هرمون الاستروجين والبروجسترون

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٠٠ ، ١٠ يناير ٢٠١٩
هرمون الاستروجين والبروجسترون

هرمون الإستروجين والبروجسترون

هرمون الإستروجين هو مجموعة من الهرمونات التي تفرَز من المبيض، بالإضافة إلى إفرازه بكميات قليلة من الغدة الكظرية والأنسجة الدهنية والخصيتين لدى الرجل، ويُنتج الإستروجين لدى الرجال والنساء، لكنّ إنتاجه أكثر لدى النساء، لوجوده بكميات قليلة في جسم الرجل.

ولهرمون الإستروجين وظائف عدة، إذ إنّه يؤثر على عدة أعضاء في الجسم، كالدماغ، والكبد، والقلب، والجلد، وأنسجة أخرى في الجسم، وينظم عمليات الاستقلاب، كما أنه يحدث تغيرات جسمية لدى الفتيات عند بدء مرحلة البلوغ، بالإضافة إلى دوره في تنظيم الدورة الشهرية، وعلى الرغم من عدم الكشف عن دور محدد لهرمون الإستروجين في الرجال، إلا أنّه مهم لنمو العظام وتطور الجهاز التناسلي الذكري للإستروجين ثلاثة أنواع، وهي إيسترون، وإيستراديول، وايستريول، هرمون البروجسترون هرمون أنثوي إذ إنه ينتج من مبيض المرأة أيضًا، ويمكن للغدة الكظرية والخصيتين أن تنتج هرمون البروجسترون، والذي يستخدم في حبوب موانع الحمل. [١][٢]


أعراض نقص هرمون الإستروجين والبروجسترون

يمكن لمعدلات هرمون الإستروجين أن تنخفض في جميع الأعمار لكن انخفاضها أكثر انتشارًا في الفتيات اللواتي لم يصلن إلى سن البلوغ بعد، أو النساء اللواتي يقتربن من الدخول في سن الأمل، ويتسبب انخفاض هرمون الإستروجين أو البروجسترون بظهور بعض الأعراض، وهي[٣][٤]:

  • هبات ساخنة.
  • تعب عام.
  • تقلبات في المزاج.
  • صداع قد يتطور إلى مرض الشقيقة.
  • عدم القدرة على التركيز.
  • التهابات في المسالك البولية.
  • غياب أو عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • ضعف في العظام وحدوث كسور.

ويمكن لمعدل هرموني الإستروجين والبروجسترون أن يرتفع، وذلك لعدة أسباب، مثل العلاج باستبدال الإستروجين والذي من الممكن أن يحدث اضطرابًا في مستويات الإستروجين، ويكون ارتفاعه مصاحبًا لعدّة أعراض، وهي:

  • زيادة في الوزن.
  • الشعور بالكآبة.
  • انتفاخ في الثديين.
  • تساقط في الشعر.
  • انخفاض الرغبة الجنسية.
  • بردوة في القدمين واليدين.
  • اضطرابات في النوم.
  • القلق ونوبات الخوف.
  • ظهور كتل في الثديين.

وقد يسبب ارتفاع هرمون البروجسترون عند الرجال العقم، إذ إنّ ارتفاع معدل البروجسترون يقلل عدد الحيوانات المنوية، وقد يحفز ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون عند الرجال خلايا الثدي بالظهور فيما يعرف بالتثدي بالإضافة إلى حدوث مشاكل في المحافظة على انتصاب العضو الذكري أثناء ممارسة العملية الجنسية.


علاج اضطرابات هرمون البروجسترون والإستروجين

تشمل الاضطرابات ارتفاع أو انخفاض هرمون البروجسترون والإستروجين، ويعتمد العلاج على تشخيص الحالة، إذ إنّ المريض من الممكن أن يعاني من ارتفاع في هرمون البروجسترون والإستروجين والذي ينتج عن الإصابة بأحد أنواع السرطان، وغالبًا ما يُعالج الأطباء هذا الارتفاع عن طريق تناول أدوية فموية تثبط ارتباط الخلايا السرطانية بالهرمونات، أو استخدام الأدوية التي تثبط إنزيم الأروماتيز الذي يحوّل الأندروجين إلى إستروجين، وفي بعض الحالات قد تستخدم أدوية لإيقاف إنتاج هرمون الإستروجين من المبايض بالإضافة إلى اللجوء للعمليات الجراحية، ومن الممكن استئصال المبيض وبالتالي تقليل مستويات هرمون الإستروجين، وينصح الأطباء بالقيام بحمية غذائية لجعل مستويات هرمون الإستروجين والبروجسترون طبيعية كتجنب وجبات الطعام التي تحتوي على كمية عالية من الدهون وباستبدالها بوجبات غنية بالألياف.

ولا تحتاج جميع حالات انخفاض هرمون الإستروجين والبروجسترون العلاج إلا إذا كان الانخفاض حادًا، ويحدث تأثيرات جانبية قد تتطور لتصبح خطيرة، ويعدّ العلاج بالهرمونات البديلة ذا فعالية عالية، وقد يتطلب الأمر العلاج بالهرمونات البديلة لهرموني الإستروجين والبروجسترون، ولا يمكن للنساء اللواتي يعانين من إصابتهن سابقًا بسكتات قلبية أو ارتفاع ضغط الدم أن يخضعن للعلاج بواسطة الهرمونات البديلة، ويمكن للعلاجات الطبيعية أن تعالج انخفاض هرموني الإستروجين والبروجسترون كتطبيق حمية غذائية تحافظ على وزن صحي مثالي بالإضافة إلى ممارسة التمارين الرياضية والتي قد تزيد من معدلات هرمون الإستروجين.[٥][٣]


المراجع

  1. Cathy Cassata (2018-8-14), "؟What Is Estrogen"، everydayhealth, Retrieved 2018-11-23.
  2. Melinda Ratini, DO, MS (2017-6-18), "Progesterone"، webmd, Retrieved 2018-11-21.
  3. ^ أ ب Kimberly Holland , Heather Cruickshank (2018-2-20)، "Signs and Symptoms of High Estrogen"، healthline, Retrieved 2018-11-21.
  4. Dr. Carolyn Dean (2018-6-25-), "Low Estrogen Symptoms – And 8 Natural Ways To Treat Them"، stylecraze, Retrieved 2018-11-21.
  5. MaryAnn de Pietro (2018-2-27), "What happens when estrogen levels are low?"، medicalnewstoday, Retrieved 2018-11-21.