أفضل حل للقولون العصبي

القولون العصبي

يُعدّ القولون العصبي أحد المشاكل الشائعة بين الناس، خاصة لدى النساء، وهو الاضطراب الوظيفي الذي يصيب الأمعاء مما يؤدي إلى الشعور بآلام البطن أو عدم الراحة، كما يسبب الإسهال أو الإمساك أو كليهما. والقولون العصبي لا يُعدّ أحد المشاكل الخطيرة المهددة للحياة، كما أنّه ليست له علاقة بجعل الشخص أكثر عرضة للإصابة بأمراض القولون الخطيرة؛ كالتهاب القولون التقرحي أو مرض كرون أو سرطان القولون، لكنه مشكلة طويلة الأمد يترتب عليها تغيير نمط الحياة للتعايش مع هذه المشكلة بشكل طبيعي قدر الإمكان، حيث القولون العصبي لا يوجد له علاج لكن يجرى علاج أعراضه والتخفيف منها بالعديد من الطرق سواء أكان ذلك من خلال الأدوية أم من خلال الطرق الطبيعية.[١]


علاج القولون العصبي

لا يوجد حل جذري لمرض القولون العصبي؛ إذ إنّه مشكلة طويلة الأمد، لكن هناك العديد من الحلول التي تجعل أعراضه أقل وطأة على المريض، وتشمل هذه الحلول ما يلي:[٢][١]

  • تغييرات في نمط الحياة والروتين اليومي، إنّ عمل بعض التغييرات في نمط الحياة لمرضى القولون العصبي هو أحد الحلول الفعالة في تخفيف أعراضه، مما يضمن الراحة للمريض، وفي ما يلي بعض النصائح التي تساعد في تقليل الأعراض:
  • تجنب تناول الكافيين؛ كالقهوة، والمشروبات الغازية، والشاي.
  • الحد من التدخين.
  • شرب كميات وفيرة من الماء يوميًا؛ إذ لا تقل الكمية عن ثلاث أكواب إلى أربع من الماء يوميًا.
  • تعلّم أساليب الاسترخاء؛ ذلك من خلال ممارسة التمارين، أو عن طريق الحد من عوامل التوتر والإجهاد في الحياة اليومية، حيث التوتر يزيد من حدة أعراض القولون العصبي.
  • الحصول على القسط الكافي من النوم.
  • تناول وجبات صغيرة ومتكررة بدلًا من الوجبات الكبيرة.
  • النظام الغذائي، إنّ اتباع نظام غذائي مناسب يُعدّ أمرًا مهمًا لمرضى القولون العصبي؛ حيث الأطعمة لها تأثير كبير في تخفيف أعراض القولون أو زيادة حدتها؛ لذلك يجب توخي الحذر عند اختيار النظام الغذائي، وتُتبع النصائح التالية التي تساعد مرضى القولون العصبي في اتباع نظام غذائي مناسب:
  • عمل سجل للأطعمة؛ لمتابعة الأطعمة التي تسبب نوبات القولون العصبي والحد منها، حيث تأثير الأطعمة في القولون العصبي قد يختلف من شخص إلى آخر، لكن هناك العديد من الأطعمة الشائعة التي تُعدّ محفزات لنوبات القولون العصبي، وتشمل ما يلي:
  • الفلفل الأحمر.
  • البصل الأخضر.
  • النبيذ الأحمر.
  • القمح.
  • حليب الأبقار.
  • تعزيز النظام الغذائي اليومي بالألياف؛ كالفواكه، والخضراوات، والحبوب الكاملة، والمكسرات.
  • الحد من كمية الحليب أو الجبن في النظام الغذائي اليومي؛ لما لهذه الأطعمة من تأثير سيء في القولون العصبي، وللحصول على الكمية المناسبة من الكالسيوم التي يحتاجها الجسم؛ ذلك من خلال أطعمة غير منتجات الحليب؛ كالبروكلي، والسبانخ، والخضراوات، واللفت، والتوفو، واللبن، والسردين، والسلمون، والخبز المدعم بالكالسيوم أو مكملات الكالسيوم.
  • الحد من الأطعمة التي تسبب الغازات والانتفاخ.
  • قد تزيد الأطعمة الغنية بالغلوتين؛ كالقمح والشعير من أعراض الإسهال حتى لو لم يكن المريض بالقولون العصبي يعاني من مرض الاضطرابات الهضمية وحساسية الغلوتين.
  • يعاني بعض الأشخاص حساسية تجاه أطعمة فودماب FODMAP، التي تشمل مكوناتها الفركتوز، والفركتان، واللاكتوز، وهي موجودة في بعض أنواع الحبوب الفواكه والخضراوات ومنتجات الألبان؛ لذلك تجب لمرضى القولون الذين يعانون من حساسية أطعمة الفودماب استشارة أخصائي تغذية؛ لمساعدتهم في تحديد النظام الغذائي المناسب.
  • استخدام الأدوية، إنّ أحد الحلول المستخدمة في علاج أعراض القولون العصبي هو استخدام الأدوية التي تُصرَف من دون وصفة طبية OTC. وفي ما يلي بعض العقاقير الأكثر شيوعًا لعلاج أعراض القولون العصبي:[٣]
  • الأدوية المضادة للإسهال.
  • الأدوية المسهلة لتخفيف الإمساك.
  • مكملات البروبيوتيك التي تحتوي على بكتيريا نافعة.
  • مضادات التشنج التي تخفّف تشنجات وآلام البطن، خاصة للذين يعانون من القولون العصبي الذي يرافقه الإسهال، ومن أمثلتها: بنتيل وليفسين.
  • استخدام المضادات الحيوية؛ مثل: ريفاكسيمين الذي يُستخدم في علاج القولون العصبي.
  • مضادات الاكتئاب، إذ توصف لمريض القولون العصبي إذا كان يعاني من الاكتئاب أو القلق، والضغط النفسي، وفي حال فشل طرق تغيير نمط الحياة والنظام الغذائي، كما أنّ لها خصائص لتخفيف الألم.
  • استخدام العلاج النفسي، يلجأ الطبيب إلى استخدام هذا النوع من الحلول عندما يكون المريض يعاني من التوتر والضغط النفسي، بالإضافة إلى القولون، حيث بعض التقنيات النفسية مفيدة لمرضى القولون العصبي، وهي ما يلي:[٤]
  • العلاج النفسي، يساعد المُعالج المريض في استكشاف الماضي؛ لمعرفة ما إذا كان أي شيء قد أثر فيه من دون وعي.
  • العلاج بالتنويم المغناطيسي؛ الذي يساعد في تغيير موقف العقل اللاواعي.
  • العلاج السلوكي المعرفي؛ هذا الأسلوب قد يعزز من استراتيجيات التفاعل بشكل مختلف مع الحالة من خلال استخدام تقنيات الاسترخاء.


حالات القولون العصبي التي تستدعي زيارة الطبيب

يحتاج المريض بالقولون العصبي إلى زيارة الطبيب في الحالات التالية، إذ إنها قد تدل على وجود مشاكل أكثر خطورة:[٥]

  • فقدان الوزن.
  • التقيؤ غير المبرر.
  • صعوبة في البلع.
  • ألم شديد ومستمر.
  • الإسهال في الليل.
  • نزيف في المستقيم.
  • فقر الدم بسبب نقص الحديد.


المراجع

  1. ^ أ ب Minesh Khatri (2018-3-25), "Irritable Bowel Syndrome"، webmd, Retrieved 2019-7-30. Edited.
  2. Mayo Clinic Staff (2018-3-17), "Irritable bowel syndrome"، mayoclinic, Retrieved 2019-7-30. Edited.
  3. Barbara Bolen (2019-7-17), "How IBS Is Treated"، verywellhealth, Retrieved 2019-7-30. Edited.
  4. Christian Nordqvist (2017-12-18), "What is irritable bowel syndrome (IBS)?"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-7-30. Edited.
  5. Mayo Clinic Staff (2018-3-17), "Irritable bowel syndrome"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-2. Edited.