مرض فقدان المناعة

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٣٧ ، ٢ يناير ٢٠١٩

جهاز المناعة

يتكون الجهاز المناعي من شبكة معقدة وحيوية من الخلايا والأعضاء التي تحمي الجسم من العدوى التي يمكن أن تحدث له من الكائنات الحية الدقيقة المعدية، مثل بعض البكتيريا والفيروسات والفطريات، وتسمى الأعضاء المرتبطة بنظام المناعة بالأعضاء اللمفاوية، والتي تؤثر بدورها على نمو و تطور وإفراز الخلايا اللمفاوية بنوعيها B و T وهما نوعًا من خلايا الدم البيضاء والتي تُحمل عن طريق الأوعية الدموية والأوعية اللمفاوية إلى مناطق الجسم المختلفة.

تشمل الأعضاء الليمفاوية؛ اللحميات الأنفية، ونخاع العظم؛ وهو نسيج إسفنجي يوجد في داخل بعض العظام مثل عظام الورك والفخذ ويحتوي بداخله على خلايا جذعية لها القدرة على التمايز وإنتاج خايا جهاز المناعة، والعقد الليمفاوية، والطحال، واللوزتين، والأوعية الدموية، والأوعية اللمفاوية، والغدة الدرقية، وبقع باير في الأمعاء.

يُصاب جهاز المناعة كغيره من أجهزة الجسم بالاعتلالات الصحية والأمراض والتي تشمل العدوى الفيروسية والبكتيرية والفطرية إضافةً إلى أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي وأمراض نقص المناعة أو فقدانها مثل متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز). [١] [٢]


مرض فقدان المناعة

ينشأ مرض نقص المناعة أو فقدانها نتيجةً لمجموعة من العوامل مثل التقدم في السن، سوء التغذية تحديدًا في البلدان النامية، وإدمان الكحول والسمنة، والإصابة بمرض السكري، والعلاج الكيماوي، والإشعاع، والتي تؤدي جميعها في نهاية المطاف إلى إحداث خلل في عمل واحد أو أكثر من أجزاء جهاز المناعة في الجسم.[٣]

وتشمل أمراض فقدان المناعة؛ متلازمة نقص المناعة المكتسبة المعروفة بمرض الإيدز، اللوكيميا وهو سرطان الجهاز المناعي، والأمراض المعقدة المناعية مثل التهاب الكبد الفيروسي، والورم النخاعي المتعدد المعروف بسرطان خلايا البلازما والذي ينتج الأجسام المضادة التي تحاربها، وتُشخّص أمراض فقدان المناعة عن طريق إجراء اختبار بدني، وإجراء فحوصات دم لتحديد عدد خلايا الدم البيضاء تحديدًا خلايا T، ولتحديد مستويات الأجسام المضادة المعروفة باسم الجلوبيولينات المناعية. [٤]


علاج أمراض فقدان المناعة

يعتمد علاج مرض نقص المناعة على العامل المسبب له، فعلى سبيل المثال مرض الإيدز يحدث بسبب العدوى بفيروس نقص المناعة البشرية، وبذلك فإن العلاج الرئيسي له يحدث ضمن مضادات الفيروسات، مثل دواءالأمانتادين، والأسيكلوفير إضافةً إلى الانترفيرون، أما في حالة أورام نخاع العظم فقد يحتاج المريض إلى عملية زراعة الخلايا الجذعية في نخاع العظم. [٤]


الوقاية من أمراض فقدان المناعة

هناك العديد من الإجراءات التي يتيح اتباعها الوقاية من العديد من أمراض فقدان المناعة، فمثلًا الامتناع عن ممارسة الجنس مع شخص يحمل فيروس نقص المناعة البشرية دون اتخاذ اجارائات الحماية، إضافةً إلى الابتعاد عن الأشخاص المصابين والامتناع عن مشاركة الحاجات الخاصة. [٤]


تعزيز جهاز المناعة

يتطلب جهاز المناعة في عمله توفر التوازن والانسجام بينه وبين غيره من الأجهزة في الجسم التي تؤثر على الوظيفة والاستجابة المناعية، فقد اكتشف العلماء بأن ممارسة الرياضة والتقدم بالعمر والإجهاد النفسي وغيرها من العوامل الأخرى التي تؤثر على الاستجابة المناعية سواء على الحيوانات أو على البشر.

إذ يمكن تلخيص هذه الاستراتيجيات التي وُصل إليها فيما يأتي؛ الإقلاع عن التدخين، وتناول نظام غذائي غني بالفواكه والخضراوات، والمواظبة على التمارين الرياضية وزيادة النشاط البدني، والحفاظ على وزن الجسم ضمن المعدل الطبيعي، والامتناع أو التقليل من شرب الكحول، والحصول على قسط كافٍ من النوم والراحة، والتقليل من الإجهاد النفسي والتوتر، واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لتجنب العدوى من الأشخاص المصابين، وذلك بالمواظبة على تنظيف اليدين وغسلهما وطهي اللحوم جيدًا جدًا. [٥]


أنواع جهاز المناعة

يقسم جهاز المناعة إلى نوعين رئيسيين هما؛ جهاز المناعة الذاتية وجهاز المناعة المكتسبة، إذ يمكن تعريف المناعة الذاتية أو الطبيعية بأنها الجهاز المناعي الذي يولد مع الشخص ويتألف تألّفًا رئيسيًّا من الحواجز الموجودة في الجسم التي تعيق من دخول التهديدات الخارجية التي تؤثر على مناعة الجسم، أما المناعة المكتسبة فهي أكثر تطورًا من المناعة الذاتية، ويكتسبها الشخص مع مرور الوقت بعد تعرضه للجرثومة أو العامل المسبب لتحفيز جهاز المناعة وتغلبه عليه. [٢]


المراجع

  1. "All About the Immune System", www.stanfordchildrens.org, Retrieved 17\12\2018.
  2. ^ أ ب Kim Ann Zimmermann (17\10\2018), "Immune System: Diseases, Disorders & Function"، www.livescience.com, Retrieved 17\12\2018.
  3. Tim Newman (11\1\2018), "How the immune system works"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 17\12\2018.
  4. ^ أ ب ت Elea Carey (30\8\2016), " Immunodeficiency Disorders"، www.healthline.com, Retrieved 17\12\2018.
  5. "How to boost your immune system", www.health.harvard.edu,16\7\2018، Retrieved 17\12\2018.