هرمون حليب والحمل

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٧:٥٢ ، ١٤ فبراير ٢٠١٩
هرمون حليب والحمل

هرمون الحليب

يعرف باسم البرولاكتين، وهو هرمون الحليب الذي يفرز في الغدة النخامية الموجودة في الدماغ، وتعد وظيفته الرئيسية، مساعدة النساء على إنتاج الحليب بعد الولادة، إلا أنه مهم أيضًا للصحة الإنجابية لدى الذكور والإناث، ولكن وظيفته عند الرجال غير معروفة بالتحديد، ولكن يستخدم قياس مستويات هرمون الحليب لمعرفة الرضا الجنسي لدى الرجال وكذلك النساء، كما قد يفيد قياس مستوى هرمون الحليب في الكشف عن مشاكل أخرى يسببها الهرمون، كما يمكن أن يستخدم اختبار هرمون الحليب عند النساء للكشف عن وجود مشاكل في الخصوبة أو عدم انتظام الدورة الشهرية.

يمكن أن يشير ارتفاع هرمون الحليب إلى وجود مشاكل في الغدة النخامية، تكون هناك حاجة لاختبار البرولاكتين إذا كان الفرد يعاني من مشاكل الخصوبة أو دورة شهرية غير منتظمة بالنسبة للنساء، ويمكن أن يستبعد الاختبار أيضًا وجود مشكلات أخرى في الغدة النخامية، إلى جانب ذلك يفيد قياس هرمون الحليب للرجال عند ظهور علامات ورم البرولاكتينوما، أو للتأكد من وجود ضعف في الانتصاب أو ضعف في الخصية.[١]


اختبار هرمون الحليب

يقيس الطبيب مستوى هرمون الحليب للحصول على معلومات حول صحة الشخص، كما يستطيع أن يفحص مستويات الهرمونات الأخرى في الجسم في ذات الوقت، والتي يجريها الطبيب لإيجاد التفسيرات حول أي مخاوف طبية نتيجة ظهور أعراض معينة، لذا يطلب الطبيب إجراء فحص لهرمون الحليب للحالات التي تعاني من الأعراض الآتية:[٢]

  • عندما تنتج الأنثى حليب من الثدي وهي ليست حاملًا أو مرضعة.
  • وجود أعراض نمو في الغدة النخامية.
  • الإصابة باضطرابات في الغدة النخامية.
  • الإصابة بالعقم أو عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • إصابة المريض بمرض معين يؤثر على إفراز الدوبامين في الجسم.

يُجرى فحص هرمون الحليب عن طريق سحب عينة من دم الشخص وإرسالها إلى المختبر، ولأن مستويات هرمون الحليب الطبيعية تختلف من وقت إلى آخر خلال اليوم، فهي تزداد بالتدريج خلال ساعات النهار، فتكون في أعلى مستوياتها في الصباح، لذا يطلب الطبيب إجراء الاختبار خلال 3 الى 4 ساعات بعد الاستيقاظ من النوم.


هرمون الحليب والحمل

تتأثر الخصوبة لدى السيدات بمستوى هرمون الحليب في الجسم، ففي الحالات التي يرتفع الى مستويات عالية يمكن أن يتسبب في توقف إفراز المبيضين لهرمون الإستروجين، والذي يسبب انخفاضه الى عدم انتظام الدورة الشهرية، ويقلل من الرغبة الجنسية لدى الأنثى، كما يسبب جفاف المهبل، ويصبح من الصعب حدوث حمل، كما يؤثر ارتفاع هرمون الحليب على الرجال أيضًا فهو يمنع الخصيتان من إفراز هرمون التستوستيرون، كما يسبب ضعف الانتصاب وانخفاض الرغبة الجنسية لديهم،لاوفي بعض الحالات النادرة يمكن أن يؤدي للعقم، [٢]


الورم البرولاكتيني والحمل

هي حالة طبية يتواجد فيها ورم حميد (غير سرطاني) في الغدة النخامية بزيادة إنتاج هرمون الحليب والذي يؤثر على مستويات الهرمونات الجنسية في الجسم ويسبب انخفاضها، وبالرغم من أن هذا الورم ليس خطيرًا إلا أنه قد يسبب العقم ويضعف الرؤية، كما يؤثر على المرأة أثناء الحمل، ففي فترة الحمل يرتفع مستوى هرمون الإستروجين طبيعيًا في هذه الفترة، وعند وجود الورم البرولاكتيني، خاصةً إذا كان كبير الحجم، فإنه سيزيد من الأعراض المرتبطة به مثل تغيرات الرؤية والصداع.[٣]


المراجع

  1. Joanna Goldberg , Tim Jewell (8-7-2018), "Prolactin Level Test"، www.healthline.com, Retrieved 31-1-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Claire Sissons (27-6-2018), "Why is a prolactin level test done?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 31-1-2019. Edited.
  3. "Prolactinoma", www.mayoclinic.org,12-5-2018، Retrieved 31-1-2019. Edited.