ورم النخاع الشوكي

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٣٤ ، ٢٠ مارس ٢٠١٩
ورم النخاع الشوكي

ورم النّخاع الشّوكي

يمتدّ الحبل الشّوكي من أسفل الدّماغ وصولًا إلى نهاية العمود الفقري، ويحتوي على الأعصاب التي تتولّى مهمّة نقل الرّسائل بين الدماغ والجسم، كما أنّ الأورام المتشكّلة في الحبل الشّوكي قد تنمو على طوله بصورة سريعة، وتعدّ من الأورام الصعبة، إذ إنّها تضغط على الحبل الشّوكي وتؤثّر على عمله، وقد يسبّب حدوث أعراض، مثل: الخدر، أو الضعف، أو الشلل في أحد جوانب الجسم، كما يسبّب الورم الضّغطَ على العمود الفقري، الأمر الذي يترتّب عليه مواجهة صعوبة أثناء المشي، كما أنّ الأعراض العامّة التي تظهر تعتمد على موقع الورم ومدى انتشاره.[١]


أعراض ورم النخاع الشوكي

تؤدي أورام الحبل الشوكي إلى ظهور العديد من الأعراض، التي تختلف مع نمو الورم وتفاقمه، كما تؤثر الأورام على الحبل الشّوكي، والعظام، والأوعية الدموية، والجذور العصبية، ويمكن حصر الأعراض كما يأتي:[٢]

  • آلام في منطقة الورم بسبب النمو المتزايد.
  • آلام في منطقة الظهر، وفي الغالب قد ينتشر إلى أجزاء الجسم الأخرى.
  • ضعف الشعور بالبرودة والحرارة.
  • تلف في وظائف المثانة أو الأمعاء.
  • مواجهة صعوبات أثناء المشي، الأمر الذي يؤدي إلى الوقوع أرضًا.
  • ازدياد آلام الظّهر بصورة أسوأ ليلًا.
  • ضعف الشّعور، وخدر وتعب في عضلات الأطراف.
  • تعب العضلات بصورة عامّة في أجزاء الجسم المختلفة باختلاف حدّتها.
  • آلام الظّهر، وهي أكثر الأعراض شيوعًا وتظهر في مراحل مبكرة، وقد يمتد الألم إلى مناطق خلف الظهر والأوراك والسيقان.


أنواع ورم النخاع الشوكي

يتشكّل ورم النخاع الشوكي بهيئات عديدة، التي تشمل ما يأتي:[٢]
  • الورم النجمي.
  • الورم الحبلي.
  • الورم الليفي العصبي.
  • الورم الشفاني.
  • الورم البطاني العصبي.
  • الورم الدبقي.
  • الورم السحائي.


علاج أورام النخاع الشوكي

يعتمد علاج ورم النخاع الشوكي على نوع الورم ومداه وشكله وموقعه، إلا أنّ الأورام جميعها تشترك في بعض الإجراءات العلاجية الآتية:[٣]

  • العمليات الجراحية : تعدّ من الإجراءات العلاجية الأولى للأورام الخبيثة أو الحميدة، التي من المحتمل أن تشكّل خطورةً كبيرةً على العمود الفقري، إلا أنّ التطورات الحديثة في الطب من الليزر، أو المستشعرات فوق الصوتية، والتقنيات الحديثة المستخدمة في الجراحة ساهمت بصورة كبيرة في نجاح العمليات، وقد تستخدم العمليات الجراحية بهدف تخفيف الآلام والضعوطات الناتجة عن الورم، بالإضافة إلى المساهمة في المحافظة على وظائف الأمعاء والمثانة، وقد يتجه الأطباء إلى إجراء العمليات في حالة عدم انتشار المرض، والتأكّد من نموّه في مكان واحد فقط.
  • المعالجة بالإشعاع: يُستخدَم العلاج بالإشعاع في حالات وجود سرطان الحبل الشوكي النقيلي أو المنتشر، إلا أنّ معظم المصابين في مراحل المرض الأولية قد لا يحتاجون إلى المعالجة بالإشعاع، إلا الأنواع النادرة أو التي لم يتمكّن الأطباء من استئصالها بصورة كاملة في العمليات الجراحية، كما أنّ جميع أنسجة الحبل الشوكي على امتداد العمود الفقري حساسة بصورة كبيرة تجاه الإشعاعات، خاصّةً الأجزاء القريبة من الصدر، وهو المكان الذي تحدث فيه معظم أورام النخاع الشوكي.
  • المعالجة الكيميائية: تعدّ أورام النخاع الشوكي من الأورام الشّبيهة بالأورام الدّماغية، وعلى الرّغم من تطوّر العمليات الجراحية والمعالجة بالإشعاع، إلا أنّ بعض الحالات تستدعي المعالجة الكيميائية لقتل الخلايا السّرطانية، التي قد تتضمّن استخدام المخدّرات بواسطة الفم، أو من خلال حقن الجرعة الدّوائية في السّائل النّخاعي.


المراجع

  1. "What Are the Types of Spinal Cord Tumors?", www.webmd.com,2016-11-7، Retrieved 2019-3-4. Edited.
  2. ^ أ ب "Spinal cord tumor", www.mayoclinic.org,2017-12-28، Retrieved 2019-2-25. Edited.
  3. "Spinal Cord Tumor Treatment", ucsfhealth,2019-2-19، Retrieved 2019-3-20.