مرض تيفوئيد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٥:٢١ ، ٢١ نوفمبر ٢٠١٨
مرض تيفوئيد

   

التيفوئيد هو مرض ناجم عن بكتيريا السالمونيلا التيفية، والتي تعيش في الأمعاء والدم لدى الإنسان. وينتقل المرض بوساطة تناول المواد أو المشروبات الملوثة بهذه البكتريا، أو لمس الأدوات الملوثة بها. فهو مرض ينتقل بين البشر فقط، ولا يمكن للحيوانات أن تحمل المرض وتنقله.

في الحقيقة، ثمة بعض الأشخاص الذين يكونون حاملين للمرض دون أن يصابوا به، وقد تصل نسبتهم إلى شخص واحد من بين كل ستة أشخاص. وبالطبع، يعد هؤلاء الأفراد خطرين جدًّا ضمن المناطق ذات الكثافة السكانية المرتفعة، وتدخل بكتيريا السالمونيلا التيفية إلى الإنسان عبر الفم، وتبقى في الأمعاء لمدّة تتراوح بين أسبوع إلى 3 أسابيع، وبعدها تنتقل من جدار الأمعاء إلى مجرى الدم، ومن ثم تنتشر إلى الأنسجة والأعضاء الأخرى. ولا يستطيع الجهاز المناعي للإنسان أن يقضي على هذه البكتريا، وذلك نظرًا لأنّها تعيش داخل خلايا الجسم بمأمن من الجهاز المناعي.

 

أعراض مرض التيفوئيد


تبدأ الأعراض عادة بعد مضي فترة تتراوح بين 6 إلى 30 يومًا من الإصابة بالمرض، وهي تتضمن:

1- الإصابة بحمى شديدة. 2- المعاناة من طفح جلدي على شكل بقع ذات لون وردي تظهر على العنق والبطن. 3- ضعف الشهية. 4- الصداع. 5- المعاناة من الإسهال أو الإمساك. 6- الإحساس بآلام في البطن. 7- تورم الغدة اللمفاوية. 8- الإحساس بالتعب والإرهاق. 9- نزيف في الأنف

وفي بعض الحالات الخطيرة، يمكن أن يصاب المريض بالتهاب البريتون (الصفاق).

 

تشخيص مرض التيفوئيد


 

يمكن تشخيص الإصابة من خلال ما يلي:

- زراعة الدم خلال الأسبوع الأول من الإصابة بالحمّى يمكن أن تكشف عن وجود بكتريا السالمونيلا التيفية. - عدد الصفائح الدّموية. - فحص البول للبحث عن البكتريا المسبّبة للمرض.

 

علاج مرض التيفوئيد


ينبغي على الأفراد مراجعة الطبيب عند ظهور عوارض المرض، أو إذا كانوا يُعانون من الحمّى لفترة طويلة دون أن يظهر أيّ تحسن عليهم. ويستخدم الأطباء المضادات الحيوية لقتل بكتيريا السالمونيلا التيفية، ولكن قبل استخدامها، كان يبلغ معدّل الوفيات نحو 20%. ويطرأ التّحسن على المريض عادةً بعد تناول المضادات الحيوية بيوم أو يومين. ولقد كان الكلورامفينيكول الدواء المستخدم على مدار سنوات كثيرة، ولكن الأطباء توقّفوا عن استخدامه نتيجة لآثاره الجانبيّة الخطيرة.

 

تجنب الإصابة بالتيفوئيد


 

ينتشر مرض التيفوئيد في البلدان الفقيرة التي لا تهتم بنظافة المرافق الصحية، وتُعاني بعض المناطق من معدّلات إصابة مرتفعة للغاية، مثل: إفريقيا وأمريكا الجنوبية. ونظرًا لأنّ المرض ينتشر عبر تناول الأطعمة الملوثة، لا بد على الأشخاص إذن أن يتبعوا بعض قواعد السلامة والصحة العامة مثل: 1- تناول الماء المعبأ في الزجاجات. 2- تجنب تناول الأطعمة والمشروبات التي تناولها شخص آخر. 3- تجنب تناول الخضار النيئة، مع تقشير الفواكه عند تناولها. 4- الحفاظ على النّظافة الشخصيّة، وعلى نظافة المرافق الصحيّة. 5- تناول اللقاحات التي تُعطى ضد المرض.