اسباب نقص كريات الدم البيضاء

اسباب نقص كريات الدم البيضاء

نقص كريات الدم البيضاء

نقص كُريات الدم البيضاء هي حالة يقلّ فيها عدد كريّات الدم البيضاء في مجرى الدم عن المُستوى الطبيعي، ويُمكن تشخيص هذه الحالة بإجراء تحليل تعداد الدم الكامل (Complete blood count)، والمُستوى الطبيعي لكُريّات الدم البيضاء هو من 3500-11000 كُريّة دم بيضاء لكل ميكرولتر، والمريض الذي يُعاني من نقصٍ في كُريّات الدم البيضاء يقلّ عددها عن 3500 كُريّة لكل ميكرولتر في دمه.

تُصنّع كُريات الدم البيضاء في نخاع العظم وهي مُهمة لمناعة الجسم، وقلّة عددها يعني أن الجسم مُعرّض بشكلٍ أكبر للإصابة بالالتهابات والأمراض، وتتكوّن كُريات الدم البيضاء من خمسة أنواع:[١]

  • العدلات أو الخلايا المُتعادلة: التي تُشكّل من 55-70% من خلايا الدم البيضاء، وتُساعد في مُحاربة الالتهابات البكتيرية والفطرية.
  • الخلايا الليمفاوية: هي الثانية من حيث العدد، وتحمي الجسم من الالتهابات الفيروسية.
  • الخلايا القاعدية: هي أقلّ كُريّات الدم البيضاء عددًا، ولها دورٌ في التفاعلات الالتهابية لمُسبّبات الحساسية.
  • الخلايا الوحيدة: هي أكبر كُريّات الدم البيضاء حجمًا، ولها دورٌ في مُحاربة البكتيريا والفطريات والفيروسات، كما ترمم أنسجة الجسم التالفة بسبب الالتهاب.
  • الخلايا الحامضية: وهي تحارب الطفيليات وتلعب دورًا في التفاعلات التحسّسية وبعض الحالات المرضية مثل الربو.


أسباب نقص كُريّات الدم البيضاء

يوجد عِدّة أمراض وحالات قد تُسبّب نقص كُريّات الدم البيضاء، منها:[٢]

  • مشاكل في الدم أو في نُخاع العظم: قد تتضمّن:
    • فقر الدم اللاتنسّجي.
    • فرط نشاط الطحال.
    • مُتلازمة خلل التنسّج النقوي.
    • مُتلازمة التكاثر النقوي.
    • التليّف النقوي.
  • السرطان أو علاج السرطان: قد تُسبّب بعض أنواع السرطان نقصًا في عدد كُريّات الدم البيضاء مثل سرطان الدم (اللوكيميا)، كذلك بعض طرق علاج السرطان تُسبّب نقص عدد كُريات الدم البيضاء مثل:
    • العلاج الكيماوي.
    • العلاج بالأشعة (خاصةً عند استخدامها للعظام الكبيرة مثل عظام الفخذ أو الحوض).
    • زراعة نُخاع العظم.
  • بعض الاعتلالات الخلقية: تظهر هذه الاعتلالات منذ الولادة، وتؤثر على عمل نُخاع العظم في تصنيع كُريّات الدم البيضاء، مثل:
    • مُتلازمة كوستمان أو نقص العدلات الخلقي الحادّ.
    • مرض (Myelokathexis).
  • الأمراض المُعدية: وهي التي تُسبّب نقص كُريّات الدم البيضاء، منها:
    • مرض نقص المناعة المُكتسبة (الإيدز).
    • مرض السُّل أو الدرن.
  • أمراض المناعة الذاتية: بعض أمراض المناعة الذاتية تدمر خلايا الدم البيضاء أو خلايا نُخاع العظم المُنتجة لخلايا الدم البيضاء، مثل:
    • الذُئبة.
    • التهاب المفاصل الروماتيزمي.
  • سوء التغذية: قد يُسبّب نقص بعض الفيتامينات والمعادن نقصًا في عدد خلايا الدم الحمراء، مثل:
    • نقص فيتامين ب12.
    • نقص حمض الفوليك.
    • نقص النحاس.
    • نقص الزنك.
  • تناول بعض الأدوية: الأدوية التي تُسبّب نقص كُريّات الدم البيضاء تتضمّن:
    • ببروبيون.
    • كلوزابين.
    • سايكلوسبورين.
    • إنترفيرون.
    • لاموتريجين.
    • مينوسايكلين.
    • مايكوفينولات موفيتيل.
    • البنسلين.
    • سيروليماس.
    • صوديوم فالبوريت.
    • الستيرويدات.
    • تاكروليماس.
  • مرض الساركويد: هو مرض جهازي يتسبّب بفرط الاستجابة المناعية، ويُسبّب تكوين أورام حُبيبية في أجهزة الجسم المُتعدّدة، وعند تكوّن ورم حُبيبي في نُخاع العظم، قد يُصاب المريض بنقصٍ في عدد كُريّات الدم البيضاء.
  • الإصابة بعدوى فيروسية: بعض الفيروسات التي تؤثر على نخاع العظم أو بعض الالتهابات الفيروسية الشديدة قد تؤدّي إلى الإصابة بنقص عدد كُريّات الدم البيضاء.


تشخيص نقص عدد كُريّات الدم البيضاء

يُشخّص نقص عدد كُريّات الدم البيضاء بإجراء تحليل تعداد الدم الكامل، وقد تؤخذ خزعة من العظم لتحديد سبب النقص والعلاج المُناسب، وإن شكّ الطبيب بإصابة المريض بالعدوى فإنه يجري ما يأتي::[٣]

  • سؤال المريض عن الأعراض والأدوية التي يتناولها.
  • إجراء فحص فيزيائي للمريض.
  • أخذ درجة حرارة المريض.
  • إجراء بعض التحاليل الأخرى للدم أو البول لتحديد مكان الالتهاب.
  • تُجرى فحوصات الحساسية للعيّنات المأخوذة من المريض لتحديد مُسبّب العدوى (بكتيريا، فطريات، فيروسات، أو طفيليات)، إذ إن تحديد المُسبّب مهمٌّ لوضع العلاج المُناسب.
  • قد يُطلب من المريض إجراء تصوير بالأشعّة السينية للصدر للتأكد من إصابته بالالتهاب الرئوي.


المراجع

  1. Lana Burgess (2017-12-13), "What is leukopenia?"، medicalnewstoday.
  2. Sandy McDowell (2017-6-1), "What Is Leukopenia"، healthline.
  3. "Low white blood cell count", cancer.