أسهل طريقة لتسهيل الولادة وفتح الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: ١٦:٠١ ، ١٣ يناير ٢٠٢٠
أسهل طريقة لتسهيل الولادة وفتح الرحم

الولادة والمخاض

يبدأ المخاض عندما يبدو جسم الحامل مستعدًا لعملية الولادة، ويظهر على الجسم عدد من العلامات التي تشير إلى اقتراب المخاض؛ مثل: التقلصات التي تبدأ بالحدوث بشكل متتالٍ مع اقتراب المخاض والنزيف المهبلي، أو تسرّب السائل من المهبل والمغص وآلام الظهر، ويجب على الأم الاتصال بمُزوّد الرعاية عند ملاحظتها حدوث أيٍّ من هذه العلامات، ويحدث المخاض في موعد مبكر قبل الأسبوع 37 من الحمل، وتخضع الأمهات والمواليد المرتقبين للمراقبة المكثفة أثناء المخاض، وتتمكّن معظم النساء من الولادة طبيعياً إلّا في الحالات التي تحدث فيها مضاعفات فيلجأ الطبيب إلى الولادة القيصرية.[١]


كيفية تسهيل الولادة وفتح الرحم خلال المخاض

في حال أنّ موعد الولادة المتوقع بعد أسبوعين يُفضّل الانتظار حتى يصبح الجسم مستعدًا للولادة، وحتى يتمكّن عنق الرحم من تهيئة نفسه للعمل بكفاءة خلال المخاض وتوفير أكبر قدر من الراحة للأم والجنين، وتساعد بعض الإجراءات الطبية في التسريع من عملية التمدد والدخول في المخاض، وتُستخدَم هذه الإجراءات في حالات معينة فقط؛ مثل:[٢]

  • مرور أسبوعين على موعد الولادة المتوقع وعدم حدوث المخاض لهذا الوقت.
  • تسرّب المياه بالرغم من عدم حدوث تقلصات.
  • الإصابة بعدوى في الرحم.
  • عدم نمو الطفل ضمن المعدل الطبيعي.
  • عدم توفّر كمية كافية من السائل الأمينوسي حول الجنين.
  • حدوث مشكلات في المشيمة؛ مثل: انفصالها عن جدار الرحم قبل موعد الولادة.
  • الإصابة ببعض الأمراض الخطيرة على الأم والجنين؛ مثل: السكري، وضغط الدم.

في حال التشخيص بالإصابة بأحد الحالات المَرَضيّة السابقة مع عدم توسّع عنق الرحم بالمقدار الكافي فيلجأ الطبيب إلى مساعدته في التوسع من خلال استخدام أيٍّ من الإجراءات الآتية:

  • الأدوية: يطبّق الطبيب هرمون البروستاجلاندين موضعيًا على عنق الرحم، أو تقديمه للمرأة في شكل تحميلة عبر المهبل، ويُليّن هرمون البروستاجلاندين عنق الرحم، ويحفّز التقلصات.
  • تجريد الأغشية: يُلجأ إلى هذه الإجراءات في الحالات التي ما يزال فيها الكيس الأمينوسي سليمًا، ويدخِل الطبيب إصبعه لاختراق الأغشية التي تتصل بالكيس الأمنيوسي، ويتسبب ذلك في تحفيز الرحم على إطلاق هرمون البروستاجلاندين.
  • هرمون الأوكسيتوسين الصناعي: يلجأ الأطباء إلى استخدام هرمون الأوكسيتوسين الصناعي في الحالات التي لا ينجح فيها هرمون البروستاجلاندين في توسيع عنق الرحم، وعادةً ما يوسّع عنق الرحم بعد 30 ثانية من استخدامه.


كيفية تسهيل الولادة وفتح الرحم في المنزل

تُنفّذ بعض الأمور أثناء الحضور في المنزل لتسهيل عملية الولادة، ومنها:[٣]

  • التحرك: حيث المحافظة على النشاط والتحرك تساعد في زيادة تدفق الدم، بالتالي يسرّع من عملية التمدد، ويُحقّق ذلك من خلال المشي في الغرفة، أو أداء تمارين بسيطة أثناء الحضور في السرير أو الجلوس على الكرسي، أو حتى تغيير وضعيات الجسم؛ لأنّ وزن الجنين يتسبب في إحداث ضغط على عنق الرحم، والرقص على الموسيقى الهادئة يساعد في ذلك.
  • استخدام كرة التمرين: ذلك بالتأرجح عليها نحو الأمام والخلف، أو في شكل دوائر، مما يسهم في توسيع عضلات الحوض وتفكيكها، واسترخاء الجسم من أجل عملية الولادة.
  • الاسترخاء: غالبًا ما تبدو الحامل عرضة للتوتر خلال المدة الأخيرة من الحمل، ويساعد الاسترخاء في منع توتر العضلات والإجهاد، اللذان يتسببان في إعاقة توسع عنق الرحم وتأخير المخاض، وتساعد تمارين التأمل والتنفس في الاسترخاء قبل الولادة وأثناءها.
  • الضحك: الذي يساعد في التخلص من الخوف والتوتر، ووصول الجسم إلى حالة الاسترخاء والبدء بالتمدد، والمزاح أو مشاهدة الأفلام المضحكة يساعدان في رفع الروح المعنوية أثناء الولادة وقبلها.
  • الجماع: يحتوي السائل المنوي على هرمون البروستاجلاندين الذي يعزّز عملية التمدد.


المراجع

  1. "Childbirth", www.medlineplus.gov, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  2. Jon Johnson (17-8-2018), "How can people speed up dilation?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.
  3. Jessica Timmons (15-7-2016), "How to Dilate Faster During Labor: Is It Possible?"، www.healthline.com, Retrieved 1-10-2019. Edited.