أمراض سرطان الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٩:٢٠ ، ٢١ أغسطس ٢٠١٩

سرطان الجلد

يُعدّ سرطان الجلد من الأنواع الأكثر شيوعًا للسرطان على مستوى العالم، وينتشر سرطان الجلد بين الأشخاص المعرّضين لأشعّة الشمس بشكل كبير؛ مثل: الأشخاص الذين يمارسون الرياضة في الخارج، حيث الأشخاص ذوو البشرة الفاتحة من أكثر الأشخاص المعرّضين للإصابة بأشكال سرطان الجلد؛ بسبب أنّ الجلد من اللون الفاتح ينتج كميات أقلّ من صبغة الميلانين، حيث صبغة الميلانين تُعدّ من الصباغ الواقي للطبقة الخارجية من البشرة، ويحمي الجلد أو البشرة من الأشعة فوق البنفسجية، ورغم ذلك فإنّ الأشخاص ذوي البشرة الداكنة أيضًا معرّضون للإصابة بسرطان الجلد، وكذلك عند الأشخاص الذين لا يُعرّضون لأشعة الشمس، كما أنّ سرطان الجلد قد يتطور بعد سنوات من التعرّض للعلاجات بالأشعّة السينية، أو التعرّض للمواد التي تسبب السرطان؛ مثل: ابتلاع مادة الزرنيخ.[١]


أمراض سرطان الجلد

توجد لسرطان الجلد عدّة أنواع، وهي:[٢]

  • التقران السفعي؛ هي بقع جافة متقشرة في الجلد تنتشر بسبب التعرض الكبير لأشعة الشمس، وتنتشر في الرأس والعنق واليدين والساعدين، وتظهر في مناطق أخرى من الجلد، وفي أغلب الحالات تظهر هذه البقع بعد سنّ 40 عامًا، وتتطور مع التعرض لأشعة الشمس، وهذا النوع يجب علاجه حتى لا تتطور لسرطان الخلايا الحرشفية.
  • سرطان الخلايا القاعدية؛ هو من أكثر أنواع سرطان الجلد شيوعًا، ويتطوّر لدى الأشخاص ذوي البشرة الناعمة، ويحدث للبشرة ذات اللون الداكن، ويظهر في شكل نتوءات بلون اللحم، أو في شكل اللؤلؤ، أو رقعة وردية من الجلد، وقد تتطور مع التعرّض لأشعة الشمس لعدّة سنوات، وينتشر بشكل كبير في الصدر والبطن والساقين، ويظهر في أية منطقة من الجسم، ومن المهم علاجه في مرحلة مبكّرة؛ لأنّ له القدرة على غزو الخلايا الحركية والأنسجة المحيطة، وينتشر في الأعصاب والعظام.
  • سرطان الخلايا الحرشفية؛ يظهر سرطان الخلايا الحرشفية في شكل عُقَد حمراء أو رُقَع متقشّرة أو قروح، ويزيد ظهورها على مناطق الجسم المعرّضة لأشعة الشمس بشكل متكرر؛ مثل: حافة الأذن، والوجه، والعنق، والذراعان، والصدر، والظهر، وهذا النوع من سرطان الجلد ينمو في طبقات عميقة من الجلد، ويسبب الضرر والتشوّه، ويجرى علاجه في حالة اكتشافه في مراحل مبكرة.
  • ميلانوما أو الورم الميلاني؛ هو أكثر أنواع سرطان الجلد خطورة، ويظهر في شكل نقط مظلمة ومفاجئة على الجلد، ويساعد التشخيص المبكر للسرطان في علاجه ومنع انتشاره.


علاج سرطان الجلد

يختلف علاج سرطان الجلد بالاعتماد على نوع سرطان الجلد وحجمه، وعمقه في الجلد، وموقعه، فالسرطان ذو الحجم الصغير وعلى سطح الجلد لا يتطلب سوى خزعة للجلد لإزالته بشكل كامل، ومن العلاجات المتوفرة لسرطان الجلد هي:[٣]

  • التجميد، إذ تُجمّد خلايا السرطان من نوع التقران السعفي وبعض أنواع السرطان الصّغيرة والمراحل المبكّرة من سرطان الجلد من خلال التجميد، وتُجمّد من خلال النتروجين السائل، مما يؤدي إلى تدميرها وموتها وعندها فإنها تذاب وتختفي.
  • الجراحة الدقيقة، هذا العلاج مناسب لأي نوع من سرطان الجلد، وتزيل هذه الجراحة أنسجة السرطان والمناطق المحيطة بها من الجلد السليم.
  • جراحة موس، هذا النوع من العلاج يكون لأنواع السرطان الكبيرة والمتكررة؛ مثل: سرطان الخلايا القاعدية، والخلايا الحرشفية في الجلد، وفي أغلب الحالات تُستخدم في المناطق التي تتطلب الحفاظ على أكبر قدر من الجلد -مثل الأنف-، إذ تزال خلايا الجلد المصابة بالسرطان وطبقة من البشرة تحته وفحصها؛ للتأكد من خلو الخلايا من السرطان.
  • الكشط أو التجفيف الكربائي، هو جهاز يحتوي على شفرة دائرية تُستخدم في إزالة طبقة الجلد المصابة بالسرطان، ويحتوي على إبرة كهربائية تدمّر أية خلايا متبقية مصابة بالسرطان.
  • العلاج الإشعاعي، تُستخدم فيه أشعة عالية الطاقة في قتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الكيميائي، تُستخدم فيه أدوية كيميائية في تدمير الخلايا السرطانية، ويقتصر هذا النوع من العلاج على الطبقة العليا من الجلد.
  • العلاج الضوئي، يُستخدم فيه الليزر والأدوية التي تدمّر خلايا سرطان الجلد.
  • العلاج البيولوجي، يحفّز هذا العلاج عمل جهاز المناعة لمكافحة خلايا السرطان.


المراجع

  1. Gregory L. Wells, "Overview of Skin Cancer"، www.msdmanuals.com, Retrieved 31-7-2019.
  2. "Types of skin cancer", www.aad.org, Retrieved 31-7-2019. Edited.
  3. Mayo Clinic Staff (20-2-2019), "Skin cancer"، www.mayoclinic.org, Retrieved 31-7-2019. Edited.