معالجة تضخم البروستات

بواسطة: - آخر تحديث: ١٩:٥٣ ، ١ يناير ٢٠١٩

تضخّم البروستات

هي عبارة عن غدد تشبه حبة الجوز في الشكل والحجم، تقع في الجهاز التناسلي الذكريّ، حيث تتواجد تحت المثانة، وأمام المستقيم، وتحيط بالإحليل أو مجرى البول، الذي ينقل البول من المثانة إلى خارج الجسم عبر القضيب، وتعدّ المَهمة الرئيسيّة لغدد البروستات هي تصنيع المادة السّائلة المكوّنة للسائل المنويّ، ثم تندمج مع الحيوانات المنويّة لتخرج عبر الإحليل أثناء عملية القذف.[١] ويعرف تضخم البروستات بأنه من الأورام الحميدة، وهو من الحالات الشّائعة لدى الرّجال كبار السن، الذي يحدث نتيجة التقدم بالعمر، فعند تضخم حجم غدد البروستات، يُسبب ذلك ضغطًا على مجرى البول، وزيادة سمك جدار المثانة، مما قد يُسبب مشاكل عند التبوّل.[١]


علاج تضخم البروستات

تعتمد خيارات العلاج على عدّة عوامل، منها:[٢]

  • عمر المريض.
  • حجم البروستات.
  • شدة ظهور الأعراض.
  • الصحة العامة للمريض.

وتشمل طرق العلاج ما يأتي:

  • أدوية مثبطات ألفا: فهي ترخّي عضلات المثانة والبروستات، مما يزيد ويحسّن عملية تدفق البول.
  • أدوية مثبطات مختزلة ألفا-5: فهي تُؤثر على الهرمونات التي تُسبب تضخم البروستات، مما يؤدي إلى تقلّص حجمها، وتوقّف نموها.
  • العلاج بموجات الميكرويف: حيث تُساعد الحرارة على تدمير الجزء الداخليّ في غدة البروستات المتضخمة، وبالتالي تؤدي إلى تقلّص حجم البروستات مما يُسهّل عملية خروج البراز أثناء عملية التغوّط.
  • العمليات الجراحيّة: ومن هذه العمليات الجراحيّة:
    • استئصال البروستات عبر الإحليل، وذلك من خلال استخدام منظار خاص لاستئصال نسيج البروستات الذي يعيق تدفّق البول.
    • شق البروستات عبر الإحليل، وذلك عن طريق فتح قناة في الإحليل لمرور البول.
    • استخدام الليزر لعلاج البروستات، حيث يحطّم الليزر أنسجة البروستات المعيقة لتدفق البول.
  • استئصال البروستات عبر الإحليل بأمواج الراديو: حيث يُستخدم منظار لوضع الإبر في غدة البروستات، ثم تُمرّر موجات الراديو، إذ تُدمّر أنسجة وخلايا البروستات التي تُعيق تدفق ومرور البول.


أسباب تضخم البروستات

هناك عدة أسباب تؤدي إلى حدوث تضخم في البروستات، ومنها:[٣]

  • زيادة هرمون الإستروجين بالنسبة إلى هرمون التوستوستيرون، وذلك مع التقدّم في العمر، إذ يقلّ إفراز هرمون التوستوستيرون دون أن تتأثر نسبة الإستروجين، وبالتالي زيادة هرمون الإستروجين يُساهم في تضخم غدد البروستات.
  • زيادة هرمون الديهدروتستوستيرون بالنسبة لهرمون التستوستيرون، بحيث يقل إفراز هرمون التستوستيرون مع التقدّم في العمر، وتستمر البروستات في إفراز هرمون الديهدروتستوستيرون، مما يُحفّز نمو وتضخم البروستات.


أعراض تضخم البروستات

يوجد العديد من الأعراض الشائعة لتضخم البروستات، ومنها:[٤]

  • الحاجة إلى التبوّل مرتين أو أكثر خلال الليل.
  • عدم اكتمال تفريغ المثانة من البول.
  • الحاجة للشدّ خلال عملية التبوّل.
  • الشعور بالحاجة للتبول فجأة.
  • ظهور دم في البول.
  • الشعور بألم عند التبوّل أو القذف.
  • حدوث تقطير في البول خلال عملية التبوّل.
  • تسرب البول.


مُضاعفات تضخم البروستات

هنك عدة مُضاعفات تحدث بسبب الإصابة بتضخم البروستات، ومنها:[٥]

  • احتباس البول.
  • الإصابة بحصوات المثانة.
  • تلف الكلى.
  • التهابات في المسالك البوليّة.


المراجع

  1. ^ أ ب "What is Benign Prostatic Hyperplasia (BPH)?", www.urologyhealth.org, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  2. Treacy Colbert and Tricia Kinman (2017-8-14), "Traditional Treatment Methods for Enlarged Prostate"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  3. "Prostate Enlargement (Benign Prostatic Hyperplasia)", www.niddk.nih.gov, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  4. Verneda Lights and Matthew Solan (2017-7-17), "What Do You Want to Know About Enlarged Prostate?"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-4. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2018-9-28), "Benign prostatic hyperplasia (BPH)"، www.mayoclinic.org/, Retrieved 2018-12-4. Edited.