الفرق بين البهاق والبرص

بواسطة: - آخر تحديث: ١١:٣٤ ، ١ مايو ٢٠١٩

الفرق بين البهاق والبرص

البهاق هو مرض يسبّب فقدان لون البشرة على شكل بقع، ولا يمكن التنبّؤ بمدى فقدان اللون من هذا المرض، ويؤثّر البهاق على الأشخاص من جميع أنواع البشرة، لكنّه قد يكون أكثر وضوحًا عند الأشخاص ذوي البشرة الدّاكنة، وقد يؤثّر على الجلد في أي جزءٍ من أجزاء الجسم، ويمكن أن يؤثّر أيضًا على الشّعر وداخل الفم، وبما أنّ لون الشعر والجلد يُحدَّد بواسطة صبغة الميلانين فإنّ البهاق يحدث عندما تموت الخلايا التي تُنتج الميلانين، أو تتوقّف عن العمل.

كما يعدّ البهاق غير مهدّد للحياة وغير مُعدٍ، لكن يمكن أن يكون مرهقًا نفسيًا، أو يجعل الشّخص يشعر بالضّيق تجاه نفسه، أمّا البرص فهو خلل ناتج عن الجينات التي يرثها الطّفل من والديه، إذ يؤثّر على إنتاج صبغة الميلانين التي تلوّن الجلد والشّعر والعينين، فالأشخاص المصابون بهذا المرض تكون لديهم كميّة منخفضة من الميلانين أو لا يوجد لديهم ميلانين على الإطلاق، وهذا يمكن أن يؤثّر على تلوين العين ومدى إبصارها، وعادةً ما تكون هذه الحالة مدى الحياة، لكنّها لا تزداد سوءًا بمرور الوقت.[١][٢]


أسباب البهاق

إنّ الأسباب الدّقيقة لمرض البهاق غير واضحة، لكن يوجد العديد من العوامل التي قد تساهم في الإصابة بالمرض، من هذه العوامل ما يأتي:[٣]

  • وجود اضطراب في المناعة الذّاتية، إذ يصبح جهاز المناعة مُفرط النّشاط، ويدمّر الخلايا التي تُنتج صبغة الميلانين.
  • الإصابة بخلل الإجهاد التأكسّدي الوراثي.
  • التعرّض لحدثٍ مُرهق.
  • حدوث ضرر للجلد بسبب حروق الشّمس الحرجة، أو وجود جرح أو قطع معيّن.
  • التعرّض لبعض المواد الكيميائية.
  • وجود سبب عصبي مُسبّب للمرض.
  • عوامل وراثيّة لها علاقة بالأُسر.
  • الإصابة بفيروس معيّن.


أسباب البرص

ينتج البرص من وجود طفرةٍ في واحدةٍ من جيناتٍ عديدة، وعادةً ما تكون هذه الجينات المسؤولة عن الجوانب المختلفة لإنتاج الميلانين من الخلايا الصّبغية في الجلد والعينين، والسّبب الشّائع هو تداخل الطّفرات مع إنزيم التيروزيناز، إذ يجمع هذا الإنزيم الميلانين من الحمض الأميني التيروسين، وبناءً على الطفرة يمكن أن يتباطأ إنتاج الميلانين أو يتوقّف تمامًا، وبصرف النّظر عن مقدار التّداخل في إنتاج صبغة الميلانين إلّا أنّه توجد دائمًا مشكلات في الإبصار؛ وذلك لأنّ صبغة الميلانين تلعب دورًا حيويًّا في تطوير شبكيّة العين، بالإضافة إلى مسارات العصب البصري من العين إلى المخ[٤].


علاج البهاق

عادةً ما تكون البقع البيضاء النّاتجة عن مرض البهاق دائمةً، على الرغم من توفّر خياراتٍ للعلاج لتحسين مظهر البشرة، فإذا كانت بقع البهاق صغيرةً نسبيًّا فمن الممكن استخدام كريم لتمويه الجلد وإخفائها، ويمكن أن تعطي العلاجات المركّبة مثل العلاج بالضوء والدّواء أفضل النتائج، لكن كما ذُكِر سابقًا فإنّ هذا العلاج قد يساعد على استعادة لون البشرة، إلّا أنّ التّأثير لا يدوم عادةً، ولا يمكن للعلاج وقف انتشار المرض[٥].


علاج البرص

لا يوجد علاج مُحدّد للبرص، لكن يمكن للعلاج أن يخفّف الأعراض ويمنع حدوث أضرار الشّمس، ويتضمّن هذا العلاج ما يأتي:[٦]

  • ارتداء نظارةٍ شمسية لحماية العينين من أشعّة الشّمس فوق البنفسجيّة.
  • استخدام النظّارات الطّبية لتصحيح مشكلات الرّؤية.
  • ارتداء ملابس تقي من الشّمس لحماية البشرة من الأشعّة فوق البنفسجيّة.
  • إجراء عمليةٍ جراحية لعضلات العين، وتصحيح حركات العين غير الطّبيعية.


المراجع

  1. "Vitiligo", www.mayoclinic.org, Retrieved 18/4/2019. Edited.
  2. "Albinism", www.nhs.uk, Retrieved 18/4/2019. Edited.
  3. Christian Nordqvist, "Understanding the symptoms of vitiligo"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18/4/2019. Edited.
  4. Tim Newman , "Everything you need to know about albinism"، www.medicalnewstoday.com, Retrieved 18/4/2019. Edited.
  5. "Albinism", www.nhs.uk, Retrieved 18/4/2019. Edited.
  6. Rose Kivi and Matthew Solan, "Albinism"، www.healthline.com, Retrieved 18/4/2019. Edited.

104 مشاهدة