نزول دم في الشهر الثاني من الحمل

نزول دم في الشهر الثاني من الحمل
نزول دم في الشهر الثاني من الحمل

هل نزول الدم في الشهر الثاني من الحمل طبيعي؟

يُعدّ نزول الدم أو النزيف الخفيف أو الذي يكون على شكل بقع قليلة في الثلاثة أشهر الأولى من الحمل (منها في الشهر الثاني) أمرًا طبيعيًا، وشائعًا، ولا يدعو للقلق عادةً،[١] إذ إنّ 1 من 4 نساء حوامل قد يعانينَ منه، ويكملنَ حملهنَ دون أي مشاكل،[٢] ومن الأسباب المؤدية لهذا النزيف ما يأتي:

  • انغراس البويضة الملقحة،

يكون هذا النزيف خفيفًا على شكل بقع عادةً، وبلون وردي إلى بني، ويستمرّ فقط ما بين ساعتين إلى 3 أيام، وقد تشعر المرأة أيضًا معه بتقلّصات خفيفة (أقل ألمًا من تقلّصات الدورة الشهرية)،[٣] ويحدث هذا النزيف عندما يغرس الجنين نفسه في جدار الرحم.[٤]

  • بعد العلاقة الزوجية أو فحص الحوض،

فقد تُلاحظ الحامل نزول القليل من الدم الأحمر الفاتح بعد العلاقة الزوجية أو فحص الحوض، وغالبًا ما يحدث هذا النزيف مرة واحدة، ويختفي بعدها.[١]

  • تغيرات في عنق الرحم،
يؤدي إنتاج الهرمونات الطبيعي أثناء الحمل إلى حدوث تغييرات في عنق الرحم، مما يجعله أكثر ليونةً.[٤]
  • بدء تكوّن المشيمة،

فقد تلاحظ الحامل نزيفًا خفيفًا أو على شكل بقع بين الأسبوع 5 وَ 8 من الحمل، ولا يستمرّ عادةً لأكثر من 3 أيام، إذ من الأسبوع 6 تقريبًا، تأخذ المشيمة دور إنتاج هرمونات الحمل.[٥]

هل يمكن أن يدل هذا الدم على أي مشكلة؟

نعم، في بعض الأحيان قد يكون نزول الدم في الشهر الثاني من الحمل أحد الأعراض الدالة على مشكلة صحية، مثل:

  • الإجهاض،

عادةً ما يبدأ دم الإجهاض كنزيف خفيف، ثم تزداد شدّته، وقد تلاحظ المرأة أعراض أخرى، مثل تقلّصات البطن الشديدة،[٦] والإفرازات المحتوية على أنسجة وسوائل من المهبل، واختفاء بعض أعراض الحمل، كالغثيان،[٧] وعادةً ما يُشخّص الطبيب حدوث الإجهاض باستخدام الموجات فوق الصوتية للبحث عن نبضات قلب الجنين.[٨]

  • العدوى المهبلية (Vaginal infection)،

فقد تُسبب العدوى المهبلية نزول الدم من المهبل خلال الحمل، والذي قد تلاحظ الحامل معه نزول إفرازات مهبلية غير طبيعية.

  • الحمل خارج الرحم (Ectopic pregnancy)،

والذي قد يتسبب بنزيف مهبلي أو إفرازات مهبلية مائية بلون بني، مع أعراض أخرى، مثل ألم البطن السفلي في جهة واحدة، وفي أعلى الكتف، مع الشعور بعدم الراحة عند التبوّل أو التبرّز.[٩]

يحدث الحمل خارج الرحم عندما تنغرس البويضة خارج الرحم، غالبًا في قناة فالوب، إذ تنمو البويضة المخصبة في إحدى قنوات فالوب، وفي حال عدم تشخيص الحالة في الوقت المناسب، من الممكن أن يتسبب الحمل بانفجار قناة فالوب، وبالتالي حدوث نزيف حاد.[٨]

  • الحمل العنقودي أو المولي (Molar pregnancy)،

والذي يتسبب بنزول دم بني داكن إلى أحمر فاتح، مع شعور الحامل بالغثيان، والتقيؤ، وألم الحوض،[١٠] ويُشار إلى أن الحمل العنقودي حالة نادرة، ويحدث عندما تتطوّر بويضة مخصبة غير طبيعية إلى نسيج غير طبيعي بدلًا من الجنين.[١١]

  • ألياف الرحم (Uterine fibroids)،

و هي كتل ليفية تنمو في بطانة الرحم، ففي بعض الأحيان تضغط المشيمة على هذه الكتل، مُسبِّبة بعض النزيف.[٥]

  • سلائل عنق الرحم (Cervical polyp)،

وهي أورام صغيرة، تشبه شكل الأصبع، تنمو على عنق الرحم، وعادةً ما تكون حميدة، ولكنّها قد تسبب نزيفًا بلون أحمر فاتح إذا التهبت أو تهيّجت.[١]

  • النزيف تحت المشيمة (Subchorionic hemorrhage)،

قد يكون نزول الدم على شكل بقع، أو كثيفًا، وبلوم بني، أو وردي، أو أحمر، ويحدث بسبب تجمّع الدم أو تكّون جلطة دموية صغيرة بين كيس الجنين وجدار الرحم.[٤]

إذن متى يجب على الحامل مراجعة الطبيب؟

تُنصح الحامل في الشهر الثاني بمراجعة الطبيب في الحالات الآتية:[١٢]

  • نزيف شديد، والذي يتطلب استخدام فوطتين صحيتين خلال ساعة واحدة، أو خروج تكتلات دموية وأنسجة متجلطة بحجم كرة الغولف.
  • ألم شديد في البطن، أو ألم في الكتف.
  • حمى أو قشعريرة.
  • الشعور بالدوخة أو الإغماء.
  • إفرازات مهبلية برائحة كريهة.

ملخص المقال

يكون نزول الدم في الشهر الثاني من الحمل غالبًا أمرًا طبيعيًا، ولا يدعو للقلق، إذ قد يكون بسبب انغراس الجنين في جدار الرحم، أو بسبب العلاقة الزوجية، أو عمل فحص للحوض، أو الحمل بتوأم، أو بدء تكوّن المشيمة في الحمل، وفي هذه الحالات غالبًا ما يكون النزيف خفيفًا، ويختفي بسرعة، ولكن في بعض الأحيان، قد يكون النزيف علامةً على مشكلة، مثل الإجهاض، أو الحمل خارج الرحم، أو العدوى المهبلية، لذا إذا لاحظت الحامل نزيفًا مستمرًا، وتزداد كميته، مع أعراض أخرى، كألم البطن، أو الدوخة، أو ألم الكتف، يجب عليها مراجعة الطبيب.

المراجع

  1. ^ أ ب ت ث "What Causes First Trimester Bleeding?", healthline, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  2. "Bleeding during pregnancy", pregnancybirthbaby, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  3. "What is Implantation Bleeding?", americanpregnancy, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  4. ^ أ ب ت "What facts should you know about bleeding during pregnancy?", medicinenet, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  5. ^ أ ب "Vaginal spotting or bleeding in early pregnancy", babycentre, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  6. "Bleeding During Pregnancy", clevelandclinic, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  7. "Symptoms -Miscarriage", nhs, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  8. ^ أ ب "Is spotting during pregnancy normal?", sanfordhealth, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  9. "Overview -Ectopic pregnancy", nhs, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  10. "Molar pregnancy", mayoclinic, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  11. "Bleeding during pregnancy", mayoclinic, Retrieved 26/7/2022. Edited.
  12. "Pregnancy - bleeding problems", betterhealth, Retrieved 26/7/2022. Edited.

فيديو ذو صلة :

5040 مشاهدة