أعراض بزوغ الاضراس عند الأطفال

أعراض بزوغ الاضراس عند الأطفال
أعراض بزوغ الاضراس عند الأطفال

بزوغ الأسنان عند الأطفال

هي عملية تشقق اللثة وخروج الأسنان للطفل الرضيع، وتبدأ بالبزوغ في أشهر الطفل الأولى، وقد تظهر عند أطفال آخرين بعد عمر 12 شهرًا، إذ يختلف موعد ظهورها من طفل إلى آخر، وحينما يصل الطفل العادي إلى عمر ثلاث سنوات يكون قد امتلك مجموعة كاملة من الأسنان مكوّنة من 20 سنًا، ويختلف ترتيب ظهور الأسنان، وهي وفق الآتي:[١]

  • تظهر الأسنان الأمامية في الفك السفلية في عمر من 6 إلى 10 أشهر.
  • تظهر الأسنان الأمامية في الفك العلوية في عمر من 8 إلى 13 شهرًا.
  • تظهر القواطع الجانبية في الفكين في عمر 8 إلى 16 شهرًا، وتسبق القواطع السفلية القواطع العلوية في الظهور غالبًا.
  • تظهر مجموعة من الأضراس السفلية والعلوية في عمر 16 إلى 23 شهرًا، ثم تظهر المجموعة الثانية في عمرَي 25 إلى 33 شهرًا.


أعراض بزوغ الأضراس عن الأطفال

تختلف أعراض التسنين من طفل لآخر، إذ إنّ بعض الأطفال لا تظهر عليهم أيّ أعراض، وقد يُصاب بعضهم بمزيج من الأعراض تختلف حدتها من خفيفة إلى شديدة وتستمر عدة أشهر، ومن هذه الأعراض:[٢]

  • معاناة الطفل من سيلان اللعاب، ابتداء من عمر عشرة أسابيع إلى ثلاثة أشهر أو أربعة، حيث بزوغ الأسنان يُحفّز سيلان لعاب الطفل الرضيع، لذلك تجب متابعة الطفل واستمرار مسح ذقنه بهدوء، وإلباسه مريلة لتجنب اتساخ ملابسه.
  • استمرار بكاء وأنين الطفل، تعبيرًا منه عن شعوره بآلام كبيرة نتيجة التهاب أنسجة اللثة الرقيقة، وتزيد هذه الآلام عن آلام ظهور الأسنان الأولى بشكل خاص، وتختلف شدتها من طفل لآخر، ويُعطى الطفل بعض المسكنات للتقليل من حدة الألم، لكن تجب استشارة طبيب الأطفال أولًا.
  • التهيج، تتهيج لثة الطفل مع بزوغ الأسنان لبضع ساعات، وقد تستمر عدة أيام أو أسابيع، مما ينتج منها شعور الرضيع بألم وانزعاج يدفعانه للبكاء والأنين.
  • العض، بداية ظهور الأسنان يستمر الطفل بالعض للتقليل من آلام ضغط الأسنان تحت اللثة وشعوره بعدم الراحة، لذا يُنصح باستخدام حلقات التسنين أو الحلمات لعضها.
  • الطّفح الجلدي، كثرة سيلان لعاب الرضيع وترك الذقن من دون مسحه يُسببان احمرارًا وظهور الطفح الجلدي عليه، لذا يُنصح بوضع كريم بشرة غير معطر ومناسب للطفل؛ ذلك للتقليل من ظهور الطفح الجلدي.
  • السعال، بالإضافة إلى الطفح الجلدي فإنّ سيلان اللعاب يُسبب سعالًا كثيرًا للطفل، لكنه لا يدعو إلى القلق؛ فهو لا يُشير إلى إصابة الطفل بالإنفلونزا أو الحساسية.
  • رفض الطفل لتناول الطعام؛ بسبب معاناة الطفل من ألم التسنين وعدم شعوره بالراحة، مما يجعله يرفض الطعام، لكن في حالة استمرار الطفل برفض الطعام تجب استشارة الطبيب.
  • سحب الأذن وفرك الخد، تُنقَل آلام اللثة والتسنين إلى الأذنين والخدين؛ بسبب اشتراك مسارات أعصاب اللثة والأذنين والخدين، فقد يُصاب الطفل في مرحلة التسنين بالتهاب في الأذن، ولا بُدّ من مراجعة الطبيب في حال ظهور أي أعراض غير أعراض التسنين.
  • استقياظ الطفل في الليل؛ نتيجة انزاعجه وشعوره بالألم الذي يُعيق نومه بشكل مستمر طوال الليل.


تخفيف ألم بزوغ الاضراس عند الأطفال

يُخفّف الشعور بألم بزوغ الاضراس عند الأطفال من خلال اتباع النصائح التالية:[٣]

  • إطعام الطفل مأكولات لينة وباردة.
  • فرك لثة الطفل بقطعة قماش نظيفة وباردة.
  • إعطاء الطفل أشياء باردة ولينة ليمضغها؛ مثل: تفاحة باردة، أو العضاضة.
  • الاستمرار في تجفيف لعاب الطفل؛ منعًا لظهور الطفح الجلدي.


المراجع

  1. "Teeth development in children", www.betterhealth.vic.gov.au, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  2. "When Do Babies Start Teething? Basics, Symptoms and Signs", www.whattoexpect.com, Retrieved 10-7-2019. Edited.
  3. "Teething", medlineplus.gov, Retrieved 10-7-2019. Edited.

فيديو ذو صلة :

520 مشاهدة