ماذا يعني انخفاض كريات الدم البيضاء

بواسطة: - آخر تحديث: ١٣:٣٨ ، ٣ مارس ٢٠٢٠
ماذا يعني انخفاض كريات الدم البيضاء

انخفاض كريات الدم البيضاء

يتشكَّل الدّم من خلايا الدّم البيضاء وخلايا الدم الحمراء والصفائح الدموية، بالإضافة إلى البلازما، ويشكِّل عدد الخلايا البيضاء حوالي 1% من حجم الدّم، كما تتميّز خلايا الدّم البيضاء بعملها المهم؛ فإنّها بمثابة خلايا مناعيّة تجري في الدّم لمكافحة البكتيريا، والفيروسات، والأجسام الغريبة التي تُهدِّد الصحة، تتكوّن هذه الخلايا في نخاع العظم؛ إلّا أنهّا تُخزَّن في الأنسجة الليمفاوية والدّم.[١]


أنواع انخفاض كريات الدم البيضاء

يوجد عدة أنواع لكريات الدم الحمراء وتتضمن ما يأتي:[١]

  • الخلايا المتعادلة: تعدّ أكثر أنواع خلايا الدّم البيضاء من ناحية العدد، وتمثِّل خط الدّفاع الأول عند الإصابة بالعدوى؛ إذ إنّها تهضم البكتيريا والفطريّات وتقتلها.
  • الخلايا الليمفاوية: تُكوِّن الأجسام المضادة لمكافحة الفيروسات والبكتيريا، وكلّ الأجسام التي قد تسبِّب الضّرر.
  • الخلايا الوحيدة: تتميّز بطول مدّة حياتها مقارنةً مع الكثير من الخلايا البيضاء، وتُسهم في تحطيم البكتيريا.
  • الخلايا الحمضيّة: تهاجم الخلايا السرطانية والطفيليّات وتقتلها، وتُسهم في حالات الاستجابة للحساسيّة.
  • الخلايا القاعديّة: تكون هذه الخلايا الصّغيرة بمثابة أداة تنبيهٍ عند هجوم العوامل المعدية على الدّم، كما أنّها تُطلق مواد كيميائيّةً؛ كالهستامين الذي يُسهم في السّيطرة على الاستجابة المناعية للجسم.[٢]


أسباب انخفاض كريات الدم البيضاء

يحدث نقص في عدد كريات الدم البيضاء نتيجةً لعدّة أسباب، منها:[٣]

  • وجود مشكلات في خلايا الدم أو نخاع العظم مثل:
    • فقر الدم اللاتنسجي.
    • فرط نشاط الطّحال.
    • متلازمة خلل التنسج النقوي.
    • التليف النقي.
  • السرطان وعلاجه، مثل؛ سرطان الدم الذي قد يُسبب نقص في عدد كريات الدم البيضاء، بالإضافة إلى أنّ علاجات السرطان، يُمكن أن تُسبب نقصًا في عدد كريات الدم البيضاء، مثل:
    • العلاج الكيميائي.
    • العلاج الإشعاعي.
    • زرع نخاع العظام.
  • المشكلات الخلقية، فيمكن للاضطرابات الخلقية التي تحدث عند الولادة أن تُسبب نقصًا في عدد كريات الدم البيضاء، مثل؛ الحالات التي تؤثر على كيفية عمل نخاع العظم في تكوين خلايا الدم مثل؛ متلازمة كوستمان التب تعدّ حالة انخفاض إنتاج العدلات.
  • الإصابة بأمراض معدية يمكن أن يسبب نقصًا في عدد كريات الدم البيضاء، ومن الأمثلة على هذه الأمراض:
    • فيروس نقص المناعة البشرية أو الإيدز.
    • مرض السل.
    • اضطرابات المناعة الذاتية مثل؛ التهاب المفاصل الروماتويدي أو الذئبة.
  • سوء التغذية، فمن الممكن أن يحدث نقص في عدد كريات الدم البيضاء، نتيجة النقص في الفيتامينات والمعادن مثل:
  • الأدوية؛ إذ إنّ تناول بعض الأدوية، قد يُسبب نقصًا في عدد كريات الدم البيضاء مثل:
    • البوبروبيون.
    • كلوزابين.
    • السيكلوسبورين.
    • إنترفيرون.
    • اموتريجين.
    • البنسلين.
  • مرض الساركويد؛ وهو مرض جهازي ناجم عن استجابة مناعية مبالغ فيها، ويتميز بتكوين أورام حبيبية، والتهابات في أنظمة متعددة في الجسم، وعندما تتشكل هذه الأورام الحبيبية في نخاع العظم، يُمكن أن ينتج نقص كريات الدم البيضاء.
  • العدوى الفيروسية؛ إذ يُمكن أن تؤدي العدوى الفيروسية التي تُؤثر على نخاع العظم أو غيرها من العدوى الشديدة أيضًا إلى نقص الكريات البيض.


أعراض انخفاض عدد كريات الدم البيضاء

يوجد بعض الأعراض التي تدل على نقص عدد كريات الدم البيضاء، وهي:[٤]

  • انخفاض في خلايا الدم الحمراء في الجسم.
  • انخفاض في عدد الصفائح الدموية.
  • زيادة مدة فترة الحيض والتي قد تكون شديدة.
  • حدوث نزيف.
  • اضطرابات عاطفية مصحوبة بالتعب الشديد والصداع الشديد.
  • التهاب متزايد في بطانة الأنف، واللثة، والشفاه.
  • الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية التي يُمكن أن تُؤدي إلى التهاب في الرئتين، وإصابة الكبد.
  • التعب الشديد، والهبات الساخنة، والإجهاد.
  • كثرة التعرض للالتهابات والتقرحات.
  • زيادة الرغبة والشغف للمشروبات الساخنة.


علاج انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء

يستند علاج انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء على سبب الانخفاض، ونوع الخلايا ذات العدد المنخفض، كما قد تتطلّب الحالة علاجاتٍ أخرى للوقاية من الإصابات الناتجة عن هذا الانخفاض، وهذه بعض العلاجات المتبَّعة في هذه الحالة:[٥]

  • الأدوية: قد تستخدم الأدوية لحثّ الجسم على زيادة إنتاج خلايا الدّم، كما قد تستخدم الأدوية التي تزيل سبب الانخفاض؛ كالمضادّات الحيوية المستخدمة لمعالجة الإصابات البكتيريّة، ومضادّات الفطريات المستخدمة لمعالجة إصابات الفطريات.
  • عوامل النمو: تُعدّ بروتينات تحثّ الجسم على إنتاج خلايا الدّم البيضاء؛ إذ تنشأ هذه العوامل ومنها العامل المحفِّز لمستعمرات الخلايا المحبّبة من نخاع العظام، ويُمكنها أن تُساعد في حالات الانخفاض النّاتجة عن العلاج الكيميائي أو أسبابٍ وراثيةٍ.
  • إيقاف العلاجات المؤدّية إلى حدوث الانخفاض: قد تتطلّب الحالة أحيانًا اللجوء إلى إيقاف العلاج؛ كالعلاج الكيميائي حتّى يُتاح الوقت للجسم لزيادة إنتاج خلايا الدم، فقد يزداد عدد الخلايا بين جلسات العلاج الكيميائي أو بعد انتهاء العلاج الإشعاعي طبيعيًا، ويُذكَر أنّ الزّمن المُستغرَق لحدوث هذه الزيادة يختلف من مريضٍ إلى آخر.
  • النظام الغذائي: قد يُنصَح باتباع الحميات الخاصّة بحالات ضعف المناعة أو الحميات منخفضة البكتيريا؛ إذ يُعتقد أنها تقلِّص احتمالية الإصابة بالميكروبات الناتجة عن الطّعام أو عن كيفيّة تحضيره.
  • العناية الذاتية في البيت تتضمّن الحصول على قسطٍ وافرٍ من الرّاحة، وتناول الغذاء الصحّي الجيّد، وتوخّي الحذر لتجنُّب أي خدوشٍ أو جروحٍ، والالتزام ببعض التعليمات للابتعاد عن الميكروبات، مثل؛ الحرص على غسل اليدين باستمرار، واستخدام المُعقِّم، والابتعاد عن أماكن التجمهُر والمرضى، وغيرها.


فحص خلايا الدم البيضاء

يندرج فحص عدد خلايا الدم البيضاء في الجسم غالبًا ضمن فحص تعداد الدم الكامل (CBC)، ويعود الفحص عمومًا إلى عدد كلّ خلايا الدم البيضاء في الجسم، ويهدف الفحص إلى إمكانية الكشف عن الالتهابات المستترة لتحذير الأطباء بشأن وجود حالاتٍ صحيةٍ غير مشخَّصةٍ، كاضطرابات الدم، وأمراض المناعة الذاتية مثلًا، كما أنّه يساعد الأطبّاء على تتبُّع فعالية العلاج الإشعاعي أو الكيميائي لدى مرضى السّرطان، ويُبيّن الجدول الآتي النّطاقات الطبيعية لعدد خلايا الدّم البيضاء الذي قد تتفاوت بين المختبرات الطبّية:[٦]

الفئة العمرية عدد خلايا الدم البيضاء/ ميكرو لتر دم
حديثو الولادة. 9000-30000.
الأطفال دون سنتين. 6200-17000.
الأطفال فوق سنتين والبالغون. 5000-10000.


المراجع

  1. ^ أ ب "What Are White Blood Cells?", www.urmc.rochester.edu, Retrieved 8-5-2019. Edited.
  2. "What is leukopenia?", medicalnewstoday, Retrieved 25/1/2019. Edited.
  3. Sandy McDowell (1/6/2017), "What Is Leukopenia?"، healthline, Retrieved 25/1/2019. Edited.
  4. "Definition of Leukopenia and Symptoms, Causes and Treatments", new health advisor, Retrieved 25/1/2019. Edited.
  5. Sandy McDowell (1-6-2017), "What Is Leukopenia?"، www.healthline.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.
  6. Valencia Higuera (6-3-2017), "WBC (White Blood Cell) Count"، www.healthline.com, Retrieved 9-5-2019. Edited.