هرمون الحليب ياخر الدوره

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:٢٦ ، ٢٥ مارس ٢٠١٩
هرمون الحليب ياخر الدوره

دور هرمون الحليب في تأخير الدورة الشهرية

في كثير من الأوقات تتأخر الدورة الشهرية عند النساء عن موعدها المعتاد، إمّا بسبب الحمل، أو الرضاعة، أو أسباب صحية أخرى، مثل ارتفاع مستوى البرولاكتين في دم المرأة (هرمون الحليب)، الذي يرتفع بشكل طبيعي في جسم المرأة فقط خلال الحمل، ومرحلة الرضاعة، بالتالي تغيب الدورة الشهرية طيلة مرحلتَي الحمل والرضاعة، لكن ارتفاع نسبة هذا الهرمون في أوقات أخرى غير الحمل والرضاعة يكون لسببٍ مرضي تجب معرفته وعلاجه، وأول أعراض ارتفاع نسبة البرولاكتين في دم المرأة هو تأخر الدورة الشهرية عندها.[١]


أسباب تأخر الدورة الشهرية

أسباب رئيسية

هرمون الحليب هو الهرمون الأساسي الذي يُدر الحليب في ثديي الأم لإرضاع طفلها، لكن إذا ما ارتفعت نسبته عن الوضع الطبيعي في غير أوقات الحمل والرضاعة، فهذا دليلٌ كافٍ على وجود مشكلة صحية ما عند المرأة، فهو يرتفع أحيانًا بسبب خلل في التحكم بنسبته، وهو ما يحدث خلال سنوات الإخصاب عند المرأة، فالغدة النخامية هي التي تتحكم بإفرازه ونسبته، وأي خلل فيها يُؤدي إلى خلل في نسب هرمون البرولاكتين، الذي بدوره يُؤثر في عملية الإباضة والدورة الشهرية [٢]، وهناك حالة أخرى من ارتفاع هرمون الحليب، وهي حالة مرضية اسمها فرط برولاكتين الدم، التي تحدث عند إنتاج الغدة النخامية للكثير من البرولاكتين، وهي كميات من شأنها أن توقف الإباضة، بالتالي تتوقف الدورة الشهرية، وهناك عدة أسباب لذلك، مثل: [٣]

  • إصابة المرأة بمشكلة في غدتها الدرقية، كأن تُصاب بقصور الغدة الدرقية.
  • وجود ورم حميد (غير خبيث) في غدة المرأة النخامية.
  • تناول أدوية تُؤثر في إنتاج هرمون الحليب من خلال تأثيرها في عمل الغدة النخامية.
  • معاناة المرأة من أية مشاكل جنسية.


أسباب فرعية

هناك أسباب فرعية كثيرة لتأخر الدورة الشهرية عند النساء؛ مثل:[٤]

  • التوتر، والضغوطات العصبية، يُربَط التوتر والضغط العصبي بمستويات الهرمونات الجنسية عند الأنثى، بالتالي تتغير الدورة الشهرية؛ إذ تتأخر عن موعدها أو تأتي قبله، لذا لا بد من تقليل هذه المشاعر من خلال الرياضة والنوم الكافي.
  • وصول المرأة إلى سن اليأس، وهي السن التي تنقطع فيه الدورة الشهرية، لكن قبل انقطاعها تحدث فيها تغييرات كثيرة من حيث المواعيد والكميات، وذلك بسبب تغير نسبة الأستروجين في الجسم.
  • فقدان الوزن، إن فقدان المرأة للوزن، واتباعها لتمارين رياضية قاسية يُسببان تغييرًا كبيرًا في دورتها الشهرية؛ بسبب تغير مستويات الهرمونات الجنسية في جسم المرأة الناتج عن انخفاض نسب الدهون عندها.
  • استعمال موانع الحمل الهرمونية، هي وسائل تمنع الحمل من خلال تأثيرها في هرمونات المرأة التناسلية، بالتالي تُؤثر في الدورة، إذ تُؤخرها عن موعدها.
  • متلازمة تكيس المبايض، هي مرض يُصيب بعض النساء ويُسبب توقفًا في نمو البويضات، بالتالي لا تُطلَق هذه البويضات إلى الرحم، ولا تحدث الدورة الشهرية؛ لأن البويضة تُغلَّف بكيس، وتُعلَّق على المبيض، ولا تأتي الدورة الشهرية عند المُصابات بمتلازمة تكيس المبايض إلا بعد علاج هذه الحالة، والتخلص من البويضات العالقة على المبيضين.


المراجع

  1. Kristeen Cherney, "Why Women Get Irregular Periods While Breast-Feeding"، www.healthline.com, Retrieved 8-2-2019. Edited.
  2. "Hyperprolactinemia (High Prolactin Levels)", www.reproductivefacts.org, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  3. "What does Prolactin Do?", www.hormone.org, Retrieved 1-2-2019. Edited.
  4. Nicole Galan "Eight possible causes of a late period"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 3-1-2019. Edited.

165 مشاهدة