ألم في وسط الظهر بين الكتفين

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:٢٢ ، ٤ يوليو ٢٠١٩

ألم الظهر بين الكتفين

يعدّ ألم الظهر من أكثر الآلام شيوعًا بين المرضى في مختلف المراحل العمرية، وهو من أكثر الأسباب الشائعة لزيارة الطّبيب أو التغيّب عن العمل، ويمتدّ ألم الظهر بين الكتفين من أسفل العنق حتّى بداية الفقرات القطنية؛ أي تحديدًا في منطقة العمود الفقري الصدري، وعند وجود ألم في هذه المنطقة من المفيد معرفة الأعضاء والأنسجة التي توجد فيها، وهي بالترتيب من الخارج إلى الدّاخل كالآتي[١]:

  • الجلد.
  • العضلات، وتشمل العضلات المعينية، والألياف الوسطى والسفلية من العضلة شبه المنحرفة (Trapezius muscle)، وتعدّ هذه العضلات مهمّةً في تثبيت لوحي الكتف إلى الخلف والأسفل.
  • الشريان الأورطي الصدري، وهو أكبر وعاء دموي مسؤول عن نقل الدم من القلب إلى كافّة أجزاء الجسم.
  • جزء من القلب.
  • جزء من الرئتين.
  • جزء من المريء.
  • العمود الفقري الصدري.

قد يبدأ ألم الظهر بين الكتفين في أي من هذه الأعضاء، أو في مناطق أخرى أبعد وتنتقل إشارات الألم إلى الظهر عن طريق شبكة من الأعصاب الحسيّة.


أسباب ألم الظهر بين الكتفين

تقسم أسباب ألم الظّهر إلى قسمين؛ أسباب أوليّة، وأخرى ثانوية، وتعدّ الأسباب الأولية نادرة الحدوث، أمّا الثانوية فهي الأكثر شيوعًا، وتشمل ما يأتي[١][٢][٣]:

  • إجهاد العضلة: يعدّ السّبب الأكثر شيوعًا لألم الظهر بين الكتفين، ويحدث نتيجة عدّة أسباب، منها: وضعيّة الجسم غير الصّحيحة، خاصّةً الميلان إلى الأمام عند الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة، أو رفع الأحمال الثقيلة، أو ممارسة النشاطات التي تتطلب الالتفاف، مثل الجولف والتنس، أو الاستلقاء على فراشٍ قاسٍ.
  • التعرّض لرضّة: قد يؤدّي التعرّض لرضّة إلى حدوث ألم بين الكتفين نتيجة إصابة المفصل الأخرمي الترقوي وانفصاله أو ما يُعرف بخلع الكتف، وتمزّق أربطة الكفّة المدوّرة المسؤولة عن تثبيت مفصل العضد.
  • انزلاق الأقراص الفقاريّة أو تمزّقها: تعمل الأقراص بمثابة وسادة بين فقرات العمود الفقري، ويمكن أن تنزلق المادة الليّنة الموجودة داخل القرص وتضغط على العصب، وفي حال كان الانزلاق في الفقرات العنقية أو الصدرية فقد يظهر الألم في الظهر بين الكتفين، وتشمل الأعراض الأخرى حدوث خدران أو ألم في إحدى الذراعين أو كلتيهما.
  • التهاب المفاصل: يسبّب التهاب المفاصل في الرقبة أو القفص الصدري آلامًا في الظهر بين الكتفين.
  • الجنف، أو انحراف العمود الفقري: يسبّب انحراف العمود الفقري في منطقة الصدر ألمًا في الظهر بين الكتفين.
  • الجلطة القلبية: لا تبدأ عادةً أعراض الجلطة القلبية بألمٍ في الصدر، خاصّةً عند النساء، إذ بيّنت إحدى الدراسات أنّ 3% من الأشخاص المصابين بالجلطة القلبية يصابون بألمٍ في وسط الظهر بين الكتفين، ويترافق مع أعراضٍ أخرى، مثل: ألم الصدر، وضيق التنفّس، والدوخة.
  • الأورام: قد تسبّب أورام الرّئة ألمًا راجعًا بين الكتفين نتيجة الضّغط على الأعصاب الموجودة بالقرب من أعلى الرئة، كما تسبّب أورام أخرى ألمًا في الظهر بين الكتفين، مثل: أورام المريء، وورم الظهارة المتوسطة، وورم الغدة الليمفاوية، وأورام الكبد، كما يمكن أن تنتشر الخلايا السرطانية إلى عظام الرقبة مسبّبةً ألمًا بين الكتفين، كما هو الحال في أورام الثدي.
  • أمراض المرارة: يكون الألم الراجع نتيجة إصابة المرارة ألم طعن بين لوحي الكتف، ويترافق مع حدوث ألم في الربع الأيمن العلوي من البطن والغثيان، ويبدأ عادةً بعد تناول وجبة مليئة بالدّهون.
  • ارتجاع الحمض: يسبّب داء الارتجاع المعدي المريئي ألمًا راجعًا بين لوحي الكتف، ويترافق مع أعراضٍ أخرى، مثل: ألم الصدر، وخشونة الصوت، وصعوبة البلع، كما يسبّب مستقبلًا حدوث تضيّقاتٍ وأورامٍ في المريء.
  • التهاب البنكرياس: يسبّب التهاب البنكرياس ألمًا رجعًا بين لوحي الكتف نتيجة تهيّج الأعصاب الموجودة أسفل الحجاب الحاجز.
  • تمزّق الشريان الأبهر الصدري، أو تسلّخ الأبهر: يعرف تسلّخ الأبهر بوجود تمزّق في جدار الأبهر يسمح بتسرّب الدم بين طبقات الجدار، ويكون الألم الناتج عن التسلّخ سريعًا وحادًّا وشديدًا جدًّا، ويعدّ حالةً طبيّةً طارئةً تستدعي العلاج الفوري، ويشعر به المصاب في أعلى الظهر بين الكتفين ووسطه.
  • الانسداد الرئوي: يحدث انسداد الشريان الرئوي عندما تتكوّن تجلطات في أوردة السّاق وتنفصل لتنتقل إلى الشرايين الرئوية مسبّبةً انسداداً كاملًا أو جزئيًّا فيها، ويكون الألم بين الكتفين مفاجئًا وحادًّا، ويترافق مع ضيق التنفس الشديد، ويسبق هذه الأعراض حدوث آلام واحمرار وانتفاخ في الساق، وتتمثل عوامل الخطورة للإصابة بالانسداد الرئوي وجود أورام، والسّفر المطوّل بالسيارة أو الطائرة، والحمل، والتعرّض للعمليات الجراحية.


علاج ألم الظهر بين الكتفين

يختلف العلاج تبعًا للسبب المؤدّي إلى آلام الظهر، لكن بصورة عامّة يُلجَأ إلى هذه الطّرق للتخفيف من الألم، ومن العلاجات المتبعة ما يأتي[٢]:

  • الرّاحة، وتقليل حركة المفاصل المصابة.
  • وضع كمّادات الماء الباردة بين لوحي الكتف.
  • تناول مسكّنات الألم، مثل الباراسيتامول، ومضادات الالتهاب غير الستيرويدية، كالبروفين والفولتارين.
  • اللجوء إلى العلاج الطبيعي، وممارسة بعض التمارين التي تزيد قوّة العضلات والأوتار.
  • العلاج الجراحي.


المراجع

  1. ^ أ ب Lynne Eldridge (2019-5-7), "What Causes Pain Between the Shoulder Blades?"، verywellhealth, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  2. ^ أ ب Julie Marks, William Morrison (2017-5-2), "What Causes Shoulder Blade Pain and How to Treat It"، healthline, Retrieved 2019-6-22. Edited.
  3. Jayne Leonard (2018-3-13), "Middle back pain: Causes and relief"، medicalnewstoday, Retrieved 2019-6-22. Edited.