ما اعراض سرطان الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ١٠:١٥ ، ١٠ فبراير ٢٠١٩
ما اعراض سرطان الجلد


أعراض سرطان الجلد

ينتج سرطان الجلد عن نموّ غير طبيعيّ في خلايا الجلد، وقد يصيب الأماكن غير المعرضة للشمس: كراحتي اليد، وتحت أظافر الأصابع أو أظافر القدم، لكنّ الإصابة غالبًا ما تكون في المناطق المعرّضة للشمس، وتحديدًا في فروة الرأس، والوجه، والرقبة، والصدر، والذراعين واليدين، ولسرطان الجلد ثلاثة أنواع وهي:[١]

  • سرطان الخلايا القاعدية.
  • سرطان الخلايا الحرشفية.
  • سرطان الجلد.

وتختلف أعراض سرطان الجلد باختلاف أنواعه، وفيما يلي توضيح لذلك:

  • أعراض سرطان الخلايا القاعدية: ينتشر سرطان الخلايا القاعدية في عدّة مناطق تتعرّض لأشعة الشمس كالوجه أو الرقبة، مسبّبًا ظهور نتوءٍ بلون اللؤلؤ، وندب مسطحةٍ بنيّة اللون أو مشابهة للون الجلد.
  • أعراض سرطان الخلايا الحرشفية: تزداد احتمالية إصابة الأشخاص ذوي البشرة الداكنة بسرطان الخلايا الحرشفية، والذي يصيبهم عادةً في المناطق التي لا تتعرّض لأشعة الشّمس، وعند الإصابة بهذا النوع من السرطان تظهر على الجلد عقدة حمراء وصلبة، وسطح متقشّر حرشفيّ.
  • أعراض سرطان الجلد: يشمل سرطان الجلد الأقلّ شيوعًا سرطان ساركوما كابوسي؛ والذي يصيب الأوعية الدموية من الجلد ويتسبّب بظهور بقع حمراء أو أرجوانية في الأغشية المخاطية، ويصيب الأشخاص الذين يعانون من ضعف الجهاز المناعي، كما يزداد خطر الإصابة بهذ النوع من السرطان لدى الشباب الذين يقيمون في قارة أفريقيا، بالإضافة إلى سرطان خلايا ميركل؛ والذي يتسبّب في ظهور عقيدات قوية ولامعة تحت الجلد، وسرطان الغدّة الزهمية؛ والذي يُصيب خلايا الغدة الزهمية مسبّبًا عقيدات صلبة وغير مؤلمة، وعادةً ما يُصيب سرطان الغدّة الزهمية جفن العين.
  • الورم الميلانيني: من الممكن أن يصيبَ الورم الميلانيني أيّ مكان في جسم الإنسان، وغالبًا ما يظهر على الوجه عند الرجال، وفي المنطقة السفلية من الساقين عند النساء، كما ينتشر الورم الميلانيني في المناطق التي لا تتعرّض لأشعة الشمس، وتتضمّن أعراض الورم الميلانيني ظهور شامة تتغيّر في اللون أو الحجم، وظهور بقع بنيّة داكنة.
  • التغيّرات الملحوظة: كظهور شامة جديدة وبقعة داكنة لا تختفي.

وتعود أسباب سرطان الجلد إلى حدوث طفرات في الحمض النووي لخلايا الجلد، وهذه الطفرات تسبب نموًّا لا يمكن السيطرة عليه في خلايا الجلد، ومن الممكن أن ينتج سرطان الخلايا القاعدية عن الأشعة فوق البنفسجية من الشمس، بينما ينتج سرطان الخلايا الحرشفية بعد التّعرض الطويل للمواد الكيميائية المسببة للسرطان.

تشخيص سرطان الجلد

يبدأ الأطباء بتشخيص سرطان الجلد بفحص البشرة، وفي العام 2015 نشر المعهد الوطني للصحة والرعاية إرشاداتٍ تساعد الأطباء على معرفة سرطان الجلد، وترشدهم إلى إجراء الاختبارات اللازمة، وتشمل هذه الاختبارات:[٢]

  • الخزعة: وهي إجراء بسيط يُؤخذ فيه الورم كلّه أو جزء منه، ويُدرَس تحت المجهر، وعادةً ما يجري ذلك تحت تأثير مخّدر موضعيّ فقط، وتمكّن الخزعة طبيب الأمراض الجلدية من تحديد نوع سرطان الجلد لدى المريض، بالإضافة إلى تحديد مدى انتشار السرطان.
  • فحص الغدد اللمفاوية: قد يلجأ الطبيب إلى فحص الغدد اللمفاوية عند الإصابة بسرطان الخلايا الحرشفية.

في حال الإصابة بسرطان الخلايا القاعدية، لا يحتاج المريض إلى إجراء اختبارات إضافية؛ فلا يمتدّ هذا النوع غالبًا إلى مناطق أخرى من الجلد، وعلى الرغم من ذلك لا بُدّ من إجراء فحص كامل لبشرة المريض.


علاج سرطان الجلد

تعتمد الخطط العلاجية لسرطان الجلد على حجم وموقع ومرحلة سرطان الجلد، وتشمل العلاجات ما يأتي:[٣]

  • الاستئصال الجراحي: وذلك عن طريق إزالة المنطقة المصابة بالسرطان.
  • العلاج بالتبريد: وفيه يُجمّد نمو الخلايا السرطانية باستخدام سائل النتروجين.
  • العلاج الكيميائي: ويكون إمّا بأخذ الأدوية الفموية أو الحقن الوريدية، والتي تعمل على قتل الخلايا السرطانية.
  • العلاج الضوئي: وفيه تُدمّر الخلايا السرطانية باستخدام ضوء الليزر.
  • العلاج البيولوجي: وفيه يُحفّز الجهاز المناعي للمريض، وذلك من أجل محاربة الخلايا السرطانية وتدميرها.


المراجع

  1. Mayo Clinic staff (2018-5-16), "Skin cancer"، mayoclinic, Retrieved 2018-12-3.
  2. NHS Staff (2017-1-3), "Skin cancer (non-melanoma)"، NHS, Retrieved 2018-12-3.
  3. Stacey Feintuch (2018-7-30), "What Is Skin Cancer?"، healthline., Retrieved 2019-1-3.