هل اعراض الحمل نفس الدورة

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٢٧ ، ١٨ ديسمبر ٢٠١٨

الحمل والدورة

خصَّ الله النساء بالحملِ دونَ الرجال، فكان الحمل بالنسبة لهنَّ أمرًا ذا أهمية بالغة يرتبط ارتباطًا وثيقًا بغريزة أودعها الله في النساء، وهي الأمومة، ولا يحدث الحمل إلا ويكون مرافقًا لظهور بعض الأعراض التي تكون دلالاتٍ على وجودهِ وأحد هذه الأعراض، تأخر الدورة الشهرية، وتعدّ الدورة الشهرية سلسلة من التغيرات التي تحدث في جسم المرأة كلّ شهر والتي يكون فيها إعداد الرحم للحمل، إذ إنّه وبعد عملية الإباضة أي إخراج المبيض بويضة واحدة تُلقّح البويضة من الحيوان المنوي، ويحدث الحمل، أما إذا لم تحدث عملية الإلقاح فإنّ بطانة الرحم التي تكونت تخرج من خلال المهبل وتسمى هذه الفترة الدورة الشهرية.[١]


أعراض الدورة الشهرية

تختلف الدورة الشهرية من امرأة إلى أخرى، إذ إنّ تدفق الحيض قد يحصل خلال 21 يومًا أو 35 يومًا، ويستمر من يومين إلى أسبوع واحد ومع تقدم المرأة في العمر تصبح الدورة الشهرية أكثر انتظامًا خلافًا للفترات الأولى من حدوث الحيض وقد تكون خفيفة أو شديدة ويصاحبها ألم حاد، وكلّ هذا أمر لا يستدعي الخوف والقلق.

لعدم انتظام الدورة الشهرية أسباب كثيرة منها، حدوث حمل، إذ إنّ تأخر الدورة الشهرية يعدّ دلالة على وجود حمل أو اضطرابات الغذاء إذ إنّ فقدان الوزن الشديد والنشاط البدني المتعب يعيق الطمث أو الإصابة بالأمراض، مثل الأورام الليفية الرحمية أو التهاب الحوض أو فشل المبايض المبكر.

تبدأ الدورة الشهرية بعد عامين من بلوغ الفتيات وظهور الصفات الأنثوية كبروز الثديين، ومع بداية الدورة الشهرية يكون تدفق الدم غزيرًا خلال الفترة الممتدة من يومين إلى ثلاثة أيام، ويكون تدفق الدم في الأيام المتبقية خفيفًا، ويرافق الدورة الشهرية ويسبقها ظهور بعض الأعراض كحدوث آلام في الظهر والإصابة بالصداع والغثيان والإسهال و حدوث انتفاخ في البطن وتشجنات ناتجة عن زيادة إفراز الهرمونات، وهي البروستاجلاندين التي تسبب تقلصات في الرحم، ويمكن لهذه التقلصات أن تزول بأخذ حمام دافىء أو ممارسة بعض التمارين، إذ إنّها تحسن تدفق الدم وتنتج الأندروجين المسكن الطبيعي في الجسم.[١][٢]


أعراض الحمل

تعدّ اختبارات الحمل والتصوير بالأمواج فوق الصوتية الطرق الوحيدة للكشف عن حدوث الحمل، بالإضافة إلى حدوث تورم في الثديين يعدّ تأخر الدورة الشهرية أولى علامات الحمل، وذلك يعود إلى التغير الهرموني الذي يحدث في جسم المرأة، وتغيرات في المزاج وكثرة التبول إذ إنّ كمية الدم تزداد في الجسم أثناء فترة الحمل والشعور بالغثيان، والذي يكثر في الفترات الصباحية، ويرافق الغثيان تقيؤًا في بعض الأحيان وحدوث تشجنات في الرحم والإمساك والتعب.

تتميّز كل فترة من فترات الحمل بظهور عدّة أعراض إذ إنّه خلال الشهر الأول تحدث بعض التشجنات وتكون كثرة التبول والتعب والإصابة بالغثيان والدوار وتغيرات في درجة حرارة الجسم من الفترة 4-6 أسبوعًا، وقد يحدث ارتفاع لضغط الدم وتسارع في نبضات القلب من الأسبوع الثامن وحتى الأسبوع العاشر من الحمل، ومع اقتراب موعد الولادة تحدث تغيرات في شكل الثدي والحلمة وقد تظهر حبوب على الوجه ويلاحظ زيادة في الوزن في آخر فترات الحمل.

ويمكن أن يحدث الحمل بعد الممارسة الجنسية لمرّة واحدة، وأما النساء ما دون 30 سنة يمتلكن فرصة للحمل بشكل طبيعي بينما النساء اللواتي تجاوزن عمر 35 أكثر عرضة إلى حدوث مشاكل أثناء فترة الحمل بالإضافة إلى الإصابة بأمراض القلب وارتفاع ضغط الدم والسكري والسرطان وأمراض الكلى والتي تؤثر قد على الحمل.

توجد أساليب مختلفة لمنع حدوث الحمل كاستعمال الواقيات الذكرية، إذ إنّها وبنسبة 98% تنجح في منع حدوث حمل مع ضرورة الانتباه إلى تجنب استخدام الواقيات منتهية الصلاحية والمستخدمة من قبل وتستخدم بعض النساء حبوب مانع الحمل التي تمنع عملية الإباضة.[٣]

[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب Mayoclinic staff (2018-9-27), "Menstrual cycle: What's normal, what's not"، MayoClinic , Retrieved 2018-11-26.
  2. Dan Brennan, MD (2017-4-27), "All About Menstruation"، webmd, Retrieved 2018-11-26.
  3. George Krucik, MD, MBA (2013-5-9), "What Do You Want to Know About Pregnancy?"، healthline, Retrieved 2018-11-26.
  4. Michael Weber, MD (2018-9-5), "Early Pregnancy Symptoms"، healthline, Retrieved 2018-11-26.