أضرار تأخير تطعيم الدرن

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٢٨ ، ١ أغسطس ٢٠١٩

مطعوم الدرن

يُعرَف مطعوم الدرن باسم مطعوم السل، والسل عدوى تسبب الشعور بالتعب، والسعال، والحمى، وضيق التنفس، وعادةً ما تؤثر عدوى السل في الرئتين، لكنها تصيب أجزاء أخرى من الجسم؛ مثل: الغدد الليمفاوية، والعظام، والمفاصل، والكلى، وعدوى السل الخطيرة تسبب الإصابة بـالتهاب السحايا. وتنتشر الإصابة بعدوى السل من شخص إلى آخر من خلال سوائل جهاز التنفس المتطايرة في الهواء، التي تتطاير عند السعال أو العطس. ومطعوم السل يعطى للأطفال المعرضين بشكل كبير لخطر الإصابة بعدوى مرض السل في شكل حقن؛ إذ يساعد مطعوم السل جهاز المناعة في جسم الطفل في محاربة البكتيريا التي تسبب العدوى بمرض السل، مما يعطي مناعة لجسم الطفل ضد العدوى الخطيرة لمرض السل.[١]


أضرار تأخير تطعيم الدرن

قد يسبب تأخير أخذ مطعوم الدرن نقص فاعلية المطعوم في الوقاية من العدوى ببكتيريا المتفطرة السلية التي تسبب عدوى السل ومرض الرئة مع تقدم السّن، ومع ذلك ما يزال لقاح السل يمثل تدخلًا عالي الفاعلية لمنع الإصابة بالتهاب السحايا وسل الرئة لدى الرُضع، مما يقلل من حدوث هذه العدوى الخطرة والمهددة للحياة بنسبة 75%.[٢]


مرض السل

السل مرض يصيب الرئتين ويصيب أعضاء الجسم الأخرى، ويُقسّم مرض السل نوعين؛ وهما:[٣]

  • مرض السل الكامن، تبقى البكتيريا التي تسبب مرض السل في الجسم لكنها غير نشطة، ولا تسبب ظهور الأعراض ولا تسبب العدوى، لكن تصبح هذه البكتيريا نشطة.
  • مرض السل النشط، هذا النوع من البكتيريا يسبب ظهور أعراض مرض السل، ويسبب العدوى للآخرين.

يُعتَقَد أنّ ثلث سكان العالم مصابون بمرض السل الكامن، وهناك فرصة تصل إلى 10% بأن يتحوّل مرض السل الكامن إلى مرض السل النشط، وتُعدّ نسبة الخطر أكبر في الإصابة بالسل النشط لدى الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة؛ مثل: الأشخاص المصابون بفيروس عوز المناعة البشرية / الإيدز، أو الأشخاص المصابون بسوء التغذية، أو المدخنون. ويصيب السل أية فئة عمرية في أي مكان في العالم، ورغم ذلك فإنّ مرض السل غالبًا ما يصيب اليافعين والأشخاص الذين يعيشون في البلدان النامية، وفي عام 2012 أفادت التقارير أنّ حالات الإصابة بمرض السل ظهرت في 22 دولة فقط.


الحالات التي يعطى فيها لقاح السل

يعطى لقاح السل للأطفال والبالغين المُعرّضين لخطر الإصابة بمرض السل، وينصح بهذا المطعوم في الحالات التالية:[٤]

  • الأطفال المواليد في مناطق ذات نسب مرتفعة للإصابة بعدوى مرض السل.
  • إذا كان أحد أبوَي الطفل أو جدَّيه مولودًا في بلاد تنتشر فيها عدوى السل.

وينصح بلقاح السل للأطفال الأكبر سنًا في الحالات التالية:

  • الأطفال القادمون من بلدان لها معدلات إصابة مرتفعة بمرض السل؛ بما في ذلك أفريقيا، وبعض أجزاء من الهند، وأجزاء من جنوب آسيا، وأجزاء من جنوب أمريكا ووسطها، وأجزاء من الشرق الأوسط.
  • الأطفال الذين عُرِّضوا للاتصال عن قرب بشخص مصاب بعدوى مرض السل.

نادرًا ما يعطى لقاح السل للأشخاص البالغين الذين تزيد أعمارهم على 16 عامًا؛ لأنّ المطعوم لا يعمل بكفاءة في هذه الفئة العمرية، لكن في بعض الحالات قد يجرى تلقيح البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 16-35 عامًا المُعرّضين للإصابة بعدوى مرض السل خلال عملهم؛ مثل: العاملون في مجال رعاية الصحة.


أعراض ما بعد التعرض للقاح السل

يُعدّ رد فعل الجسم على لقاح السل أمرًا شائعًا، لكنّ المضاعفات طويلة الأمد الناجمة عن اللقاح نادرة، وغالبًا ما يطوّر الأطفال التقرحات في مكان حقن اللقاح، ويترك اللقاح الندوب مكان التقرح، وتظهر الاعراض التالية لدى الأطفال بعد التعرض للقاح السل:[١]

  • بعد 1-6 أسابيع تظهر بثرة مكان أخذ الحقنة.
  • بعد 6-12 أسبوع تصغر البثرة وتتحول إلى تقرح صغير، وعند حدوث ذلك تجب تغطية التقرح بالضمادات مع مراعاة مرور الهواء من خلالها، ويجب عدم استخدام الضمادات اللاصقة.
  • يحتاج التقرح مكان لقاح السل إلى ثلاثة أشهر حتى يشفى، ويترك ندبة صغيرة لكن هذا الأمر يُعدّ طبيعيًا.


فاعلية لقاح السل

يصنع لقاح السل من سلالات ضعيفة من بكتيريا المتفطرة السلية التي تسبب الإصابة بمرض السل، ولأنّ البكتيريا الموجودة في اللقاح ضعيفة؛ فإنها تطلق جهاز المناعة ليحمي الجسم من مرض السل. ويعطي اللقاح مناعة ضد مرض السل دون أن يتسبب في الإصابة بمرض السل، ويُعدّ اللقاح فعالًا بنسبة 70-80% ضد السلالات القوية من بكتيريا المتفطرة السلية التي تسبب عدوى مرض السل؛ مثل: عدوى التهاب السحايا السلي لدى الأطفال، وتقلّ فاعلية لقاح السل في منع الإصابة بـأمراض الجهاز التنفسي التي تسببها عدوى السل لدى البالغين.[٤]


المراجع

  1. ^ أ ب "BCG Vaccine: Information for Parents", healthed, Retrieved 16-7-2019.
  2. Alexander W. Kay , Catherine A. Blish، "Delayed BCG Vaccination"، academic.oup, Retrieved 16-7-2019.
  3. James McIntosh, "All you need to know about tuberculosis"، medicalnewstoday, Retrieved 16-7-2019.
  4. ^ أ ب "BCG tuberculosis (TB) vaccine", nhs, Retrieved 16-7-2019.

166 مشاهدة