وجع الراس من جهة اليمين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٨:٢٩ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
وجع الراس من جهة اليمين

وجع الرأس من جهة اليمين

وجع الرأس أو الصداع هو ألم يصيب أي جزء من الرأس، وقد يمتد إلى الرقبة وقد يكون ألمًا حادًا أو بسيطًا، وبعض الأشخاص يعانون من وجع أو صداع في الجانب الأيمن فقط من الرأس، وقد يصاحبه بعض الأعراض الأخرى، مثل الإجهاد، والغثيان واضطراب الرؤية وتتعدد الأسباب التي قد تؤدي لذلك النوع من الصداع، مثل:[١]

  • عوامل مرتبطة بنمط الحياة، مثل الضغط العصبي، والإجهاد، وتفويت الوجبات، مما يسبب اضطراب مستوى الجلوكوز في الدم، واضطراب عضلات الرقبة أو الإسراف في تناول الأدوية المسكنة والمضادة للالتهاب، مثل الأسبرين، وإيبوبروفين وباراسيتامول مما يسبب صداعًا ثانويًّا يكون في أسوء حالاته فور الاستيقاظ من النوم.
  • العدوى أو الحساسية، مثل حساسية الأنف أو التهاب الجيوب الأنفية الذي يسبب زيادة الضغط داخل الجيوب الأنفية الموجودة خلف عظام الوجه وفي مقدمة الرأس مما يسبب صداعًا.
  • اضطرابات عصبية، مثل:
    • ألم عصبي قذالي: إذ يخرج من العمود الفقري في منطقة الرقبة اثنان من الأعصاب لتغذية عضلات الرأس، والتهاب أحد هذين العصبين يسبب ألمًا حادًّا كالنبض، ولسعات الكهرباء أو الوخز في جانب واحد من الرأس ينتشر إلى الرقبة والعين ويصاحبه حساسية اتجاه الضوء.
    • التهاب الشريان الصدغي: يسبب التهاب الشرايين في منطقة الرأس والرقبة صداعًا حادًّا في جانب واحد منه، يصاحبه الشعور بالإجهاد، وألم بالفك، واضطراب الرؤية وخسارة الوزن.
    • ألم عصب ثلاثي التوائم: يسبب الالتهاب المزمن في العصب ثلاثي التوائم المسؤول عن الإحساس في الوجه إلى الإصابة بألم حاد في جانب واحد من الوجه والرأس.
  • إصابة في الرأس.
  • تضخم الأوعية الدموية.
  • الأورام الحميدة أو السرطانية في الدماغ.
  • تشنج العضلات.


أنواع صداع الجهة اليمنى من الرأس

يوجد أكثر من 300 نوع من الصداع الذي يصيب الرأس 90% منها غير معروف السبب لكن يوجد ثلاثة أنواع رئيسية من الصداع تسبب ألمًا في الجهة اليمنى من الرأس، وهي:[٢][٣][٤]

  • الصداع النصفي: هو صداع يسبب ألمًا حادًّا في شكل نبضات في جانب واحد من الرأس ويصاحبه أعراض أخرى مميزة مثل اضطراب الرؤية، والغثيان، وحساسية اتجاه الضوء، وحساسية تجاه الصوت وقيء، وثلث المصابين بالصداع النصفي يعانون من علامة تحذيرية واضحة على قرب الإصابة بالصداع النصفي وهي الهالة الضوئية (Aura) أي ظهور تجويف ضوئي صغير أو أشكال هندسية ساطعة في مجال الرؤية، وفيما يأتي بعض عوامل تهيج الصداع النصفي، التي تختلف من مريض إلى آخر، مثل:
    • الأضواء الساطعة.
    • تغير في طبيعة المناخ مثل الرطوبة، أو الضغط أو درجة الحرارة.
    • الضغط العصبي أو العاطفي.
    • بعض أنواع المأكولات أو المشروبات، مثل الشوكولاتة، أو الكحول، أو الجبن أو اللحم المدخن.
    • التغييرات الهرمونية التي تصيب النساء.
    • الأصوات العالية.
    • تفويت الوجبات.
    • الروائح القوية.
    • الإجهاد.
    • النوم لفترات طويلة أو عدم الحصول على قدر كافٍ من النوم.
    • الملاحظة: العلاج المبكر للصداع النصفي هو أهم عامل في نجاح العلاج باستخدام الأدوية المسكنة الخاصة بالصداع النصفي، كما يجب تجنب المهيجات للصداع قدر الإمكان.
  • الصداع العنقودي: هو صداع حاد نادر الحدوث يأتي دوريًّا أو عنقوديًّا، ويصيب المنطقة حول العين وينتشر إلى الرأس، والوجه، والرقبة والأكتاف أحيانًا، وقد تتوالى نوبات الصداع العنقودي لمدة أسابيع أو أشهر ثم تختفي لفترات طويلة تصل لسنوات، ويصاحب الصداع العنقودي أعراض أخرى مثل تعرق الوجه، أو بهتان الجلد أو توهجه، أو احمرار العين بالجانب المصاب، أو كثرة الدموع، أو التهيج، أو سيلان الأنف، أو انتفاخ حول العين، ويصاب الرجال بالصداع العنقودي أكثر من النساء دون سبب واضح لكن قد يسبب التدخين، وشرب الكحول والتاريخ العائلي للإصابة بالصداع العنقودي زيادة خطر الإصابة به.
  • صداع التوتر: هو أكثر أنواع الصداع انتشارًا يصيب 75% من البشر وينتشر في جانبي الرأس، لكنه أحيانًا يصيب جانبًا واحدًا فقط وتتدرج حدته من بسيط إلى حاد ويستمر عدة دقائق أو ساعات، ويأتي في شكل شعور بالضيق أو الضغط في الجبهة والرأس، أو الشعور بألم عند لمس فروة الرأس وقد يمتد الألم إلى الرقبة والكتف.


نصائح لتخفيف ألم وجع الرأس

بعض أنواع الصداع يمكن علاجها بسهولة وسرعة في المنزل باتباع بعض النصائح البسيطة، مثل:[٤]

  • وضع كمادات دافئة أو باردة على الرقبة من الجهة الخلفية.
  • تجنب الأسباب المهيجة للصداع النصفي.
  • شرب الماء بما يكفي لتجنب الجفاف.
  • الحصول على قيلولة.
  • تخفيف ضغط تسريحات الشعر الضيقة، مثل الضفائر وذيل الحصان.
  • تدليك العضلات المتشنجة في الرقبة والكتف.
  • أخذ حمام دافئ.
  • أخذ راحة من شاشات الأجهزة الإلكترونية مثل الحاسب، والهاتف المحمول والتلفاز.
  • تناول الأدوية المسكنة التي لا تحتاج وصفة طبية لصرفها لكن يجب تجنب الإسراف في تناولها.
  • تمارين التنفس لعلاج القلق والضغط العصبي.
  • العلاج باستنشاق العطور المهدئة مثل اليوكاليبتوس، واللافندر والنعناع في علاج صداع التوتر.


المراجع

  1. Ana Gotter (2017-7-7), "What Causes Headaches on the Right Side?"، healthline, Retrieved 2019-1-19.
  2. Mayo Clinic Staff (2017-8-19), "Tension headache"، mayoclinic, Retrieved 2019-1-19.
  3. "Migraine aura", mayoclinic,2016-6-28، Retrieved 2019-1-19.
  4. ^ أ ب Jayne Leonard (2018-4-16), "What does a right-sided headache mean?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-1-19.