5 عادات يومية لتخفيف اضطراب دقات القلب

5 عادات يومية لتخفيف اضطراب دقات القلب
5 عادات يومية لتخفيف اضطراب دقات القلب

تناول الأطعمة المفيدة للقلب

تُعدّ حالة اضطراب دقات القلب (Heart arrhythmia) من الحالات التي قد تزيد من خطر الإصابة بالعديد من المشاكل الأخرى، منها الجلطة الدماغية، والنوبة القلبية، لذلك يجب دائمًا اتباع بعض العادات للتخفيف من هذه الحالة إضافةً إلى أخذ الأدوية التي يُوصي بها الطبيب،[١] وأول هذه العادات هي تناول الأطعمة المفيدة للقلب، فهي من أهم العادات الواجب اتباعها للجميع، وفي حالة اضطراب دقات القلب تصبح العادة أكثر أهميةً، إذ ينبغي للأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة تقليل الأطعمة الغنية بالدهون غير الصحية، وكمية الملح في نظامهم الغذائي، والتوجه للنظام الغذائي المفيد للقلب.[٢]

ومن أبرز الأطعمة المفيدة ما يأتي:

  • الأغذية المصنوعة من الحبوب الكاملة:

والتي تُعدّ من مصادر الألياف الجيدة بالإضافة لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية الأخرى، والتي تساهم في تحسين صحة القلب وتنظيم ضغط الدم، منها المعكرونة، والخبز، والأرز، والدقيق المصنوعة من الحبوب الكاملة.[٣]

  • مصادر الدهون الصحية:

فتجنب تناول الدهون غير الصحية مثل الزبدة، والسمن، والدهون المهدرجة، واستبدالها بالدهون الصحية مثل زيت الزيتون، وزيت الكانولا، والحرص على تناول مصادر الدهون الصحية، مثل الأفوكادو والمكسرات، يُعدُ من الخيارات الجيدة لصحة القلب، لما تساهمهُ بالتقليل من نسبة الكوليسترول في الدم، والتقليل من خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي.[٣]

  • الخضروات والفواكه:

نظرًا لأنها منخفضة بالسعرات الحرارية، وغنية بالألياف الغذائية والعديد من الفيتامينات والمعادن المفيدة للقلب، كما أنها تحتوي على مركبات تساعد في الوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.[٣]

  • مصادر البروتين منخفضة الدهون:

مثل البيض، ومنتجات الألبان قليلة الدسم، واللحوم قليلة الدهون، والدواجن منزوعة الجلد، والأسماك مثل سمك السلمون،[٣] فالسلمون غني بأحماض الأوميغا 3 المعروفة بفوائدها للقلب،[٤] وبالطبع فإن كل هذه المصادر تندرج تحت مصادر البروتين الجيدة والمفيدة للقلب، لما تساهمه بالتقليل من نسب الدهون الثلاثية في الدم.[٣]

ممارسة الرياضة بانتظام

تُعدّ ممارسة التمارين الرياضية بانتظام المفتاح الأساسي ليس لصحة القلب وتخفيف اضطراب دقات القلب فقط؛ بل لصحة الجسم بأكمله، وحسب ما صرَّحت بهِ الطبيبة إيليا سوندرز، رئيسة قسم ارتفاع ضغط الدم في قسم طب القلب بجامعة ميريلاند الطبية: "تساعد التمارين الرياضية في التحكم في ضغط الدم، نظرًا لتحفيزها لأكسيد النيتريك الذي يساهم بالمحافظة على توسّع الأوعية الدموية"، ولا يُشترط أن تكون الرياضة عنيفةً بل يمكن ممارسة الرياضة بأشكالها المختلفة، ومن التمارين الرياضية التي تفيد القلب:[٥]

  • السباحة.
  • الركض.
  • المشي.
  • ركوب الدراجة.
  • صعود السلم.

الإقلاع عن التدخين

يُعدّ تجنب تدخين السجائر، وتجنّب التعرض للتدخين السلبي أيضًا من أهم العادات الواجب اتباعها للمساهمة في تحسين صحة القلب،[٦] والحفاظ عليه من التعرّض للمزيد من الأضرار كما في حالة اضطراب دقات القلب،[٢] فأضرار التدخين على الجسم كثيرة، وأبرز هذه الأضرار هي:[٧]

  • إضعاف جهاز المناعة.
  • تضييق الشرايين.
  • رفع ضغط الدم ومعدل ضربات القلب.
  • إضعاف العظام.
  • زيادة خطر الإصابة بالالتهابات.
  • تدمير الرئتين.
  • رفع مستوى الدهون الثلاثية والكولسترول الضار في الدم.
  • زيادة خطر تجلّط الدم.

ولكن ما الفائدة العائدة على القلب إثر الإقلاع عن التدخين؟ فيما يأتي بيانٌ لأبرز هذه الفوائد:[٧]

  • التقليل من خطر الإصابة بتجلطات الدم.
  • انخفاض مستويات الكوليسترول الضار.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول النافع.

الحفاظ على الوزن الصحي

يسبب الوزن الزائد وارتفاع مؤشر كتلة الجسم عن الحد الطبيعي العديد من المشاكل المرضية، والوصول إلى الوزن الطبيعي وفقدان الوزن الزائد لا يُحسن من صحة القلب فقط، ويُساعد في حالة اضطراب دقات القلب؛ بل يمكن أن يساعد في تحسين الحالة الصحية للمصابين بالأمراض المزمنة، مثل السكري وضغط الدم، وأبرز آثار الوزن الزائد على الجسم هي:[٨]

  • رفع احتمالية الإصابة بالعديد من المضاعفات، مثل مرض السكري، وارتفاع الضغط، وأمراض القلب التاجية.
  • ارتفاع خطر الإصابة بالرجفان الأذيني (Atrial fibrillation)، وهو أحد أنواع عدم انتظام ضربات القلب، مع ارتفاع مؤشر كتلة الجسم (BMI)، لذا لا بدّ للمصاب باضطراب دقات القلب خاصةً وللجميع عامةً تعلّم طريقة حساب مؤشر كتلة الجسم لمتابعته دائمًا.
  • تراكم الدهون في الجسم خاصةً حول الخصر يؤثر سلبيًا في صحة القلب؛ فهي قد تسبب مع الوقت تلف البطين الأيسر في القلب، مما يحد من قدرته على الامتلاء بالدم الذي يحتاجه بين الضربات.
  • يؤدي الوزن الزائد إلى حدوث تغيرات كيميائية وكهربائية في القلب.

الحفاظ على مستوى ضغط الدم والكوليسترول ضمن الحدود الطبيعية

ارتبط ضغط الدم المرتفع أساسيًا مع الإصابة بأمراض القلب وعلى رأسها اضطراب دقات القلب، ويُعدُ الحفاظ على ضغط الدم ضمن الحد الطبيعي ضروريًا لتخفيف اضطراب دقات القلب والوقاية من المضاعفات التي قد تحدث،[٩] كما يلعب الكولسترول دورًا رئيسيًا في الإصابة باضطرابات دقات القلب، وعلى ذلك فإنَّ خفض مستويات الكوليسترول في الجسم يساهم في علاج وتخفيف عدم انتظام ضربات القلب.[١٠]

ملخص المقال

ممّا سبق عرفنا أهم 5 عادات يومية مهمة للأشخاص المصابين باضطراب دقات القلب، إذ يجب عليهم مراقبة وزنهم، وضغط دمهم، ومستوى الكوليسترول في دمهم، وتناول الأطعمة الصحية المفيدة للقلب والجسم، وبالطبع تجنب التدخين وممارسة الرياضة، ولا بدّ من الإشارة إلى أن العادات الصحية لهذه الحالة قد لا تنحصر في هذه العادات، إذ يجب على المصابين دائمًا اتباع العادات اليومية التي تُحسّن من صحتهم وتقيهم من مضاعفات المرض.

المراجع

  1. "Prevention and Treatment of Arrhythmia", heart, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  2. ^ أ ب "Heart arrhythmia", mayoclinic, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  3. ^ أ ب ت ث ج "Heart-healthy diet: 8 steps to prevent heart disease", mayoclinic, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  4. "12 Foods That Are Very High in Omega-3", healthline, Retrieved 7/7/2021. Edited.
  5. "Can Exercise Reverse or Prevent Heart Disease?", https://www.healthline.com, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  6. "Prevention of Arrhythmia", peacehealth, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  7. ^ أ ب "How You Can Help Your Heart if You Quit Smoking", webmd, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  8. "AFib: Why Weight Loss Helps", webmd, Retrieved 11/6/2021. Edited.
  9. "Hypertension and cardiac arrhythmias ", academic.oup, Retrieved 8/6/2021. Edited.
  10. "Cholesterol and cardiac arrhythmias", ncbi, Retrieved 8/6/2021. Edited.

فيديو ذو صلة :

76 مشاهدة