موعد تركيب اللولب لعدم نسيان موعد إزالته.
  • العودة إلى ممارسة الحياة الطبيعية والذهاب إلى العمل في نفس يوم التركيب.
  • المعاناة من تقلصات مؤلمة أو نزيف غزير وقت الحيض، كما قد تخرج بضع قطرات من الدم خلال أيام الدورة الشهرية، وهي أعراض طبيعية تستمر مدة 3-6 شهور من تركيب اللولب، ومن المفترض أن تخف كثيرًا بعد مرور الأشهر الستة الأولى.
  • قد ينقطع الحيض تمامًا لدى بعض النساء بعد تركيب اللولب الهرموني، بينما البعض الآخر يعانين من حيض غزير بعد تركيب اللولب النحاسي.
  • استخدام الإيبوبروفين لعلاج التقلصات ولتخفيف النزيف، ويفضل تناوله مبكرًا قدر الإمكان فور بدء الحيض لمدة يومين أو ثلاثة أيام، كما يمكن وضع زجاجة ماء دافئ على البطن لتخفيف التقلصات.
  • قد يتحرك اللولب من مكانه خلال الأشهر الثلاثة الأولى من تركيبه، لذا يجب على المرأة تعلُّم كيفية التأكد من وجوده في مكانه الصحيح بتحسس الخيوط التي تتدلى منه.
  • لا يحمي اللولب من انتقال الأمراض المنقولة جنسيًا، لذا يجب استخدام العازل الذكري أو العازل الأنثوي عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • توجد بعض الأعراض التي يدل ظهورها خلال الأسابيع الثلاثة الأولى من التركيب على حدوث مشكلة، لذا يجب الانتباه إليها، وتتضمن ارتفاع حرارة الجسم، والرعشة، والألم الحادّ والشديد في البطن.


المراجع

  1. ^ أ ب Traci C. Johnson (2019-5-3), "Birth Control and the IUD (Intrauterine Device)"، webmd, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  2. ^ أ ب "What's an IUD insertion like?", plannedparenthood, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  3. Stephanie Watson (2019-2-25), "Can You Get Pregnant with an IUD in Place?"، healthline, Retrieved 2020-6-22. Edited.
  4. "IUD Take-Home Sheet ", reproductiveaccess,2015-3، Retrieved 2020-6-22. Edited.