ما هي امراض الجلد

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٦:١٦ ، ٢٤ أكتوبر ٢٠١٩
ما هي امراض الجلد

الجلد

الجلد هو أكثر أعضاء الجسم مواجهةً للعوامل الخارجية، ويعدّ أيضًا من أكثر الأعضاء عرضةً للالتهابات والأمراض؛ بسبب تعرضه المباشر للجو، بالتالي تعرضه للجراثيم والميكروبات. قد يكون المرض الجلدي معديًا في بعض الأحيان، وتنشأ بعض هذه الأمراض بسبب التغيرات الهرمونية أو خلل في أدائها الوظيفي، وينشأ البعض الآخر منها بسبب التّعرض للتهتك في الأوعية الدموية.

يعدّ الجلد من أكبر أعضاء الجسم، ويتألف من طبقتين؛ البشرة في الأعلى، والأدمة في الأسفل. كما توجد فيه 300 مليون خلية تقريبًا، وتتساقط خلاياه باستمرار ويتم تعويضها بالوقت والمعدل نفسيهما، وفي هذا المقال توضيح لأهم الأمراض الجلدية الشائعة، وأسباب انتشارها، وطرق علاجها.[١]


أمراض الجلد

تنتشر الأمراض الجلدية في مناطق عدة من الجسم، وتختلف هذه الأمراض باختلاف مسبباتها، وفي ما يلي أكثرها انتشارًا:

  • الجرب: إن الجرب مرض مُعدٍ ويمكن أن يصيب جميع أفراد الأسرة، ويتميز بالحكة، يحدث بسبب طفيلي القارمة الجربية، وينتقل بالملامسة أو النوم على نفس الفراش، كما يتميز هذا المرض بتعرض المريض لحكة شديدة تنتشر في كامل الجسم وتتركز بين الأصابع، والمعصمين، والمرفقين، ومقدمة الإبطين، وحول السرة. يجب لعلاج هذا المرض علاج جميع أفراد العائلة، وغسل الفراش وتبديل الثياب وغسلها، كما تستخدم مادة جاما بنزين هيكساكلوريد لعلاجه.[٢][٣]
  • البهاق: هو مرض يؤدي إلى زوال اللون الطبيعي للجلد وتشكيل بقعٍ لونية واضحة عليه، وتتشكّل هذه البقع بسبب فقدان صبغة الميلانين في خلايا الجلد. يعدّ مرض البهاق مرضًا جلديًا مزمنًا وغير معدٍ وغير مضرّ بالصحة، وتشكل نسبة الإصابة به 1-2% تقريبًا من سكان العالم، ومن أهم الأسباب التي تؤدي إلى ظهوره ما يأتي:[٤]
    • فقدان الخلايا الصبغية للمادة الملونة.
    • أزمة نفسية حادة.
    • اضطراب في جهاز المناعة.
    • مشاكل في الكبد.

أمّا طرق علاجه فتتمثل بالتالي:[٤]

    • وضع كريم موضعي لإخفاء العيوب فوق المناطق بيضاء اللون.
    • كريمات أو حقن يصفها الطبيب، يتعرض المريض بعدها لأشعة الشمس أو الأشعة فوق البنفسجية.
    • زراعة الخلايا الصبغية أو تطعيم الأماكن المصابة.
    • تناول أقراص ميثوكسالين ثم التعرض لأشعة الشمس.
  • حب الشباب: هو من أكثر الأمراض الجلدية انتشارًا، ويحدث غالبًا في فترة المراهقة بسبب التغيرات الهرمونية المصاحبة لها، وتتشكل البثور أو الحبوب عندما تصبح المسامات مسدودةً بخلايا الجلد الميت الممزوجة بالدهون، ويكون علاج حب الشباب كالتالي:[٥][٦]
    • منع المسام من الانسداد.
    • استعمال المضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا المسببة لحب الشباب.
  • الثعلبة: هي حالة من فقدان الشعر المحدود أو الشامل، والإصابة بهذا المرض لها علاقة بالجينات؛ فهو مرض وراثي، كما يعدّ مرضًا مناعيًا يصيب الأشخاص الذين يعانون من التوتر أكثر من غيرهم. تتميز الثعلبة بوجود بقع تخلو من الشعر بصورة كاملة أو شبه كاملة، مع عدم وجود أي تغيرات في فروة الرأس أو البشرة. ويكون علاجها عن طريق استخدم الحقن الموضعية من الكورتيزون، كما يستخدم الكورتيزون في العلاج عن طريق الفم، إذ يعمل على تحفيز نمو الشعر، وتستخدم الأشعة فوق البنفسجية في علاج مرض الثعلبة الكلي.[٧]
  • الأكزيما: تحدث الأكزيما نتيجة فقدان البشرة لطبيعتها الرطبة والمرنة فتجف وتنكمش وتسمح بتبخر الماء من الجلد، وتحدث هذه الحالة نتيجة عوامل خارجية تسبب الحساسية تُهيج الجلد وتؤدي إلى التهابه، ويكون علاج الأكزيما كالتالي:[٨]
    • استعمال مرهم مرطب للجلد دائمًا.
    • استعمال دواء الكورتيزون فوق المناطق المحمرة من الجلد.
  • الصدفية: هي التهاب جلدي مزمن غير مُعدٍ تصيب مختلف الأعمار، لكنها تنتشر في سن العشرين عامًا، ويحدث هذا المرض نتيجة نضوج خلايا الجلد بمعدل سريع، وتتجمّع الخلايا الكيراتينية الميتة وتتراكم على سطح الجلد مكوّنةً طبقةً تشبه القشور السميكة بيضاء أو فضية اللون، وتستخدم لعلاج الصدفية أنواع علاجات مختلفة، ومنها:[٩]
    • ترطيب الجلد بوضع كريمات ملينة أو زيت الأطفال بعد الاستحمام.
    • العلاج الموضعي، ويتمثل بالعلاج بالكرتيزون والأنثرالين ومشتقات فيتامين (د).
    • العلاج الضوئي، ويستعمل في حال فشل العلاج الموضعي.
    • العلاج الكيميائي عن طريق الحقن أو الفم.


أسباب أمراض الجلد

قد ينظر المجتمع للمصاب بالمرض الجلدي نظرةً سلبيةً؛ بسبب الاعتقاد الخاطئ بأنه في أغلب الحالات مرض مُعدٍ، كما يعتقد البعض أنه مرض يحدث بسبب قلة النظافة الشخصية، وفي ما يلي أهم مسببات المرض الجلدي:[٥]

  • الإصابة بالميكروبات.
  • التعرض للفيروسات.
  • الإصابة بالفطريات والطفيليات.
  • أمراض الجلد الوراثية.
  • أمراض بسبب الحساسية الجلدية.
  • أمراض الأورام الجلدية الحميد منها والخبيث.[١٠]


أمراض الجلد عند الأطفال

تُعدّ أمراض الجلد من الأمراض الشائعة عند الأطفال وتتشابه لديهم مع تلك التي تُصيب البالغين. فالرُّضع والأطفال الصغار معرضون للإصابة بالطفح الجلدي، ويزيد خطر الإصابة لديهم بأمراض الجلد بسبب تعرضهم المتكرر للتعامل مع أطفال آخرين والميكروبات بنسبة أعلى، لذا من الممكن أن يُصابوا بأمراض نادرة.

العديد من هذه الحالات تختفي مع التقدم بالعمر، لكن يُمكن لبعض الأمراض أن تبقى دائمةً؛ لأنها تعد من الأمراض الوراثية، وفي معظم الحالات يكون العلاج من قِبَل الطبيب باستخدام الكريمات الموضعية، أو المستحضرات الدوائية، أو الأدوية الخاصة بكل حالة. من الحالات الجلدية الشائعة التي تُصيب الأطفال ما يلي:[٥]

  • الأكزيما.
  • طفح الحفاض.
  • جدري الماء.
  • مرض الحصبة.
  • الثآليل.
  • السعفة.
  • الطفح الجلدي، سواءً من التهاب بكتيري أم فطري، أو بسبب التحسس.


الوقاية من أمراض الجلد

هنالك بعض أمراض الجلد لا يُمكن الوقاية من الإصابة بها، ومنها الأمراض الجلدية الوراثية، وكذلك بعض الحالات الجلدية المرتبطة بأمراض أخرى، وعلى الجانب الآخر يُمكن الوقاية من بعض أمراض الجلد المعدية عن طريق اتباع خطوات عدّة، ومنها:[٥]

  • غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون بصورة متكررة خلال اليوم.
  • تجنب مشاركة أواني الطعام والشراب مع الآخرين.
  • تجنب التلامس المباشر للجلد مع أشخاص مُصابين بالتهاب الجلد.
  • التأكد من نظافة الأدوات والأجهزة في الأماكن العامة قبل الاستخدام، مثل الأجهزة في المراكز الرياضية.
  • تجنب مشاركة الأدوات الخاصة مع الآخرين، مثل ملابس السباحة، وفرشاة الشعر، والأغطية.
  • أخذ قسط كافٍ من النوم؛ على الأقل لمدة 7 ساعات في الليل.
  • شرب كميات كافية من الماء.
  • تجنب الإجهاد البدني العالي، وكذلك التوتر.
  • تناول أطعمة غذائية مفيدة.
  • أخذ المطاعيم اللازمة للوقاية من الإصابة بالتهابات وأمراض الجلد، ومنها جدري الماء.

أما بالنسبة لأمراض الجلد غير المعدية مثل حب الشباب والتهاب الجلد التأتبي قد يكون من الممكن الوقاية من الإصابة بها في بعض الأحيان، ويعتمد ذلك على طبيعة المرض، ومن طُرق الوقاية المتبعة لذلك ما يلي:[٥]

  • غسل الوجه يوميًّا بالماء وغسول الوجه الملطف.
  • استخدام مستحضرات الترطيب الخاصة بالجلد.
  • تجنب المواد المسببة للتحسس، سواءً كانت بيئيةً أم غذائيةً.
  • تجنب ملامسة المواد الكيميائية أو المواد المهيجة مباشرةً مع الجلد.
  • حماية الجلد من الظروف الجوية القاسية، كالرياح، أو الحرارة، أو البرودة.

تُعد المعرفة بطُرق الوقاية من الإصابة بأمراض الجلد ومعرفة العلاج المُناسب لكل حالة من الأمور المهمة، وبعض الحالات قد تحتاج إلى مراجعة الطبيب، وبعض الحالات الأخرى قد يتم علاجها منزليًا؛ لذلك من المهم معرفة الأعراض والعلامات جيّدًا وإخبار الطبيب بها للحصول على العلاج المناسب.


المراجع

  1. forefrontdermatology staff, "Skin Fun Facts"، forefrontdermatology.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  2. Debra Rose Wilson, "Can humans have mange?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  3. medicinenet staff, "GENERIC NAME: LINDANE LOTION - TOPICAL (LIN-dane)"، www.medicinenet.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  4. ^ أ ب Yvette Brazier, "Understanding the symptoms of vitiligo"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج Katherine Brind’Amour, "All About Common Skin Disorders"، www.healthline.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  6. aad staff, "WHAT CAN TREAT LARGE FACIAL PORES?"، www.aad.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  7. James McIntosh , "What's to know about alopecia areata?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  8. James McIntosh , "What's to know about eczema?"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  9. mayoclinic staff, "Psoriasis"، www.mayoclinic.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.
  10. mayoclinic staff, "Skin cancer"، www.mayoclinic.org, Retrieved 23-10-2019. Edited.