معالجة تضخم البروستاتا

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٠٥ ، ٣٠ ديسمبر ٢٠١٨
معالجة تضخم البروستاتا

تضخّم البروستاتا

هي عبارة عن غدة على شكل حبة الجوز، وهي جزء من الأعضاء التناسلية للرجل، التي تشمل القضيب، والخضيتان، وكيس الصفن، حيث تُفرز البروستاتا جزءًا من السوائل الموجودة في السائل المنويّ، الذي يعدّ عبارة عن مزيج من إفرازات البروستات، والحيوانات المنويّة، حيث تتواجد غدة البروستاتا بين القضيب والمثانة، وأمام المستقيم، وتُحيط بالإحليل عند مكان خروجه من المثانة، ومن أكثر مشاكل تضخّم البروستاتا شيوعًا، هي سرطان البروستاتا، والتهاب البروستاتا.[١]

حيث يحدث تضخّم البروستاتا الحميد غالبًا مع التّقدم في السّن عند معظم الرّجال، ويحدث بنسبة 50% عند الرجال الذين تزيد أعمارهم عن 75 سنة، ويؤدي حدوث تضخّم في حجم البروستاتا إلى التأثير على تدفق البول، وبالتالي يُؤدي إلى حدوث مشاكل في التبول.[٢]


أعراض تضخّم البروستاتا

هناك عدّة أعراض تدّل على الإصابة بتضخّم البروستاتا، وهي:[٣]

  • الحاجة المتكرّرة والملحّة في التبوّل: حيث يشعر الكثير من الرجال بالحاجة المتكررة إلى التبوّل، وخاصةً في الليل، وذلك بسبب ضغط تضخّم غدة البروستاتا على المثانة ومجرى البول.
  • تغيّر رائحة ولون البول، ونزول دم أثناء التبوّل: فاحتباس البول يؤدي إلى تغيير في لونه إلى لون غامق، وذي رائحة كريهة، وذلك يدّل على الإصابة بالالتهابات في المسالك البوليّة.
  • صعوبة في التبوّل: إذ إن تضخّم غدة البروستاتا يؤدي إلى الضغط على مجرى البول، مما يُصعّب عملية تدفق البول، فيؤدي إلى تقطّعه خاصة في نهاية التبوّل.
  • الشّعور بألم أثناء القذف أو التبوّل: ذلك بسبب ضغط تضخّم غدّة البروستاتا على المسالك التناسليّة والبوليّة، فيؤدي ذلك إلى الشعور بالألم أثناء القذف والتبوّل.
  • احتباس البول: وهو عبارة عن عدم خروج البول نهائيًا، في هذه الحالة يمكن اللجوء إلى الطبيب لإدخال أنبوب إلى المثانة لتصريف البول.
  • التهابات المسالك البوليّة: وذلك بسبب عدم القدرة على تفريغ البول من المثانة، مما يؤدي إلى نمو وتجمّع البكتيريا في المثانة، وبالتالي يؤدي إلى حدوث عدوى في المسالك البوليّة.


علاج تضخّم البروستاتا

يعتمد علاج تضخّم البروستاتا على عدّة عوامل، منها:[٤]

  • عمر المريض.
  • شدّة ظهور أعراض المرض.
  • حجم البروستاتا.
  • الصّحة العامة للمريض.
  • وجود حالات طبيّة أخرى.

ومن خيارات علاج تضخّم البروستاتا، كما يأتي:[٤]

  • أدوية مثبّطات ألفا: وهي تُساعد على ارتخاء عضلات البروستاتا والمثانة، مما يؤدي إلى تقليص حجم البروستاتا، وبالتالي تُحسّن من تدفق البول، مما يُسهّل من خروج البول أثناء عملية التبوّل.
  • أدوية مثبّطات مختزلة ألفا-5: حيث تمنع تكوين هرمون الديهدروتستوستيرون، الذي يتواجد في غدة البروستاتا، مما يؤدي إلى تقليص حجم الغدة، وبالتالي يُسهّل عملية تدفق البول.
  • العلاج بموجات الميكرويف: حيث تُدمّر الحرارة النّاتجة من الميكرويف الجزء الداخليّ من غدة البروستاتا، مما يؤدي إلى تقليص حجمها، وتسهيل عملية تدفق البول.
  • العمليات الجراحيّة وتشمل ما يأتي:[٤]
    • شق البروستاتا عبرالإحليل، وذلك بفتح قناة في الإحليل، حيث يُحدث شقّ في غدة البروستاتا.
    • استئصال البروستاتا عبر الإحليل، ويُستخدم منظار خاص لاستئصال أنسجة البروستاتا التي تُعيق تدفق البول.
    • الجراحة عن طريق استخدام الليزر، حيث تذوب أنسجة البروستاتا التي تُعيق تدفق البول.


المراجع

  1. "Prostate Problems", www.niddk.nih.gov, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  2. "What Is BPH?", www.webmd.com, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  3. Erica Cirino (2016-6-6), "Symptoms of Benign Prostatic Hyperplasia (BPH)"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  4. ^ أ ب ت Treacy Colbert and Tricia Kinman (2017-8-14), "Traditional Treatment Methods for Enlarged Prostate"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-3. Edited.