امراض العين وكيفية الوقاية منها

بواسطة: - آخر تحديث: ٠٥:١٤ ، ١٤ أبريل ٢٠٢٠
امراض العين وكيفية الوقاية منها

العين

تُعد العين عضو الإبصار، وهي عضو مهم مُعقد التركيب، وتساعد معرفة أجزائها المختلفة في فهم الأمراض والحالات التي تُصيبها، إذ تتكون العين من أجزاء عدة، هي: القرنية، والقزحية، والبؤبؤ، والعدسة، وشبكية العين، والبقعة، والعصب البصري، والمشيمية، وسائل العين الزجاجي.[١]

القَرْنِيَّة هي الجزء الشفاف في مقدمة العين، والقزحية هي الجزء الملون من العين والذي يساعد في تنظيم كمية الضوء الداخلة إلى العين، أما البؤبؤ فهو الجزء الأسود في العين الذي يُحدد كمية الضوء الداخلة إلى العين، والعدسة هي الجزء الشفاف داخل العين الذي يُساعد في تركيز أشعة الضوء على الشبكية، وتعرف الشبكية بأنها طبقة من الأعصاب تغطي مؤخرة العين تستشعر الضوء وتصنع نبضات تنتقل إلى الدماغ عبر العصب البصري. [١]

أما البقعة فهي منطقة صغيرة في الشبكية تحتوي على خلايا خاصة حساسة للضوء تمكن الإنسان من رؤية التفاصيل الدقيقة بوضوح، والعصب البصري هو العصب الذي يربط العين بالدماغ ويحمل النبضات المُشكلة من قبل الشبكية إلى القشرة البصرية في الدماغ، ويعرف سائل العين الزجاجي بأنه مادة هُلامية تملأ منتصف العين، ومشيمة العين هي طبقة وعائية رفيعة تقع بين الشبكية والصُلْبَة، والتي تزود الشبكية بالدم وتزود أجزاء العين الأخرى بالأعصاب والشرايين.[١]


الأمراض الشائعة التي تصيب العين

يمكن لعدة أمراض أن تصيب العين تبعًا للجزء المتضرر منها، مما يؤدي إلى حدوث مشكلة في الإبصار، ومن أكثر أمراض العيون شيوعًا ما يأتي:

  • مرض الساد: يُعرف أيضًا بمرض إعتام عدسة العين، إذ تتشكل منطقة ضبابية في عدسة العين مسببةً رؤيةً مشوشةً، ويبدأ الساد بالتشكل عندما تبدأ البروتينات في العين بتشكيل كتل تمنع العدسة من إرسال صور واضحة إلى الشبكية، ويتطور المرض تدريجيًا، ويمكن أن تصاب العينان بالساد معًا، لكن غالبًا لا تكون الإصابة في نفس الوقت، وعادةً ما ينتشر المرض عند كبار السن، ويمكن لكل من مرض السكري وبعض الأدوية والتعرض المفرط للأشعة فوق البنفسجية أن يسببه أيضًا.[٢]
  • زَرَق أو الماء الأزرق: هو حالة شائعة تسبب تلفًا في العصب البصري، وغالبًا ما يكون سبب هذا التلف عائدًا إلى وجود ضغط مرتفع بصورة غير طبيعي في العين، ويُعد الزَرق من الأسباب المؤدية إلى العمى عند الأفراد فوق سن الستين عامًا، ويمكن أن يحدث في أي عمر، لكنه أكثر شيوعًا في كبار السن، ولا تصاحب هذه الحالة أعراض في أغلب الأحيان، فيكون التأثير تدريجيًا، وعادةً لا تتم مُلاحظة تغيير في الرؤية إلا في مراحل متأخرة، ويجدر بالذكر أن فقدان الرؤية الناتج عن الزَرق لا يمكن علاجه.[٣]
  • انفصال شبكية العين: يحدث عند انفصال شبكية العين عن مكانها نتيجة تجمع السوائل خلفها في مؤخرة العين، وغالبًا ما يكون ذلك غير مؤلم، وتزيد احتمالية الإصابة به عند الأشخاص الذين يعانون من قِصر النظر والأفراد الذين خضعوا لعملية في العين ولعملية الساد.[٤]
  • العمى الليلي: هو عدم القدرة على الرؤية أو صعوبتها في الليل أو في الإضاءة الضعيفة، ويُعد العمى الليلي عرضًا لمشكلة أخرى غالبًا في الشبكية أكثر من أنه مرض بحد ذاته، ويمكن علاج بعض أنواعه بينما أنواع أخرى لا يمكن علاجها، ومن أهم مسبباته قصر النظر ومرض الساد والْتِهابُ الشَّبَكِيَّةِ الصِّباغِيّ، ويعد هذا المرض شائعًا عند كبار السن أكثر منه عند البالغين الأصغر سنًا.[٥]
  • حساسية العين: قد تسبب حساسية العين الشديدة ضررًا كبيرًا قد يهدد القدرة على الإبصار، إذ يمكن أن تسبب التهابًا مزمنًا يؤدي إلى تلف دائم للقرنية، ويعود سبب حساسية العين إلى عوامل مختلفة، مثل: الحساسية الموسمية، والتحسس من مواد التجميل أو الأدوية أو الغبار، وغالبًا ما تستخدم قطرات العين التي تحتوي على مضادات الهيستامين للمساعدة في حالات الحساسية.[٦]
  • متلازمة العين الجافة: تنتج عن نقص مزمن في الترطيب والتزليق على سطح العين، وتتراوح مضاعفاتها بين الشعور بانزعاج في العين إلى الالتهاب وترك ندوب على سطحها، وتُعد هذه المتلازمة من أكثر حالات العين شيوعًا، كما أنها السبب الرئيس لزيارة عيادات طب العيون، وتزداد احتمالية الإصابة بجفاف العين عند النساء ومع تقدم العمر واستخدام الحاسوب، وتتضمن أهم الأعراض الشعور بحرقة وحكة وتعب في العين، إضافةً إلى احمرارها والرؤية المشوشة. [٧]
  • الحَوَل: يحدث عندما تنظر كل عين باتجاه مختلف عن الأخرى، وتُركز كل واحدة على شيء مختلف، وتشيع هذه الحالة عند الأطفال، لكن يمكن الإصابة بها بعد البلوغ، ويعود سبب الإصابة عند الأطفال الأكبر سنًا والبالغين إلى أسباب عدة، مثل: الشلل الدماغي، والسكتة الدماغية، وعادةً ما يتم علاج الحَوَل عن طريق النظارات الطبية أو الجراحة أو كليهما. [٥]
  • الضمور البقعي المرتبط بالعمر: هو مرض ينشأ نتيجةً لتلف الجزء المركزي الصغير من شبكية العين، والذي يعرف بالبقعة، ويتطوّر المرض مع تقدّم الأشخاص بالعمر، ويعدّ الضمور البقعي السبب الرّئيس لفقدان البصر الشديد الذي لا يمكن عكسه لدى الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 60 عامًا.[٨]، ويمكن


طرق الوقاية من أمراض العين

تُعد العين عضوًا حساسًا ومهمًا، لذلك يجب الحرص عليها، ومن أهم الإجراءات التي يمكن اتباعها للوقاية من أمراض العين ما يأتي:[٩][٦]

  • ارتداء النظارات الشمسية لحماية العين من الأشعة فوق البنفسجية.
  • مراجعة الطبيب لإجراء فحوصات دورية للتأكد من عدم وجود أمراض، ويُنصح الأشخاص فوق سن الأربعين بمراجعة طبيب العيون كل سنتين ومراجعته سنويًا لمن هم فوق سن الستين.
  • النظر بعيدًا بانتظام أو اتباع قاعدة 20-20-20، إذ يحدث إجهاد العين نتيجة عمل شيء لمدة طويلة من الزمن دون أخذ استراحة، لذلك يجب تغيير التركيز إلى شيء آخر كل 20 دقيقة، ويجب أن يكون على بعد 20 قدمًا؛ أي ما يعادل 6 أمتار تقريبًا لمدة لا تقل عن 20 ثانيةً.
  • الحرص على النظر إلى الأجهزة الإلكترونية من مسافة صحيحة، كما يجب أن تكون الشاشة على مستوى النظر أو تحته بقليل، ويشمل ذلك الأجهزة المحمولة، إذ يجب أن تُحمل تحت مستوى النظر بقليل.
  • إيجاد الإضاءة المناسبة، إذ إن الإضاءة السيئة يمكن أن تسبب إجهاد العين، ويجب أن تأتي من الخلف عند التركيز على شيء، مثل القراءة، ويُنصح بخفض شدتها عند مشاهدة التلفاز لتقليل إجهاد العين.
  • استخدام قطرات العين، إذ يتسبب التركيز المستمر غالبًا عند التحديق بشاشة لفترة طويلة بتقليل عدد المرات التي ترمش بها العين في الدقيقة، مما يسبب جفافها، لذلك ينصح باستخدام القطرة مثل الدموع الصناعية، بالإضافة إلى الحرص على الرمش عند استخدام الشاشات الإلكترونية.
  • الابتعاد عن التدخين.
  • معرفة أمراض العيون الوراثية الموجودة في العائلة.


علاج أمراض العيون

تختلف خيارات العلاج باختلاف نوع المرض ومسببه ومرحلة تقدمه في العين، لكن أهم العلاجات تشمل ما يأتي:[٦]

  • الجراحة أو استخدام الليزر في عدة حالات، مثل: حالات الساد، وزَرق العين، والحَول، وانفصال الشبكية.
  • استخدام قطرة العين، وغالبًا يتم اللجوء إليها في حالات حساسية العين وإجهادها أو في أنواع التهاب العين المختلفة.
  • مسكنات الألم في بعض حالات الالتهاب.
  • استخدام نظارات أو عدسات طبية لتصحيح البصر.


المراجع

  1. ^ أ ب ت "Medical Definition of Eye", www.medicinenet.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  2. "Cataract", www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  3. "Glaucoma", www.mayoclinic.org, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  4. "What Is a Detached Retina?", www.webmd.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  5. ^ أ ب "Everything You Need to Know About Crossed Eyes", www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  6. ^ أ ب ت "Common Eye Problems and Infections", www.medicinenet.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  7. "Dry eye syndrome: Symptoms and causes", www.allaboutvision.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.
  8. "Age-Related Macular Degeneration Overview", www.webmd.com,11-10-2018، Retrieved 13-8-2019.
  9. "8 Tips to Prevent Eyestrain", www.healthline.com, Retrieved 7-11-2019. Edited.