وجع اسفل البطن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١ يوليو ٢٠١٨
وجع اسفل البطن

البطن هو الجزء الأوسط من الجسم في الجهة الأماميّة محدودًا من الأعلى بالحجاب الحاجز ومن الأسفل بعظام مدخل الحوض والأجنحة من الجانبيّن الأيمن والأيسر، ويحوي على أهم أعضاء الجسم وهي الكبد،والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والطحال، والمرارة، والمثانة، والزائدة الدوديّة، والقولون، ومن الخارج توجد السُّرة.

مصطلح وجع أسفل البطن واسع التعميم ليشمل جميع الأوجاع التي تصدر عن جميع مكوّنات البطن السابقة وتتراوح هذه الأوجاع ما بين الخفيفة ألى الحادة وشديدة الألم لأيّ عضوٍّ موجودٍ في تجويف البطن.

 

أسباب وجع أسفل البطن:


وجع أسفل البطن لا يحدث بسبب مشاكل في مكوّنات تجويف البطن والتي غالبيّتها ينتمي للجهاز الهضميّ وإنمّا يحدث أيضًا نتيجة مشاكل أو اضطرابات صحيّة في الجهاز البوليّ أو التناسليّ أو بسبب اعتلالال في عضلات جدار البطن، ومن أكثر الأسباب شيوعًا ما يلي:

  1. إلتهاب القولون بكلا حالتيّه التقرحيّ وداء كرون مع ترافق الألم بالإسهال وأحيانًا إسهالًا دمويًّا.
  2. إلتهاب القولون العصبيّ فيه يترافق مع الوجع الإمساك أو الإسهال وكثرة الغازات.
  3. إلتهاب الزائدة الدوديّة وجع يتمركز في أسفل البطن من الناحية اليمنى مع ارتفاع في درجة حرارة الجسم والقيء الشديد.
  4. إلتهاب الأمعاء الفيروسيّ أو الجرثوميّ ويمتاز بوجعٍ حادٍّ مع ارتفاع الحرارة والقيء والإسهال الحادّ.
  5. تكوُّن الحصى في المثانة أو الحالب مع ترافق الألم بتغيُّر في لون البول وحرقان أثناء إخراجه.
  6. إلتهاب المثانة بسبب العدوى الجرثوميّة وتنتشر بين النساء بنسبةٍ أكبر من الرجال، وتمتاز بكثرة الرغبة في التبول مع إيجاد صعوبة في إخراجه، وحرقان في البول، وارتفاع الحرارة مع تقدُّم الإصابة.
  7. الوجع في أسفل البطن بسبب شدّ في عضلات البطن السفلى نتيجة ممارسة الرياضة خاصّة التمارين المتعلِّقة بالبطن والمعدة، أو بذل مجهود كبير، أو نتيجة الفتق الإربيّ.
  8. نزول دمّ الدورة الشهريّة أو قبلها، أو بسبب مشاكل في قناة فالوب أو المبيضيّن أو الرحم، أو تكيُّس المبايض وهذه الأمور خاصّة بالنساء.
  9. تكوّن الحصى في المرارة أو في القناة الصفراويّة والتي تتسبب بوجعٍ حادٍّ.
  10. الإمساك أو الإسهال.
  11. سرطان القولون.
  12. نزول البويضة في قناة فالوب عند المرأة في فترة الإباضة، وحدوث الحمل خارج الرحم في أحد المبيضيّن أو إحدى قناتيّ فالوب، وجود ألياف في الرحم والتي تتسبب بزيادة الضغط على المثانة والأمعاء مسببة الوجع الحادّ أسفل البطن، وسقوط الرحم، وقرحة في عنق الرحم.
  13. نقص كميّة الدم الواصلة إلى القولون المعروف بنقص التروية.

 

تشخيص وجع أسفل البطن:


عند تزايد الوجع على المريض التوجه إلى الطبيب الذي يقوم يتحديد ما يلي:

  • الأصوات الخارجة من الأمعاء الناجمة عن انسدادها.
  • الكشف عن علامات الإلتهاب.
  • الكشف عن وجود انتفاخات أو أورام أو خراج أو قيح.
  • خروج الدم مع البراز بسبب مشاكل في القولون إلتهاب أو سرطان أو قرحة، أو نقص تروية القولون.
  • السؤال عن وجود إسهال أو إمساك.
  • إجراء فحوصات مخبريّة للبول من أجل الكشف عن مشاكل الحصى في الكلى أو المثانة أو الحالب، وفحوصات كاملة للدم للتأكد مع عدد كريات الدم الحمراء، ومستوى إنزيمات البنكرياس والكبد.
  • إجراء تصوير بالأشعة السينيّة أو الرنين المغناطيسيّ أو التصوير المقطعيّ أو التصوير بالموجات فوق الصوتيّة للكشف عن مشاكل المرارة والأمعاء، أو إجراء تنظير للمعدة للكشف عن مشاكلها.

 

علاج وجع أسفل البطن:


  • تناول الأدوية التي تعمل على تسكين الوجع لكن يجب عدم الاعتماد على الأدوية المسكِّنة بل يجب البحث عن السبب الأساس للوجع وعلاجه.
  • تناول المضادات الحيويّة لعلاج الوجع الناجم عن اللإلتهابات مثل البروفين، والفولتارين.
  • تناول الأدوية التي تساعد على ارتخاء عضلات جدار البطن في حال انقباضها مثل نورجيسيك، ومسكادول.
  • التدخل الجراحيّ في حال إلتهاب الزائدة الدوديّة الحادّ من أجل استئصالها، وكذلك في حال تكيُّس المبايض.
  • الإكثار من شرب الماء والتوقف عن تناول الغذاء الصّلب وتناول بعض النباتات التي تساعد على إخراج الغازات من الجسم كالكمون والزنجبيل والنعناع عن طريق إضافتها للطعام أو إضافتها للماء الساخن وتركها لعدّة دقائق ثم شربها، وتساعد في التخلص من حصوات الكلى والمسالك البوليّة.
  • الامتناع عن تناول المقليّة أو كثيرة البهارات في حال الإصابة بمشاكل المرارة والمعدة.
  • وضع كمادات الماء الفاترة على البطن في حال انقباض عضلات جدار البطن.