نصائح هامة لمريض صمامات القلب عند ممارسة الجنس!

نصائح هامة لمريض صمامات القلب عند ممارسة الجنس!
نصائح هامة لمريض صمامات القلب عند ممارسة الجنس!

نصائح هامة لمريض صمامات القلب عند ممارسة الجنس

من غير المحتمل أن يسبِّب الجنس مشكلةً في القلب كالأزمة القلبية بنسبة أكبر من الأنشطة الأخرى،[١] وتعد ممارسة الجنس آمنةً في حال كانت حالة مصاب مرض القلب والأوعية الدموية مستقرة، وفقًا لجمعية القلب الأمريكية، ولكن هناك مجموعة من النصائح التي يجب أخذها بعين الاعتبار قبل ممارسة هذا النشاط مجددًا، يُذكر من أبرزها الآتي:

  • استشارة الطبيب قبل استئناف النشاط الجنسي مجددًا.[٢]
  • الخضوع لإعادة تأهيل القلب في حال تعرض المصاب لقصورٍ قلبي أو نوبةٍ قلبية؛ إذ يُقلل ذلك من خطر حدوث مضاعفات عند استئناف النشاط الجنسي.[٢]
  • استشارة الطبيب قبل التخطيط للإنجاب أو استخدام وسائل تنظيم الحمل.[٢]
  • استشارة الطبيب في حال وجود خللٍ وظيفي جنسي؛ لتحديد إن كان مرتبطًا بمرض القلب أم بعوامل أخرى.[٢]
  • تناول أدوية القلب بانتظام؛ للسيطرة على أعراض المرض.[٢]
  • تجنب استخدام أدوية علاج ضعف الانتصاب حال استخدام أدوية تحتوي على النترات لعلاج مرض الشريان التاجي.[٢]
  • يُمكن استخدام الإستروجين موضعيًا لتخفيف ألم الجماع في حال كانت المصابة تمر بمرحلة ما بعد انقطاع الطمث.[٢]
  • تجنب ممارسة الجنس بعد تناول الوجبات الدسمة؛ فذلك يُسبب عسر الهضم والدوار.[١]

متى يكون الجنس آمنًا؟

يُحدد الطبيب ما إذا كان الجنس آمنًا أم لا لمن أجرى عمليةً في القلب أو الشرايين أو أصيب بنوبةٍ قلبية، كما قد يُنصح بالآتي:[٣]

  • إجراء اختبار تمرين لمعرفة كيفية تفاعل القلب مع هذا التمرين.
  • الانتظار أسبوعين على الأقل بعد النوبة القلبية وتجنب ممارسة الجنس خلال هذه الفترة.

ويجب على المصاب معرفة الأعراض التي تدلّ على أنّ القلب يعمل بجهدٍ كبير، وعليه التوقف عن ممارسة الجنس ومراجعة الطبيب في حال ظهرت هذه الأعراض خلال النشاط أو بعده مباشرةً، وتشمل هذه الأعراض ما يأتي:[٣]

  • الإحساس بضغطٍ أو ألمٍ في منطقة الصدر.
  • الإحساس بالدوار أو الإغماء.
  • الغثيان.
  • صعوبة التنفّس.
  • تفاوت أو تسارع النبض.

هل يشكّل الجنس خطرًا إذا كان الشخص مصابًا بمرضٍ في القلب؟

في معظم الحالات يُعد الجنس آمنًا، حتى بالنسبة للأشخاص الذين تعرضوا لنوبة قلبية، ومع ذلك، قد يرتفع ضغط الدم أثناء ممارسة الجنس، وغالبًا قد يرتفع ضغط الدم لديهم ليصل إلى 160/90، ثم سينخفض إلى الحد الطبيعي، وهو أمرٌ مشابه لما يحدث أثناء الجري السريع.[٤]

متى يجب الاتصال بالطبيب؟

يجب مراجعة الطبيب في حال تعرض القلب لإجهادٍ كبير وظهرت الأعراض التي تدل على ذلك، وكذلك الحال إذا ظهرت أعراض أخرى جديدة أثناء ممارسة الجنس، كما يجب التوجه إلى مركز الطوارئ فورًا في حال لم تختفِ هذه الأعراض في غضون 5- 10 دقائق.[٣]

ملخص المقال

يُحدد الطبيب إن كانت ممارسة الجنس آمنة لمصاب صممات القلب أم لا؛ وذلك بعد تقييم الحالة الصحية وأعراض المرض، كما أن هناك عددًا من النصائح التي على المصاب أن يأخذها بعين الاعتبار قبل استئناف هذا النشاط؛ حيث عليه الالتزام بأدويته، كما عليه التوقف عن ممارسة الجنس ومراجعة الطبيب فورًا في حال تعرض القلب للإجهاد، أما في حال استمرت الأعراض لأكثر من 5- 10 دقائق فعليه مراجعة أقرب مستشفى.

المراجع

  1. ^ أ ب "Sex and heart conditions", www.bhf.org.uk, Retrieved 18/9/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت ث ج ح خ "Sex and Heart Disease", www.heart.org, Retrieved 18/9/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت "Heart disease and intimacy", medlineplus.gov, Retrieved 18/9/2021. Edited.
  4. "5-common-questions-about-sex-and-your-heart", health.clevelandclinic.org, Retrieved 18/9/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

103 مشاهدة