معلومات عن فيتامين ج

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٩ ، ١٦ ديسمبر ٢٠١٨

فيتامين ج

هو فيتامين أساسي لا يستطيع الجسم إنتاجه، ويقوم بعدد من المهام الصحية للجسم وله فوائد صحية، يمكن الحصول عليه من الفواكه والخضراوات، وأهم مصادره هو البرتقال والفراولة والكيوي، والفليفلة الحلوة والقرنبيط واللفت والسبانخ، ويوصى بالحصول على 75 غرامًا للنساء و90 غرامًا للرجال منه يوميًا، ويمكن الحصول عليه من خلال الطعام أو عن طريق المكملات الغذائية لسد الاحتياج اليومي منه. [١]


فوائد فيتامين ج

فيتامين ج هو فتامين ضروري للجسم لما له من فوائد صحية، وفيما يأتي فوائده:[١]

  • مضاد قوي للأكسدة، وبالتالي يعزز من جهاز المناعة، وذلك من خلال حمايته للخلايا من الجذور الحرة، وهي عبارة عن جزيئات ضارة.
  • المساهمة في خفض ضغط الدم، حيث يزيد ضغط الدم من خطر الإصابة بأمراض القلب، ولكن لا يمكن للمصابين بارتفاع ضغط الدم الاعتماد عليه وحده كعلاج.
  • تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، حيث يساعد فيتامين ج في تقليل العوامل التي تزيد فرص الإصابة بالمرض، مثل ارتفاع ضغط الدم، وارتفاع مستوى الكوليسترول الضار.
  • تقليل مستوى حمض اليوريك في الدم، وبالتالي سيقلل ذلك من نوبات النقرس وهو نوع من التهابات المفاصل، وهو مرض مؤلم، وظهر عند ارتفاع حمض اليوريك في الدم.
  • تحسين امتصاص الحديد في الجسم، وبالتالي يقلل من نقص الحديد، والحديد عنصر هام يفيد في عمل خلايا الدم الحمراء ونقل الأكسجين في الجسم.
  • تحفيز إنتاج كريات الدم البيضاء، كما يساعدها على العمل بكفاءة أعلى، ويحميها من الجذور الحرة الضارة، ويحمي فيتامين ج الجلد بعمله كمضاد للأكسدة.
  • حماية الذاكرة والتفكير من الضعف، وذلك لأنه من مضادات الأكسدة القوية، حيث يرتبط انخفاض مستويات فيتامين ج بضعف القدرة على التفكير والذاكرة، ويمكن للمكملات الغذائية منه أن تفيد في حالات الإصابة بالخرف (مرض ضعف الذاكرة والتفكير).


الآثار الجانبية لتناول فيتامين ج

يُعد فيتامين ج آمنًا غالبًا لمعظم الناس، سواء عندما يؤخذ عن طريق الفم أو عند تطبيقه على الجلد أو عند حقنه في الوريد أو العضلات ضمن الجرعة الموصى بها، ولكن قد يعاني بعض الأشخاص من الغثيان والقيء وحرقة في المعدة وتشنجاتها، وصداع وغيرها من الآثار الجانبية، ويمكن أن تزيد فرصة حدوث هذه الأعراض الجانبية في حال تناول جرعات عالية تزيد على 2000 غرام يوميًا فهذه الجرعة تسبب الكثير من الآثار الجانبية بالإضافة الى حصوات الكلى والاسهال الشديد. [٢] وعند تناول جرعات عالية من فيتامين ج، فإن ذلك قد يسبب بعض المشاكل للجسم، ومنها: [٣]

  • اضطرابات في الجهاز الهضمي: عند تناول جرعات كبيرة من فيتامين ج في وقت واحد، فإن ذلك قد يسبب اضطرابات في الجهاز الهضمي، خاصةً في حال تناولها الفرد على معدة فارغة، وعندها تحدث أعراض، مثل الغثيان وعسر الهضم وتشنجات المعدة والصداع والإسهال والقيء، وترتبط هذه الأعراض بحموضة فيتامين ج، لذا يمكن تخفيف الحموضة عن طريق تناوله مع الطعام أو مع مادة قلوية.
  • داء ترسب الأصبغة الدموية: هو حدوث فائض في الحديد في الجسم: والذي يمكن أن يسبب تسممًا، وقد يؤثر فيتامين ج في هذه الحالة لأنه يزيد من امتصاص الحديد في الدم.
  • الهرمونات: يؤثر فيتامين ج على مستوى بعض الهرمونات في الدم ومنها البروجسترون، وهو هرمون مهم في عملية الحمل، وفي حال كان تركيز فيتامين ج عاليًا في الدم فإنه يثبط إطلاق هرمون البروجسترون، مما قد يسبب تشوهات لدى الجنين.


المراجع

  1. ^ أ ب Ryan Raman, MS, RD (NZ) (18-4-2018), "7 Impressive Ways Vitamin C Benefits Your Body"، www.healthline.com, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  2. "VITAMIN C (ASCORBIC ACID)", www.webmd.com, Retrieved 29-11-2018. Edited.
  3. JOE KING, M.S., "Disadvantages of Vitamin C"، www.livestrong.com, Retrieved 29-11-2018. Edited.