ما هو مرض اللوكيميا

بواسطة: - آخر تحديث: ١٢:٢٩ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
ما هو مرض اللوكيميا

السرطان

قد يصيب السرطان الأشخاص جميعًا بغضّ النظر عن الجنس، فقد عانى أفراد المجتمعات في الماضي منه، وما زالوا يعانون من أعراضه ومضاعفاته التي قد تودي بالكثيرين إلى الموت، وهو مصطلح يُطلَق على مجموعة من الأمراض المتشابهة، ففي أنواع السرطانات كلها تبدأ الخلايا بالانقسام دونما توقف وتنتشر إلى الأنسجة المجاورة، ويبدأ نموّه من أي خلية من خلايا الجسم المكوّن من تريليونات من الخلايا.

وفي الوضع الطبيعي تنمو خلايا الإنسان وتنقسم لتكوّن خلايا جديدة يحتاجها الجسم، وحين تنمو وتتجاوز العمر المفترض لها تموت وتتكوّن خلايا جديدة عوضًا عنها، أمّا في حالة السرطان فتأخذ الأمور منحى مختلفًا؛ إذ تصبح الخلايا غير طبيعيةً أكثر فأكثر لتصبح قديمةً لكن لا تموت، بل تتكوّن خلايا جديدة أيضًا من دون الحاجة إليها. [١] ويُعدّ سرطان الثدي أكثر الأنواع التي تصيب النساء يتبعه سرطان القولون والمستقيم ثم سرطان الرئة في المرتبة الثالثة، أمّا بالنسبة للرجال فأكثرها انتشارًا بينهم هو سرطان الرئة، ويتبعه سرطان البروستات ثم سرطان القولون والمستقيم.[٢] ويُعدّ سرطان ابيضاض الدم المعروف باسم اللوكيميا أكثر أنواع السرطان التي تنتشر بين الأطفال قبل بلوغ الرابعة عشر من العمر.[٣]


مرض اللوكيميا

يُعرَف مرض اللوكيميا أو ابيضاض الدم (Leukemia) بأنَّه سرطان الدم المُسبِّب لزيادة عدد خلايا الدم البيضاء بشكل خاص، حيث الجسم ينتج الكثير منها دون الحاجة إلى ذلك، وهناك ثلاثة أنواع من خلايا الدم في الجسم؛ هي: خلايا الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين، وخلايا الدم البيضاء المسؤولة عن حماية الجسم من العدوى، والصّفائح الدموية التي تمنع النزيف. والوضع الطبيعي في جسم الإنسان يتمثل بإنتاج نخاع العظم لبعض الخلايا الجذعية التي تتطور في ما بعد لتصبح خلايا دم بيضاء وحمراء تنتقل إلى الدم لتؤدي وظائف مختلفة في جسم الإنسان.

أمّا في حال التعرض للإصابة فإنّ نخاع العظم ينتج خلايا الدم البيضاء بشكل غير طبيعي، وتنتقل هذه الخلايا إلى مجرى الدم، حيث الجسم ينتج الكثير منها دون الحاجة إلى ذلك، وخلايا هذا السرطان التي ينتجها نخاع العظم غير قادرة على محاربة العدوى على عكس خلايا الدم البيضاء الطبيعية، بل تؤثر في وظيفة الكثير من أعضاء الجسم، كما وتسبِّب انخفاض عدد كريات الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الأكسجين إلى خلايا الجسم المختلفة، لذا يُؤثر الإصابة بابيضاض الدم في إيصال الأكسجين إلى أنسجة الجسم المختلفة، كما ويُسبِّب نقص في الصفائح الدموية؛ مما يؤدي إلى الإصابة بالنزف أيضًا، ويُقلِّل أيضًا من عدد خلايا الدم البيضاء الطبيعية القادرة على مكافحة العدوى، فيزيد من خطر الإصابة بالعدوى.[٤][٥]


أنواع مرض اللوكيميا

يقسم مرض اللوكيميا أو سرطان الدم إلى عدة أنواع بناءًا على سرعة تطور المرض فيما إذا كان حادًا او مزمنًا، وأيضًا بالاعتماد على نوع خلايا الدم البيضاء المتأثرة، ويمكن بيان ذلك على النحو الآتي:[٦][٧]

  • ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد (ALL)، تأتي أعراض هذا المرض بشكل مفاجئ دون سابق إنذار، حيث استبدال خلايا غير ناضجة بالخلايا المسؤولة عن إنتاج خلايا الليمفاوية، ويشعر المريض بتفاقم المرض فجأة، وتنتشر الخلايا السرطانية في هذا النوع لتصل إلى باقي أعضاء الجسم الأخرى؛ مثل: الدماغ، والكبد، والعقد الليمفاوية، والخصيتان، ويعد ابيضاض الدم الليمفاوي الحاد الأكثر شيوعًا عند الأطفال الصغار، كما يمكن أن يحدث أيضًا عند البالغين.
  • ابيضاض الدم النخاعي الحاد (AML)، هو أحد انواع سرطان الدم الذي يتطور بصورة سريعة في نخاع العظم، ويحدث عند الأطفال والبالغين، ويعد أكثر أنواع سرطان الدم الحاد شيوعًا بين البالغين.
  • سرطان الدم الليمفاوي المزمن (CLL)، تأحذ أعراض سرطان الدم الليمفاوي المزمن وقت أطول حتى تبدأ بالظهور، إذ يبدأ السرطان بالظهور في الخلايا الليمفاوية المكوّنة لنخاع العظم ثم ينتشر إلى الدم، وقد ينتشر إلى أعضاء الجسم الأخرى؛ مثل: الكبد، والطحال، وهو السرطان المزمن الأكثر شيوعًا لدى البالغين، ويشعر فيه المريض بحالة جيدة لسنوات دون الحاجة إلى علاج.
  • ابيضاض الدم النخاعي المزمن (CML)، يبدأ هذا النوع في الخلايا المكوّنة للدم في نخاع العظم، ثم ينتشر في الدم مع مرور الوقت، وفي الحالات الخطيرة يبدأ بالانتشار إلى مناطق أخرى في الجسم، يصيب هذا النوع من سرطان الدم عادةً البالغين، وأعراضه قليلة أو معدومة عدة أشهر أو سنوات قبل الدخول في مرحلة نُمو خلايا سرطان الدم السريع.
  • ابيضاض الدم المشعر الخلايا، هو نوع نادر من أنواع سرطانات الدم الليمفاوية المزمنة، وهي حالة تتطور ببطء عند إنتاج نخاع العظم عددًا كبيرًا من خلايا الليمفاوية من النوع ب، وهي إحدى خلايا الدم البيضاء التي تسهم في محاربة العدوى ومسبباتها، وفي هذه الحالة يقلّ عدد خلايا السليمة من خلايا الدم البيضاء، وخلايا الدم الحمراء، والصفائح الدموية.


أعراض مرض اللوكيميا

تظهر على المصابين بعض الأعراض التي لا تحتم بالضّرورة الإصابة بهذا المرض، التي تتمثل بما يلي:[٨]

  • الإعياء العام، والإرهاق.
  • فقر الدم، وما ينتج منه من شحوب الجلد والتعب.
  • فقدان ملحوظ في الوزن الغير مبرَّر.
  • انعدام الشهية.
  • التعرّض للعدوى بشكل متكرر؛ كالتهاب الحلق، والتهاب القصبات الرئوية، الأمر الذي يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض كارتفاع درجة حرارة الجسم بدرجة بسيطة، والطفح جلدي، والقرحات الفموية، والصداع.
  • تضخم العقد الليمفاوية، خاصة أسفل الابط، والرقبة، والفخذ.
  • ألم تحت منطقة الأضلاع اليسرى السفليّة بسبب تضخم الطحال.
  • نزيف متكرر في اللثة مع وجود ورم فيها.
  • نزيف الأنف.
  • ألم شديد في العظام.
  • سهولة النزف، كما تظهر كدمات مختلفة على الجسم من دون التعرض للإصابة، وقد يظهر النزف في البراز.
  • نزيف الشبكية وما ينتج عنه من اضطرابات الرؤية.
  • طنين الأذن.
  • الانتصاب المطوّل والسكتات الدماغية.
  • تغيُّرات في الحالة العقلية.


عوامل خطر الإصابة بمرض اللوكيميا

لم يتوصّل العلم إلى السبب المحدّد الذي يؤدي إلى الإصابة باللوكيميا، لكن توجد بعض العوامل التي قد تحفّز حدوثها، ومنها:[٤]

  • التدخين.
  • تناول بعض الأدوية الكيماوية.
  • تعرض المصاب للأشعة بكثرة، أو لبعض المواد الكيميائية.
  • التاريخ العائلي والوراثي.
  • التعرُّض للعلاج الإشعاعي والكيماوي لعلاج سرطانات سابقة.
  • الإصابة ببعض الاضطرابات الجينية كمتلازمة داون.
  • الإصابة بمتلازمة خلل التنسج النقوي التي تُعرِّضهم للإصابة أكثر من غيرهم، وهي متلازمة ناتجة عن الإصابة باضطرابات نخاع العظم، وسوء تكوين خلايا الدم.[٩]


تشخيص مرض اللوكيميا

يُشخّص هذا المرض في بدايته من خلال تحاليل الدم العادية، كما يفحص الطبيب جسم المريض، إضافة إلى بعض الفحوصات الدموية وفحص أعداد الخلايا، وفي ما يلي تفصيل لذلك:[١٠]

  • الفحص الجسمي؛ إذ تُظهِر للطبيب شحوب الجسم نتيجة الأنيميا، وتضخّم الغدد الليمفاويّة، وتضخم في الكبد والطحال.
  • تحاليل الدم؛ تُظهِر نسبًا غير طبيعية من خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية.
  • فحص نخاع العظم؛ تؤخذ خزعة منه من عظمة الحوض باستخدام إبرةٍ طويلة ورفيعة جدًا، ثم ترسَل العيّنة إلى المختبر للكشف عن وجود أي خلايا مُسرطِنة.


علاج مرض اللوكيميا

يُعدّ هذا النوع من السرطانات من أكثرها تعقيدًا من حيث العلاج، فالسرطانات الأخرى تأتي أغلب الأحيان في شكل كتلٍ صلبة يسهل استئصالها.[١] بينما يصيب هذا السرطان الدم؛ مما يُصَعِّب عملية العلاج التي تتمثل بعدة طرق، ولعلّ من أهمها:[١٠]

  • العلاج الكيماوي؛ العلاج الكيماوي هو من أبرز أنواع العلاجات للوكيميا، والذي يستخدم أدوية كيماوية لقتل الخلايا غير الطبيعية، وبناءً على نوع اللوكيميا المصاب به الشخص يتم استخدام إمّا دواءً واحدًا، أو عدة أدوية معًا، والتي قد تكون حبوبًا تُعطى عبر الفم، أو إبرًا تعطى في الوريد.
  • العلاج الإشعاعي؛ العلاج الإشعاعي باستخادم الأشعة السينيّة، أو أشعة بطاقة عالية جدًا للقضاء على خلايا اللوكيميا، ومنع نموّها. وخلال العلاج الإشعاعي، يستلقي المريض على طاولة، وتتحرك آلة حول المريض توجه إشعاعات لنقاط معينة في جسم المريض أو لأنحاء جسمه كافة.
  • زراعة النقي أو نخاع العظم؛ هي عملية يُجرى فيها استبدال نخاع عظم المريض بآخر سليم، وقبل البدء بعملية زراعة النخاع يُعطى المريض جرعة عالية من العلاج الكيماوي أو الإشعاعي لتدمير خلايا النخاع المُصاب، ثم يعطى المريض خلايا جذعية تتخصص إلى خلايا الدم تساعد في إعادة بناء نخاع عظم جديد، ويستقبل المريض العضو من متبرع مناسب، وأحيانًا من الخلايا الجذعية للمريض نفسه.
  • العلاج البيولوجي؛ يُنفّذ عبر استخدام مواد تُمكّن الجهاز المناعي من التعرّف على الخلايا غير الطّبيعية وتدميرها.
  • العلاج المُوجّه؛ هي أدوية تستهدف نقاط ضعف الخلايا السرطانية؛ فمثلًا: دواء ايميتانيب (Imatinib) يستهدف أحد البروتينات في الخلايا السرطانية ويثبطها.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Is Cancer?", www.cancer.gov, Retrieved 2019-10-20. Edited.
  2. "Worldwide cancer data", www.wcrf.org, Retrieved 2019-10-20. Edited.
  3. "How common is cancer in children?", www.cancer.gov, Retrieved 2019-10-20. Edited.
  4. ^ أ ب Jennifer Robinson (2019-9-17), "What Is Leukemia?"، www.webmd.com, Retrieved 2019-10-20. Edited.
  5. Adam Felman (28-8-2019), "What to know about leukemia"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  6. "Leukemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 19-10-2019. Edited.
  7. "Leukemia", www.cancercenter.com.Retrieved 4-11-2019. Edited.
  8. "Understanding Leukemia -- Symptoms", www.webmd.com, Retrieved 2019-10-26. Edited.
  9. "Myelodysplastic syndromes", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-20. Edited.
  10. ^ أ ب "Leukemia", www.mayoclinic.org, Retrieved 2019-10-20. Edited.