معالجة وجع الظهر

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:١٣ ، ٢٦ ديسمبر ٢٠١٨
معالجة وجع الظهر

وجع الظهر

وهو من المشاكل الصّحيّة الشّائعة، التي تسبب التغيّب عن العمل، وتحدث بسبب التّعرّض لإصابة، أو ممارسة بعض الأنشطة، أو بسبب المعاناة من مشكلة صحيّة، وهو أحد الأمراض التي يمكن أن تصيب الأشخاص من جميع الأعمار، لكن تزداد فرص الإصابة به مع تقدّم العمر، وذلك نتيجة الإصابة ببعض الأمراض مثل داء القرص التّنكسيّ، وغالبًا ما ينتهي الشّعور بألم الظهر مع مرور الوقت، إذ يعدّ ألم أسفل الظهر من أكثر حالات ألم الظهر شيوعًا، كما أن هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى ألم أسفل الظهر، وهي: وجود مشاكل صحيّة في الأعصاب، والفقرات، بالإضافة إلى العضلات.[١][٢]


علاج وجع الظهر

  • العلاجات الدوائيّة: هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها للتخلّص من ألم الظهر، ومنها:[٣]
    • مسكّنات الألم: حيث تُستخدم أدوية مسكّنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية، كالأيبوبروفين، والنابروكسين، كما يمكن استخدام مسكّنات الألم الموضعيّة، التي تتوفر على شكل كريمات، ومراهم، حيث تُوضع طبقة منها على منطقة الألم.
    • مرخيات العضلات: حيث تُستخدم في حالة عدم نجاح مسكنات الأدوية المسكنة في تخفيف ألم الظهر، ولكن قد تكون لها بعض الآثار الجانبيّة، ومنها: الشعور بالدوخة، والنعاس.
    • مضادات الاكتئاب: حيث تُستخدم مضادات الاكتئاب ثلاثيّة الحلقات، فهي لها تأثير في تخفيف الألم المزمن، مثل دواء أميتريبتيلين.
    • الأدوية الناركوتية: حيث تُستخدم الأدوية الناركوتية، أو المخدرات الناركوتية، ومن هذه الأدوية: الهيدروكودون، والكودين.
    • أدوية اخرى: ففي حالة تطور المرض ووصوله إلى الساقيّن، يلجأ الطبيب إلى الحقن التي تحتوي على الكورتيزون، فهو يُخفف من التهاب الأعصاب.
  • العلاج الفيزيائي: وهو من أهم الطّرق التي تُستخدم في علاج ألم الظهر، حيث يتضمّن العلاج عن طريق عدة تقنيات، ومنها: الموجات فوق الصّوتيّة، والتّحفيز الكهربائي، وتطبيق الحرارة، للمساعدة في التّخفيف من وجع الظهر، كما يمكن تعليم المريض بعض أنواع التمارين الرياضيّة، وذلك لزيادة قوة عضلات الظهر والبطن، فهي تُقلل خطر المعاناة من ألم الظهر.
  • الجراحة:معظم حالات ألم الظهر لا تحتاج إلى إجراء جراحيّ، ولكن يمكن اللجوء إلى الجراحة في حالة انتقال الألم إلى السّاقين، أو حدوث ضعف في العضلات، بالإضافة إلى ذلك في حالات الإصابة ببعض المشاكل الهيكليّة، كالانزلاق الغضروفي، والتضيّق الشوكيّ.


أسباب وجع الظهر

هناك العديد من الأسباب التي تؤدي إلى حدوث وجع الظهر، ومنها[٣]:

  • التهاب المفاصل: حيث تؤدي الإصابة بالتهاب المفاصل إلى تضيّق الحبل الشوكيّ، ويُسمّى بالتضيّق الشوكي، مما يؤدي إلى ألم في أسفل الظهر.
  • هشاشة العظام: حيث إن ضعف، ورِقّة العظام تُساهم في زيادة فرصة حدوث كسر في فقرات العمود الفقريّ، وذلك في حال تعرّضها للضغط، مما يؤدي إلى وجع في الظهر.
  • انتفاخ أو تمزق أقراص العمود الفقري: إذ يؤدي إلى الضّغط على العصب، وبالتالي يسبب ألمًا في الظهر.
  • إجهاد العضلات أو الأربطة: قد يؤدي الإجهاد المستمر على الظهر إلى تشنّجات عضليّة، ويُؤثر حمل الأوزان الثّقيلة إلى إجهاد إحدى عضلات الظهر.


المراجع

  1. Christian Nordqvist (2017-2-23), "What is causing this pain in my back?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  2. Verneda Lights and Marijane Leonard (2016-12-7), "What Is Back Pain?"، www.healthline.com, Retrieved 2018-12-3. Edited.
  3. ^ أ ب Mayo Clinic Staff (2018-8-4), "Back pain"، www.mayoclinic.org, Retrieved 2018-12-3. Edited.