أسباب نغزات القلب للحامل

بواسطة: - آخر تحديث: ٢٠:٣٨ ، ٢٩ أبريل ٢٠٢٠
أسباب نغزات القلب للحامل

نغزات القلب للحامل

تتعرّض الحامل لحدوث الكثير من التغيّرات على جسمها، فبينما تظهر بعض التغيّرات عليها واضحة ككبر حجم البطن فإنّ منها ما يكون داخليًا وغير ظاهر، ككميّات الدم المتزايدة في الجسم، والتي تسبب ازدياد معدّل ضربات القلب بنسبة 25% عن المعدّل الطبيعي، وتسبّب ضربات القلب المتسارعة حدوث خفقان القلب، الذي يُلاحظ من خلال النبض السريع، أو شعور يشبه الرفرفة، ويكمن تأثير الحمل على تزايد سرعة ضربات القلب بتحوّل 20% من دم جسم المرأة إلى جنينها، الأمر الذي يجعل القلب سريعًا في ضخّه للدّم الذي يتحرّك باتّجاه الرحم، ويكون ذلك غالبًا مع الدخول في الثلث الثالث من الحمل.[١]


أسباب نغزات القلب للحامل

يوجد العديد من الأسباب الكامنة وراء خفقان القلب ونغزاته للمرأة الحامل، وتتراوح تلك الأسباب بين الخفيفة والأكثر خطورةً، وتعجز النساء عن معرفة السبب وراء الشعور بالنغزة، لذا يجب متابعة الحالات على اختلافها وعلاجها طبيًّا، وفي ما يأتي توضيح الأسباب غير الخطيرة لنغزات القلب:[٢]

  • الخوف والتوتّر.
  • الآثار الجانبية للأدوية.
  • الآثار الجانبية لأدوية الحساسية، وعقاقير علاج البرد والإنفلونزا.
  • ردّ فعل تحسسي لبعض أنواع الأطعمة والمشروبات المحتوية على الكافيين.

كما توجد ثمّة أسباب أخرى خطرة تقف وراء شعور الحامل بنغزات القلب، وهذه الأسباب هي:[٢]

  • ارتفاع ضغط الدم في الشريان الرئوي.
  • داء الشريان التاجي.
  • مشكلات الغدّة الدرقيّة.
  • اعتلال عضلة القلب.
  • اضطراب نظم القلب.
  • تسمّم الحمل.

يصعب على الحامل التمييز بين النغزات الناتجة عن الحمل أو تلك الناتجة عن اضطراب نظم القلب؛ وذلك لتشابه الأعراض بينهما، ومن الأمثلة على العلامات التي تجمع بين الحالتين الشّعور بالإجهاد، والتهيّج، وصعوبة التقاط النَّفَس، كما توجد مجموعة أخرى من الأعراض التي تستدعي التدخّل الطبّي الفوري، مثل: عدم انتظام دقّات القلب، وتسارع دقّات القلب، والألم في الصدر، والكحّة مع وجود دم،[١] ويمكن لنغزات القلب أنْ تكون ناتجةً عن الافراط في التدريب الرياضي، والوزن الزائد للحامل، وزيادة ضخ الدم في القلب بنسبة تتراوح بين 40-50%، علاوةً على وجود مشكلات صحيّة أخرى، مثل: فقر الدم، والجفاف.[٣]


تشخيص نغزات القلب وعلاجها

يشخّص الأطبّاء مرضاهم المصابين بنغزات القلب من خلال سؤالهم عن أعراض الحالة، والتاريخ الطبي للعائلة، إضافةً إلى مجموعة من الفحوصات الجسمية التي تشمل سماع دقّات القلب والنبض، إلى جانب الاختبارات الآتية:[٣]

  • ضربات القلب.
  • تخطيط صدى القلب.
  • الأشعّة السّينية للصدر؛ وذلك للتأكّدً من صحّة القلب والرئة.
  • تخطيط كهربائية القلب، الذي يفحص نشاط القلب الكهربائي، وعدم انتظام دقّات القلب.
  • فحص هولتر الذي يراقب نبض القلب.

تُعالَج نغزات القلب بإحالة المريض إلى الطبيب المختصّ، فمثلًا تُحوّل الحالات النّاتجة عن فرط نشاط الغدة إلى اختصاصي الغدد الصمّاء، بينما تحوّل الحالات الناتجة عن مرض القلب إلى اختصاصي القلب، عدا عن حالات فقر الدم، ومن جانبه توجد ثمّة أمور أخرى تخفّف من نغزات القلب عند حدوثها، منها:[٣]

  • شرب كوب من الماء.
  • الحفاظ على رطوبة الجسم.
  • التقليل من كميّات الكافيين المتناولة.
  • تناول وجبة خفيفة بين الوجبات الرّئيسة؛ وذلك تفاديًا لانخفاض سكّر الدّم.
  • تجنّب تدخين السجائر.
  • ممارسة الرياضة التي لا تشكّل خطرًا على صحّة الحامل.
  • ممارسة اليوغا، وتمارين التنفّس العميق، والتأمّل.
  • الحفاظ على وزن صحي، وتناول الأطعمة المغذية التي تقي من مرض السكري، وارتفاع الكولسترول، وضغط الدّم.
  • الجلوس والاسترخاء.


أسئلة شائعة حول نغزات القلب للحامل

هل من الطبيعي الشعور بألم في الصدر أثناء الحمل؟

نعم، يمكن أن يكون ألم الصدر عرضًا غير ضار خلال الحمل، ومع ذلك يمكن أن يشير ألم الصدر أثناء الحمل إلى حالة أكثر خطورة، مثل: النوبة القلبية أو مقدمات الارتعاج.[٤]

هل يمكن تعاني الحامل من نوبة قلبية؟

ووجد الباحثون أن النساء اللواتي لديهن عوامل خطر هن الأكثر عرضة لخطر الإصابة بنوبة قلبية خلال الحمل، ومع ذلك من الممكن أن تحدث النوبات القلبية عند الحوامل الأصحاء.[٥]

هل الحمل يضر بالقلب؟

تشير دراستان جديدتان إلى أن الحمل قد يؤثر على النساء ويزيد خطر تعرض المرأة لمشكلات قلبية في المستقبل، كما تشير دراسة ثانية إلى أن النساء اللواتي تعرضن لولادة مبكرة يزداد لديهن خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية في وقت لاحق بنسبة 40 في المائة تقريبًا.[٦]


المراجع

  1. ^ أ ب Rachel Nall (11-8-2017), "?Should Heart Palpitations During Pregnancy Concern Me"، www.healthline.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  2. ^ أ ب Jenna Fletcher (2-7-2018), "How to stop heart palpitations during pregnancy"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  3. ^ أ ب ت Donna Murray (29-7-2019), "Heart Palpitations in Pregnancy"، www.verywellfamily.com, Retrieved 1-9-2019. Edited.
  4. "Chest pains during pregnancy: What to know", www.medicalnewstoday.com, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  5. "Why Are More Women Having Heart Attacks During and After Pregnancy?", www.healthline.com, Retrieved 29-4-2020. Edited.
  6. "Can Pregnancy Harm Your Heart?", www.webmd.com, Retrieved 29-4-2020. Edited.