معالجة تصلب الشرايين

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:٠٧ ، ٢٧ ديسمبر ٢٠١٨
معالجة تصلب الشرايين

تصلّب الشّرايين

تحمل الشّرايين الدم من القلب إلى كافة أعضاء الجسم وتتكوّن بطانة الشّريان من طبقة رقيقة من الخلايا تسمح بمرور الدم فيها بسلاسة، وتصلّب الشّرايين هو تضيّق الشّرايين وتصلّبها النّاتج عن تلف بطانة الشّريان مما يسمح للكوليسترول الضّار بالتّجمع على البطانة، ويرسل الجسم الخلايا الأكولة الكبيرة للتخلّص من هذا الكوليسترول ولكن أحيانًا تلتصق هذه الخلايا مع الكوليسترول الموجود في بطانة الشّريان، مما يجعلها تتعثّر عن أداء وظيفتها، ومع الوقت تتجمّع لتكوين اللويحات بالإضافة لبعض مكوّنات الدم، الذي يسبب انسدادًا في الشّرايين أو يعيق تدفق الدم فيها، كما أنه يجعل الجسم أكثر عرضة لحدوث الخثرات الدموية. [١] ومن الأمور التي تسبّب تلف بطانة الشّرايين ارتفاع ضغط الدم أو التّدخين أو ارتفاع نسبة الكوليسترول والدهون الثلاثية في الدم.[٢]


معالجة تصلّب الشّرايين

ممارسة الرياضة واعتماد نظام غذاء صحي وهو غالبًا العلاج الأنسب لتصلّب الشّرايين، ويمكن اللجوء للأدوية والجراحة في أحيانٍ أخرى، والمُوضّحة كما يأتي :[٣]

  • العلاج الدوائي: هناك العديد من الأدوية التي تستخدم لعلاج تصلّب الشّرايين منها :
    • الأدوية المضادّة للصفائح الدموية: مثل الأسبرين، والتي تُستخدم لمنع تراكم الصفائح الدموية أو تكوينها لخثرات دموية وحدوث انسداد إضافي.
    • أدوية الستاتين: والتي تخفّض نسبة الكوليسترول الضّار وتمنع حدوث تصلّب الشّرايين واستقرار بطانة شرايين القلب.
    • مثبّطات مستقبلات بيتا: تُخفّض معدّل ضربات القلب وضغط الدم، كما تستخدم لعلاج مرض الشريان التّاجي وتقلّل من الإصابة بالأزمات القلبية.
    • مدرّات البول: تخفّض من ضغط الدم إذ إن ارتفاع ضغط الدّم من أهم أسباب حدوث تصلّب الشّرايين.
    • أدوية حاصرات قنوات الكالسيوم.
    • مثبّطات الإنزيم المحوّل للأنجيوتنسين: التي تخفّض من ضغط الدم.
  • العلاج الجراحي: يمكن اللجوء إلى إحدى العمليات الجراحية الآتية إذا كان الشخص يعاني من أعراضٍ خطيرة أو من انسداد يهدّد أحد الأعضاء أو الأنسجة :
    • استئصال بطانة الشّريان: هو إجراء عامّ تُزال فيه الرّواسب الدّهنية من جدار الشريان المتصلّب جراحيًا.
    • عملية تحويل مجرى جانبي للشّريان التّاجي: حيث يُحدث الطبيب ممرًا جانبيًا جديدًا يلتفّ حول الشريان المسدود أو المتضيّق سامحًا للدم بالتّدفق فيه، وذلك باستخدام وعاء دموي من مكان آخر بالجسم أو أنبوبٍ من نسيج اصطناعي.
    • رأب الأوعية التاجية: التي يُدخَل فيها أنبوب رفيع إلى الشّريان المتضيّق أو المسدود، ويُدخَل فيها أنبوب آخر يوجد بطرفه بالون منكمش، ثم يُنفَخ البالون مما يضغط الرّواسب على جدار الشريان ويُترك الأنبوب الشّبكي داخل الشّريان لإبقائه مفتوحًا.
    • علاج لتفتيت الفيبرين: يلجأ الطبيب إلى القيام بهذه العملية عندما يكون الشّريان مغلقًا بجلطة دموية.
  • العلاجات المنزلية: اتباع نمط حياة صحي يُعالِج تصلّب الشّرايين أو يمنعه، وذلك باتباع ما يأتي:
    • ممارسة التّمارين الرّياضية باستمرار.
    • الإقلاع عن التدخين.
    • تناول أطعمة صحية.
    • خسارة الوزن والحفاظ على وزن صحي.
    • الاعتدال في شرب الكحوليات.


المراجع

  1. Joseph Nordqvist (13-12-2018), "What to know about atherosclerosis"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2-12-2018. Edited.
  2. "What Is Atherosclerosis?", www.webmd.com, Retrieved 2-12-2018. Edited.
  3. "Arteriosclerosis / atherosclerosis", www.mayoclinic.org,24-4-2018، Retrieved 2-12-2018. Edited.