أفضل علاج طبيعي للفك

الفك

يرتبط الفك بعظم الجمجمة عن طريق ما يُعرف باسم المفصل الصدغي الفكي، ويوجد هذا المفصل على كل جانب من جانبي الفك، ويعاني بعض الأشخاص من اضطرابات معينة في الفك؛ كاضطرابات الفك الصدغي أو المفصل الفكي الصدغي؛ مما يسبب الألم في الفك، وكذلك في العضلات التي تتحكم بحركة الفك. ومن الصعب تحديد السبب الدقيق لاضطراب المفصل الفكي الصدغي، حيث الآلام قد تحدث بسبب مجموعة من العوامل؛ مثل: الوراثة، أو التهاب المفاصل، أو إصابة في الفك. وفي معظم الحالات الألم والانزعاج المرتبطان باضطرابات المفصل الفكي الصدغي مؤقتان، ويجرى تخفيفهما عن طريق الرعاية الذاتية أو العلاجات غير الجراحية، والجراحة آخر الحلول عادةً بعد فشل المحاولات الطبيعية جميعها للعلاج.[١]


علاج مشاكل الفك طبيعيًا

تشمل طرق العلاج الطبيعية للفك ما يلي:[٢][٣]

  • الوخز بالإبر؛ ذلك عن طريق إدخال إبر رفيعة في نقاط محددة على الجسم؛ مما يشجع إطلاق الإندروفين الذي يُعدّ مادة كيميائية تساعد في تخفيف الألم، ويجرى علاج اضطرابات الفك بالإبر بإدخال إبر حول الأذن والفك وكذلك بالقرب من المرفقين والركبتين وأصابع القدم الكبيرة، ويختلف عدد جلسات الوخز بالإبر اللازمة للعلاج من مريض لآخر، لكنّ نتائج هذا العلاج طويلة الأجل وتساعد في التحسن.
  • الارتجاع البيولوجي؛ من خلال تقنية الارتجاع البيولوجي يتعلم المريض التحكم بشدّ عضلاته، ووظائف الجسم الأخرى اللا إرادية؛ مثل: معدل ضربات القلب، والتنفس. كما يُعدّ الارتجاع البيولوجي مفيدًا بشكل خاص في علاج الحالات المرتبطة بالتوتر.

ويساعد الارتجاع البيولوجي الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات الفك في تعلّم التقنيات التي تحافظ على استرخاء عضلات الفك، مما يقلل من الشعور بالألم.

  • التدليك؛ يساعد التدليك في التخفيف من توتر عضلات الفك، كما يخفّف الضغط الكلي على الفك الذي يحفز الألم؛ ذلك بتدليك عضلات الفك بحركات دائرية صغيرة لمدة دقيقتين أو ثلاث دقائق على الأقل، والتدليك عن طريق أخصائي العلاج بالتدليك أيضًا.
  • استخدام الكمادات الباردة أو الساخنة؛ ذلك بوضع كمادات باردة على جانب الوجه لمدة 10 دقائق وبعد ذلك تُمدّد الفك بحركات بسيطة ثم توضع منشفة دافئة على جانب الوجه لمدة 5 دقائق، ويؤدّى هذا الروتين عدة مرات كل يوم، مما يساعد في استرخاء الفك.
  • الأدوية؛ حيث تناول الأدوية التي تُصرف من دون وصفة طبية؛ كمضادات الالتهابات؛ مثل: نابروكسين، أو إيبوبروفين لتخفيف الآلام.


أسباب اضطرابات الفك

تحدث اضطرابات المفصل الفكي الصدغي المؤلمة للأسباب التالية:[١]

  • ضعف القرص الممتص للصدمات؛ الذي يفصل أجزاء عظام الفك أو انتقاله من مكانه الصحيح.
  • تلف الغضروف المفصلي من التهاب المفاصل.
  • تلف المفصل بسبب ضربة أو تأثير آخر.


أعراض اضطرابات الفك

تشمل أعراض اضطرابات المفصل الفكي الصدغي ما يلي:[١]

  • ألم في الفك.
  • ألم في واحد من مفصلَي الفك أو كليهما.
  • ألم في الأذن وحولها.
  • صعوبة المضغ، أو الألم أثناء المضغ.
  • آلام في الوجه.
  • صعوبة فتح الفم أو إغلاقه.
  • تسبب هذه الاضطرابات صوت نقر عند فتح الفك أو المضغ.


العلاج الطبي لمشاكل الفك

عندما تفشل الطرق الطبيعية في علاج الفك يُلجَأ إلى العلاجات الطبية التي تشمل ما يلي:[٣]

  • تحفيز العصب الكهربائي عبر الجلد؛ لتخفيف الآلام عن طريق استرخاء مفصل الفك وعضلات الوجه.
  • العلاج باستخدام الموجات فوق الصوتية؛ إذ تساعد في تخفيف الألم، أو تحسين القدرة على الحركة.
  • الحقن بمسكنات الألم ومرخيات العضلات في الوجه.
  • العلاج بالليزر منخفض المستوى؛ مما يقلل الألم والالتهابات، ويحرّك الرقبة بِحُرية أكبر وفتح الفم على نطاق أوسع.
  • العلاج بموجات الراديو؛ الذي يحفز المفصل ويزيد من تدفق الدم ويخفف الألم.
  • الجراحة؛ هي الملاذ الأخير الذي يلجأ إليه الطبيب في علاج اضطرابات الفك.


نصائح لتخفيف الضغط على الفك

يُخفّف الضغط على الفك باستخدام الطرق التالية:[٣]

  • تناول الأطعمة اللينة، في حال كان يعاني الشخص من آلام في الفك يجب أن يتفادى تناول الأطعمة التي تتطلب فتح الفك بشكل كبير، والأطعمة الصلبة التي تحتاج الكثير من المضغ؛ لتفادي تفاقم الحالة وزيادة الآلام.
  • تجنب حركات الفك القصوى، ويتضمن ذلك التثاؤب والمضغ والصراخ والغناء وغيرها من الممارسات التي تتطلب فتح الفك بشكل كبير.
  • تجنب إراحة الذقن على اليد، حيث اتباع الوضعيات الصحيحة والصحية للرقبة والوجه يحدّ من الآلام.
  • محاولة إبقاء الأسنان متباعدة قليلًا قدر الإمكان؛ مما يخفف الضغط على الفك.


عوامل خطر الإصابة بمشاكل الفك

تشمل العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة باضطرابات المفصل الفكي الصدغي ما يلي:[١]

  • أنواع مختلفة من التهاب المفاصل؛ مثل: التهاب المفاصل الروماتويدي، والتهاب المفاصل.
  • إصابة الفك.
  • طحن الأسنان أو سحقها.
  • بعض أمراض النسيج الضام التي تسبب مشاكل قد تؤثر في المفصل الصدغي الفكي.


المراجع

  1. ^ أ ب ت ث Mayo Clinic Staff (2018-12-28), "TMJ disorders"، mayoclinic, Retrieved 2019-8-31. Edited.
  2. Cathy Wong (2019-5-18), "Natural TMJ Treatments"، verywellhealth, Retrieved 2019-8-31. Edited.
  3. ^ أ ب ت Michael Friedman (2017-1-25), "Temporomandibular Joint Disorders (TMD, TMJ)"، webmd, Retrieved 2019-8-31. Edited.

401 مشاهدة